تاريخ المايونيز

المايونيز

مجتمع رجيم الاطباق المتنوعة
نود
اخر تحديث

تاريخ المايونيز

تاريخ المايونيز

align="right">
المايونيز

المايونيز mayonnaise.gif اقتحم المايونيز الكثير من الأطباق فأصبح العنصر الاساسي في الكثير من السلطات والأطباق الرئيسية وأصبح يستخدم حتى في الحلويات. بالرغم أن المايونيز ولسنوات مضت لم يكن معروف لموائدنا العربية، الا انه أصبح وبسرعة محبوب ومستخدم بكثرة في دولنا العربية وفي دول العالم أجمع.
المايونيز هو كريمة ثقيلة مكونة من زيت نباتي، بياض بيض، عصير ليمون أو خل وبعض المطيبات. أما في حال لم يستخدم بياض البيض فيتحول المزيج لصلصة تستخدم للسلطة وتكون أكثر حلاوة من المايونيز (salad dressing).

بما أن المايونيز المصنوع في المنزل لا يطهى، فيجب الحرص على اختيار بيض طازج وجيد. مع أن المايونييز المصنوع في المنزل ألذ بكثير من المايونيز الذي يتم شراؤه إلا أن المايونيز الذي يصنع في المنزل يكون صالحاً لمدة 3 – 4 أيام في الثلاجة بينما يكون المايونيز التجاري صالحاً لمدة قد تصل ستة أشهر في الثلاجة بعد فتحه.
يستخدم المايونيز في تحضير الصلصات المختلفة مثل التارتار وصلصة الون ثاوزند أيلند المستخدم في السلطات.

تاريخ المايونيز بينما توجد بعض الدلائل على أن استخدام خلطة المايونيز تعود للعصر الروماني أو حتى للعصر المصري القديم، إلا أن المايونيز كما نعرفه اليوم تم ابتكاره في 1756 ميلادي من قبل طاهي فرنسي، فبعد حرب بين الإنجليز والفرنسيين انتصر فيها الفرنسييون كان على الطاهي الخاص بالقائد تحضير سفرة للاحتفال تتضمن صلصة مصنوعة من الكريمة والبيض. ولكن لافتقاد المطبخ من أي نوع من الكريمة فقد اضطر الطاهي أن يستبدل الكريمة بزيت الزيتون وبذلك بدأ جيل جديد من استخدام الصلصة الجديدة التي سماها الطاهي صلصة "الماهونييز" نسبة وتمجيداً للانتصار الذي حققه القائد الفرنسي دوق دي ريتشيلو في حربه ضد الإنجليز في منطقة بورت ماهون.
فكما يقول المثل: "إن اكتشاف طريقة صنع طبق جديد من الطعام يضيف من السعادة للبشرية أكثر مما يضيفه اكتشاف نجم جديد".

المايونيز والصحة إن النكهة الغنية والقوام القشدي للمايونيز هما السبب في استخدامه على نطاق واسع. تحتوي معظم أنواع المايونيز على نسبة عالية من فيتامين H، معطية حوالي 30 % من الحصة الغذائية المنصوح بها للبالغين منه، وتختلف الكمية تبعاً لنوع الزيت المستخدم، حيث تحتوي الأنواع المحضرة من زيت دوار الشمس، وزيت بذور القطن، وزيت العصفر على أعلى نسبة من المغذيات المضادة للأكسدة، ويوفر البيض البروتين وبعض المعادن، ولكن هذه الكميات غير جديرة بالذكر إذا قورنت بعدد السعرات الحرارية الموجودة في كل حصة، وتحتوي ملعقة طعام من المايونيز على حوالي 100 سعرة حرارية وهي مساوية للكمية الموجودة في ملعقة طعام من الزبدة، والمارغرين، ويضيف صفار البيض الكولسترول الغذائي والذي يجب على كل مصاب بارتفاع كولسترول الدم، أو تصلب الشرايين أو أمراض القلب التقليل منه


المصدر: مجتمع رجيم


jhvdo hglhd,kd.

بنتـ ابوها
اخر تحديث
بصراحه شي عجييييب

مشكوره اختي نود على المعلومااات

شمس الشموس
اخر تحديث
شكراااااااااااااااااااااا
سحر هنو
اخر تحديث
ونة حزن
اخر تحديث
معلومات جديده اضيفت الى قائمة معلوماتي

دمتي بكل الود والاحترام ..
didi21
اخر تحديث
الصفحات 1 2 

التالي

طريقة عمل البطاطس المشويه بالفرن(بالصور)

السابق

سندويش فاهيتا الدجاج دايت

كلمات ذات علاقة
المايونيز , تاريخ