مجتمع رجيمالنقاش العام

مقتطفات من مالم يخبرنى به أبى عن الحياه للكاتب كريم الشاذلى(3)






دروس لم نتعلمها في المدرسة...

في الحياة ستقف كثيرا في حيرة، وقد وضعت مبادئك في كفه ومكاسب يسيل لها لعاب أي كائن بشري في كفه،
وكنت أنت صاحب القرار.
فكر ملياً قبل أن تختار، وصدقني ستحتاج إلى قنطار توفيق وقنطار من الدعوات الصادقة، وألف ألف قنطار من الثبات واليقين.

لا يصعقك الموقف إذا ما أخلصت نيتك لعمل شيء مفيد ونافع
ووجدت أن الألسنة- وربما الأيدي- قد طالتك بالسوء من الأقوال والزور من الصفات، وشككت في عملك وجهدك وربما نواياك..
فما من رسول إلا وذاق من كأس الجفاء والقسوة، وما من مصلح إلا وعانى وتألم، ولم أطالع في سيرة صالح من الصالحين أن رجلا قد اجتمعت على محبته البشر، مهما كانت تقواه

البعض يسحق الفراشة بكفيه بدلا من صيدها بطرف أنامله!
فهو يرى بأن القوة والعنفوان والشدة هي دليل جديته...
( خطأ في التقدير، غباء في التدبير ).




كل البشر صالحين أمناء شرفاء ما لم يختبروا!،
فإذا ما وضعوا في الامتحان بان الصالح والطالح،
وظهر الصادق والمدعي ...
أقول كل البشر بما فيهم أنا وأنت، وهو وهي،
فادعوا الله معي أن يرزقنا الثبات وقت الامتحان.


لا تحب أكثر من اللازم، كي لا تتألم أكثر مما تحتمل،
فكل شيء يجب أن يكون بمقداره الصحيح، حتى المشاعر والأحاسيس، حتى الحب والكره ضع كل شيء في مكانه الملائم،
والأهم بمقداره الدقيق.

- لا تندم على خير فعلته ولم تجد له صدى على ألسنة الناس.

- أفصح الألسنة هو لسان الإنجاز، لا تتحدث كثيرا عن نفسك،
دع أفعالك العظيمة تتحدث عنك.

اكتب مبادئك بقلم جاف، حيث الرسوخ والثبات والوضوح،
واكتب أرائك بقلم رصاص حيث التعديل والتصحيح والمراجعة!.
واحترم ممحاة الطرف الأخر وأفسح لها المجال لتمحو أراء كنت تتبناها إذا ما ثبت لك زيفها أو خطئها يوما ما.
واعلم أن أسوء ما يمكن أن تفعله أن تعكس هذه المعادلة. فتكون مبادئك رخوة وهشة، نمحى وتكتب ما بين يوم وليلة..
أو تكون أرائك صلبه ثابتة، فلا تتحمل التعديل أو التغير مهما بدأ لك خطئها.

- من حقائق الحياة،
أن المرء لا يحصل على ما يريده، وإنما على ما يستحقه.



العصمة لله فقط:
البشر - كل البشر - ذوو أخطاء،
فإذا ما حصرنا المرء في دائرة ضيقة وحكمنا عليه من زاوية واحدة، وجعلناه سجين خطيئته
نكون قد جحدناه وظلمناه ظلما بيّنا.


اهرب من الفقر ما استطعت
ليس العَوَز ولا الفاقة ولا نقص المال ما أقصده بالفقر؛
فهذا مما ب منه دون نصيحة أو توجيه؛
وإنما فقر الثقافة والمعرفة ما أقصده.
لا تكن قنوعاً أبداً بالبسيط منها، ولا تكسَل عن زيادة رصيدك من المعلومات.
بعض الناس لا يهتم أبداً بتنمية وتطوير ما لديه



للأسف يظنّ الواحد منا أن مجرد إغلاق بابه عليه، وبُعده عن الانخراط في العمل المجتمعي، سيجنّبه المخاطر والضغوط؛ لكن هيهات ثم هيهات....
الخطر حينما يحين، يلتهم الجميع، والطوفان لا يطرق الباب، والكارثة ستأتي يقيناً ما دام لم يوقفها أحد أو يتصدى لها مُبادر.
والمُصلحون في كل زمان ومكان كانوا -وسيظلّون- صِمَام أمان مجتمعاتهم
قال رسول الله صلّ عليه وسلم“مَثَل القائم على حدود الله والواقع فيها، كمثل قومٍ استهموا على سفينة؛ فأصاب بعضهم أعلاها، وأصاب بعضهم أسفلها؛ فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مَرُّوا على من فوقهم فآذوهم؛ فقالوا: لو أنا خَرَقْنا في نصيبنا خرقاً ولم نُؤذِ مَنْ فوقَنا؛ فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نَجَوْا ونَجَوْا جميعاً”.

كريم الشاذلى


كلمات ذات علاقة
مقتطفات , من , مالم , يخبرنى , به , أبى , عن , الحياه , للكاتب , كريم , الشاذلى(3)