مجتمع رجيمالنقاش العام

من أقوال د. خالد أبو شادي (13)

عبير ورد 03:00 AM 11-15-2017



لعله لا يسوقك إلى الله مثل شدة
تسيل فيها مدامعك تضرعا وتعلقا بالقوي القهار وتُقلِق منامك للوقوف بين يديه في الأسحار!

استراحات قلبية :
من أسباب تعب القلوب كثرة الذنوب.
العلاج:
في الحديث:
"إن العبد إذا قام يصلي أُتِي بذنوبه كلها، فوُضِعت على رأسه وعاتقيه، فكلما ركع أو سجد تساقطت عنه".
مضاعفات القوة:
إطالة الركوع والسجود بكثرة التسبيح
+
الدعاء فيهما



قيل للحسن:
إن قوما يتبعون السَّقَط من كلامك ليجدوا إلى الوقيعة فيك سبيلا.
قال:
لا يكبر ذلك عليك، فقد أطمعت نفسي في خلود الجنان فطمعت
وأطمعتها في مجاورة الرحمن فطمعت
وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد لذلك سبيلا
لأني رأيتهم لا يرضون عن خالقهم، فعلمت أنهم لا يرضون عن مخلوق مثلهم.



قال يحيى بن معاذ:
"الجنة حبيبة المؤمن، فمن يبيع الحبيبة بالبغيضة؟!".
يعني بالبغيضة الدنيا.
والجواب: باعها كثيرون مخدوعون ومغرورون وغافلون.


"وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا" الكهف
سنن الله الكونية حتمية، وهي خير مفتاح لاستشراف المستقبل.
لكن ..
لا يراها إلا أصحاب البصائر الإيمانية، المستمسكون بحبل الوحي.



قال ابن الجوزي:
"وإنما يتعثَّر من لم يُخْلِص".
أي تزل قدمه بعد ثبات، وينحرف بعد استقامة.
لذا تفقَّدوا قلوبكم من وقت لآخر:
لِمَ تكتبون؟
ولمن تعملون؟
ورضا من ترجون؟
وإلا سقطتم وأنتم لا تشعرون!



قال رسول الله صلّ الله عليه وسلم:
"لا يزال يستجاب للعبد، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل.
قيل: يا رسول الله ما الاستعجال؟
قال: يقول: قد دعوتُ وقد دعوتُ، فلم أر يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك، ويدع الدعاء".
قال القرطبي:
"والقائل قد دعوتُ فلم أر يستجاب لي، ويترك الدعاء، قانطٌ من رحمة الله..
وفي صورة الممتن على ربه..
ثم إنه جاهل بالإجابة، فإنه يظنها إسعافه في عين ما طلب، وقد يعلم الله تعالى أن في عين ما طلب مفسدة".



"وقال موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين"
نبيٌ ينصح نبيًا!
لا تظن يوما أنك مستغنٍ عن النصيحة، أو فوق مستوى النصح.

نبكي على من مات بدنه، ولا نبكي على من مات قلبه،

مع أن الأول قد يدخل الجنة، والثاني في انتظار النار!

كيف أعرف أن الله قد غفر لي ذنبي؟!
قالوا: من صَلُح عمله، فقد غُفِر ذنبُه!
واستدلوا بقوله تعالى:
(يُصلِح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم).


لا نلاحظ ما يقع حولنا من موت القلوب؛ لأنه يحتاج إلى بصيرة لا بصر،
ولذا لا نخشى عقوبته، فقلَّ حذرنا من الذنوب، وزاد قربنا من أهل الفجور.


"ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة".
تربية ربانية على: حسن الظن بالله التفاؤل عدم اليأس المثابرة وعدم استسلام تغليب الرجاء


كلمات ذات علاقة
من , أقوال , د. , خالد , أبو , شادي , (13)