مجتمع رجيمالنقاش العام

المربية القدوة




المربية القدوة :
لقد أكد المربون على أهمية مرحلة الطفولة بقولهم: إن الطفولة صانعة المستقبل. وقد سبقهم الإسلام إلى تقرير هذا المبدأ التربوي، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كل مولود على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه".
لهذا كان واجبنا جميعا أن نوفر لأطفالنا كل ما يؤهلهم لحياتهم المقبلة، فنعمل جاهدات على إحياء قلوبهم بمحبة الله، وإيقاظ عقولهم ومداركهم، وتمرين حواسهم، كما نرعى نمو أجسادهم..

وباختصار..
نربيهم على طريقة الإسلام التي تعالج الكائن البشري كله معالجة شاملة لا تترك منه شيئا، ولا تغفل عن شيء، جسمه وعقله وروحه. فلا تستهيني ـ أختي المربية ـ بمهمتك، فأنت تربين رجال المستقبل الذين سيرفعون من شأن الأمة ويبنون لها مجدها بإذن الله، وأنت في عملك هذا في عبادة تؤجرين عليها إن شاء الله ـ إن أحسنت القصد ـ وما تربية الأجيال إلا إعدادهم لحمل رسالة الأمة ونشر عقيدتها.

إنك تعدين النساء الفاضلات اللاتي يتمثلن مبادئ الإسلام، ويعملن بها بعزة وفخار، ويضحين برغباتهن في سبيل الله، ولما كان للمربية الأثر الكبير في الناشئة، حيث إنها المثل الأعلى الذي يجتذب الأطفال، فيقلدونها وتنطبع أقوالها وأفعالها في أذهانهم؛ لذا فلابد للمربية المسلمة أن تراقب الله تعالى في حركاتها وسكناتها، وتتعاهد نفسها بالتقوى، وتحاول أن تصعد إلى القمة السامقة في تمسكها بكل ما يدعو إليه دينها، وتأخذ بيد غيرها إلى الخير الذي تسعى إليه.. فذلك من صميم ما يدعو إليه ديننا.

إنها قدوة لأطفالنا، فلا يناقض قولها عملها، إن دعتهم لمبدأ فهي أحرص الناس على القيام به؛ لأنها المسلمة التي تقرأ قوله تعالى: {كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون} [الصف:3] .

وإذا دعت إلى الالتزام بالآداب الإسلامية فلا تهملها أو تغفلها:
• فهي تلتزم بتحية الإسلام، وترد على أطفالها تحيتهم بأحسن منها.
• تلزم نفسها بآداب الطعام والشراب، وتعلمها أطفالها وتذكرهم بها.
• تدعوهم إلى شكر صاحب المعروف، وهي أحرص الناس على تطبيق المبدأ حتى في معاملتها لأطفالها.
• تعاملهم بأدب واحترام؛ ليستطيعوا احترام غيرهم في المستقبل، إقتداء بسلوك مربيتهم.
• تبتعد عن الظلم، وتسعى جاهدة لإشاعة العدل بين أطفالها، قال صلى الله عليه وسلم: اتقوا الله واعدلوا في أولادكم. وقد كان سلفنا الصالح يستحبون التسوية بين الأطفال حتى في القبل.
• تعاملهم بالرحمة والرفق؛ ليكونوا في المستقبل متكافلين متعاطفين كالجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، وعلى قدر ما تعطي الأطفال من التشجيع والثقة بالنفس والعاطفة الصادقة تستطيع النهوض بهم.
• لا تتلفظ بكلمة نابية تحاسب عليها، ولا تتكلم بكلمة جارحة قد تبقى عالقة في عقل الطفل وقلبه، وقد لا تزيلها الأيام والأعوام..
• تضبط نفسها ما أمكن، فكما يسوؤها أن تسمع الأطفال يتلفظون الكلمات التي لا تليق، كذلك يجب أن تمسك لسانها وتحبسه عن قول ما لا ينبغي وما لا تحب أن يقلدها فيه صغارها.

إنها تلتزم بما تدعو إليه؛ لأنها تسمع قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الذي يقول ولا يفعل:.. ويجاء بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتابه فيدور بها كما يدور الحمار برحاه. فيجتمع أهل النار عليه، فيقولون: فلان ما شأنك؟ ألست كنت تأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر؟ فيقول: كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه، وأنهاكم عن الشر وآتيه (رواه البخاري ومسلم) .



كلمات ذات علاقة
المربية , القدوة