مجتمع رجيمالنقاش العام

مجالس تدبر القرآن 162




الحذر من طغيان هذه الألفاظ (أنا- عندي- لي)، فقد ابتلي بها إبليس
{ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ} [سورة ص: 76]
وفرعون{ لِي مُلْكُ مِصْرَ} [سورة الزخرف:51]
وقارون{ عَلَى عِلْمٍ عِندِي} [سورة القصص: 78].


{ قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26)} (سورة يس)
في قلب الداعية حب الخير للغير، حتى بعد دخوله الجنة.


{ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا} [سورة ص:44]
يمن الله على العبد بأكثر مما فقد إذا صبر واحتسب .


{ وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ (68)} (سورة يس)
كان النبي يستعيذ بالله من أن يرد إلى أرذل العمر ؛ لأن فيه ذهاب العقل
"أفلا يعقلون"


{ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ (51)
يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ (52)} (سورة الصافات)
تفقد أصدقائك!
ربما أحدهم على شاكلة هذا !!




العلم، والقوة، وتذكر الآخرة والتذكير بها:
أهم مقومات الاصطفاء والخيرية.
{ وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ (45) إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ (46) وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ (47)} (سورة ص).


"إني ذاهب إلى ربي سيهدين"
وانت ذاهب إلى ربك تذكر هذا الحديث القدسي :
((....ومن أتاني يمشي أتيته هرولة))


(انما أمره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون)
إذا عجزت عن شئونك فتذكر أن من بيده الشئون قادر على تدبيرها


(الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله)
اتباع الحق ماهو إلا نتيجة لهداية الله لعبده فسأل الله الهداية للحق



(فلولا أنه كان من المسبحين)
العمل الدائم ولو كان قليلا منجاة!
فالله سبحانه ذكر صفة التسبيح ليونس دليل على المداومة !


(وعزني في الخطاب)
ليس كل غلبة في القول ناتجةعن صواب في الإعتقاد أوصدق في الرأي..




" يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه"
المؤمن لا يغتر بعمله مهما بلغ مبلغه
فهو مع اغتباطه برحمة ربه دوماً على حذر يخشى أن لا يقبل عمله!



( إنّ هذا أخي)
لاينسينك المشاكل والخلاف والنزاع ، دفء المحبة ورباط الأخوة


(فلا يحزنك قولهم إنا نعلم مايسرون وما يعلنون)
مواساة ربانية لقلبك حين تتألم من أقوال بشروتنسى أن الله الرحيم معك


هنيئـًا لمن انصف قلبه خوفًا ورجاءً ، فنال بهما الفـوز. تدبّر:
{يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ}


( أليس الله بكاف عبده )
أقولها لكل مظلوم لكل مهموم استعن بالله
فمن عبد الله كما يريد كفاه الله ما يريد


{تقشعر منه جلود..}
ترتعد النفس المؤمنة عند آيات العذاب وعلامات النفاق وأسباب اللعن
ثم تطمئن لرحمته بالمؤمنين وغفرانه


{إنهم ألفوا آبائهم ضالين فهم على آثارهم يهرعون}
يشب أطفالك على ما رأوه منك فتفكر جيداً قبل أن يهرع أبناؤك على خطاك


(إِنّا وَجَدناهُ صابِرًا ٌ)
إستجابة الدعاء، وكشف الضر ، تتحقق بعد إجتياز الامتحان ، وهو الصبر .




كلمات ذات علاقة
مجالس , تدبر , القرآن , 162