مجتمع رجيمالنقاش العام

قصص مضحكة جدا جدا قصة الأب والابن الغبي نهايتها صادمة جداً







ذات يوم ذهب الاب إلي رحلة عمل طويلة وعندمارجع من سفره استقبله ابنة الصغير في المطار، فسأله الاب وهما متجهان معاً الي المنزل قائلاً : كيف حال الأمور في غيابي ؟ هل هناك شئ جديد ؟ كيف حال والدتك واخواتك ؟ قال له الابن في بساطة : لا يا والدي لم يحدث أى شئ جديد في غيابك، ولكن حدث شئ بسيط وهو أن يد المكنسة قد انكسرت منذ اسبوع، قال الاب مبتسماً : هيا اخبرني كيف انكسرت عصي المكنسة ؟ قال الابن : أنت تعلم جيداً يا والدي أنه عندما تقع الناقة علي شئ ما فإنها تكسره علي الفور .


تعجب الأب من رد ابنه وقال : الناقة ؟ هل تقصد ناقتنا العزيزة ؟ قال الاب : نعم يا والدي، انها كانت تركد مذعورة فدهست يد المكنسة ووقعت علي الارض وهكذا انكسرت يد المكنسة، قال الاب : وهل حدث مكروه للناقة ؟ قال الابن : نعم يا والدي لقد ماتت البارحة، صاح الاب بشده : ماتت !! ولماذا كانت الناقة تجري مذعورة ؟ فأجاب الابن : لقد كانت تهرب من الحريق والنيران، صرخ الاب : اي نيران ؟ قال الابن : لقد اشتعلت النيران في منزلنا واحترق






بالكامل، قفز الاب من الصدمة وهو يقول : هل احترق منزلنا ؟ كيف ذلك ومن قام بحرقه ؟ قال الابن : اخي احمد رحمه الله عليه . هنا لم يتمالك الاب نفسه وصاح : هل مات اخوك ؟! اجاب الابن في بساطة : نعم يا ابي كان احمد يشعل سيجارته فوقعت علي السجادة واشتعلت النيران في المنزل ومات اخي احمد بداخله، قال الأب وقد فقد أعصابة : هل كان أخوك احمد يدخن ؟ فاجاب الابن : نعم لقد اصبح يدخن بشراهة حتي ينسي همه وكربه، قال الاب : اى هم واى كرب ؟ قال الابن : حزناً علي والدتي يا ابي، قال الاب : وماذا وقع لأمك ؟ قال الابن : لقد ماتت رحمه الله عليها، فوقع الاب مغشياً عليه .


كلمات ذات علاقة
قصص , مضحكة , جدا , جدا , قصة , الأب , والابن , الغبي , نهايتها , صادمة , جداً