مجتمع رجيمالنقاش العام

ما لم تعمل أو تتكلم






عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
- ( *إنَّ اللهَ تجاوزَ عنْ أمتي ما حدَّثتْ بهِ أنفسَها ، ما لمْ تعملْ أو تتكلمْ*) .



المحدث: البخاري
المصدر: صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 5269
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


*توجيهات الحديث*

لما نزلت هذه الآية الكريمة :
( *لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ*) [(284) سورة البقرة. شق على الصحابة، وجاءوا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وقالوا : إنّ هذا شيء لا نطيقه ، فقال(عليه الصلاة والسلام) : أتريدون أن تقولوا كما قالت بنو إسرائيل سمعنا وعصينا؟
قولوا : سمعنا وأطعنا، فقالوا : سمعنا وأطعنا، فلما قالوها وذلت بها ألسنتهم أنزل الله قوله – تعالى -: *(آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ)*[(285) سورة البقرة]. ثم أنزل الله بعدها : *(لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا)*[(286) سورة البقرة]. فنسخت قوله :
( *وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ*)، وسامحهم عما وقع في النفوس على لسان النبي صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح :
( *إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم*).

فما كان من وساوس الصدور فهو معفو عنه ومتجاوز عنه ما لم يعمل العبد أو يتكلم كما دل عليه الحديث، ودل عليه قوله تعالى: (لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا) .
لكن يصير عملاً يؤاخذ به الإنسان، إذا عمله أو تحدث به أو إذا استقر في قلبه معتقدا به، من المنكر، ومن الكبر والخيلاء أو النفاق أو سوء الظن أو الحسد، أو غير هذا من أعمال القلوب الخبيثة والاعتقادات الباطلة، أما إذا كانت عوارض تخطر في البال ، ولا تستقر ، فالله لا يحاسبه عليها - سبحانه وتعالى -، بل يتجاوز عنها - جل وعلا-ويعفو عنها.

فعلى الإنسان دفعها و أن لا يسترسل معها فلا يأمن أن تؤثر فيه، فيقول أو يعمل أو يعزم بها، والأفعال مبدؤها من الأفكار و الخواطر.

ربنا لا تُؤَاخِذْنا إنْ نَسينا أو أخْطَأنا، ربنا واجعل سَريرَتنا خيرا من علانيتِنا واغفر لنا ذنوبَنَا كلَّها دِّقَّها وجُلَّها، سرَّها وعلانيتها، خطْأَها وعَمْدَها يا رب العالمين



كلمات ذات علاقة
ما , لم , تعمل , أو , تتكلم