مجتمع رجيمالحمية و الرشاقة و الرجيم

أسباب كثرة التعرق


التعرق

وهو العرق الذي تفرزه الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد بالكائنات الحية، وعلى الأخص بجسم الإنسان وبشكل منتظم، والذي يفيد بشكله الطبيعي بتخليص الجسم من الأملاح والفضلات وبدعم وظائف الكلى، كما ويفيد في تلطيف حرارة الجسم وتناسبها مع الأجواء المحيطة للإنسان، ويتركز وجود هذه الغدد العرقية بمنطقة الجبهة والظهر والإبطين والرقبة والصدر، وفي باطن القدمين والكفين وبمنطقة العانة، حيث يقوم الجسم بإفراز كميات من العرق الغير طبيعية، والمرتبط تزايد كميتها حسب الحرارة المرتفعة أو ازدياد نسبة الرطوبة بالجو، حيث تُصبح تشكل مصدر إزعاج نفسي للشخص، الأمر الذي يتطلب مراجعة طبيب الأمراض الجلدية للتعرف على الأسباب المؤدية للتعرق الزائد، وسنقدم أسباب كثرة التعرق في مقالنا هذا.

أسباب كثرة التعرق
  • وجود مشكلة في فرط إنتاج الغدة الدرقية أو الإصابة بأمراض الغدد الصماء.
  • التعايش بالأجواء الحارة والتعرض لحرارة الشمس العالية.
  • الإصابة بالأمراض السرطانية الخطيرة كسرطان الثدي والبروستاتا وغيرها، مما يزيد من معدل التعرق لدى المريض.
  • العصبية والتأثر بالضغوطات النفسية كالقلق والتوتر، والوقوع تحت الضغط العاطفي والشعور بالخوف وعدم الاستقرار والأمان.
  • تتعرض النساء للتعرق الزائد في سن اليأس وانقطاع الدورة الشهرية لديهن.
  • العمل لساعات طويلة والإجهاد وإرهاق عضلات الجسم.
  • كثرة التدخين والسمنة المفرطة.
  • أسباب وراثية أو عادات حياتية سيئة مكتسبة.
طرق علاج مشكلة كثرة التعرق
  • العمل على الاهتمام بالنظافة الشخصية والاستحمام بشكل يومي، واستخدام مزيل العرق الطبي.
  • ارتداء الملابس القطنية الخفيفة، وعدم ارتداء الملابس المصنوعة من النايلون، والتي لا تسمح بمرور الهواء من خلالها.
  • ارتداء الأحذية الطبية والمفتوحة لتهوية القدمين.
  • استخدام بعض الأدوية التي يصفها الطبيب والمتوفرة بالصيدليات لمعالجة لمشكلة التعرق مثل الكريمات المصنوعة من أملاح الألدهيدات وكلوريد الألمنيوم (Aluminum Chloride).
  • استخدام حقن البوتكس الموضعية بمكان التعرق الشديد، حيث أثبتت فعاليتها وأعطت نتائج جيدة، وبشكل خاص للتخلص من مشكلة تعرق منطقة الإبطين والكفين والجبهة.
  • القيام بإعطاء المريض والغير مستجيب لأدوية ومضادات التعرض جلسات شحنات كهربائية خفيفة(Itophoresis)، وبشكل تدريجي على ألا تزيد عن مرتين أسبوعياً.
  • التدخل الجراحي للغدد العرقية واستئصال العصب السمبتاوي بمنطقة الإبط أو حقنها للتخفيف من حدّة التعرق.
  • الخضوع لعلاج النفسي لمساعدة المريض على التعايش مع هذه المشكلة الصعبة.
المضاعفات الجانبية لكثرة التعرق
  • ازدياد فرصة الإصابة بعدوى الأظافر الفطرية، ونمو الفطريات بتلك البيئة الدافئة والرطبة ذات الرائحة النتنة، والتي تصيب بشكل كبير أظافر القدمين، حيث تبدأ بظهور بقع ونقط تحت الظفر ذات اللون الأبيض أو الأصفر، كما ويصاب الجلد المحيط بالأظافر بالانتفاخ والاحمرار مع وجود رائحة مزعجة.
  • مشكلة الطفح الجلدي بمنطقة الظهر والصدر، والتي تؤدي لانسداد القنوات العرقية بالجلد، مما يزيد من كمية تراكم العرق واحمرار الجلد والتهابه.
  • إصابة الأصابع باليدين والقدمين وحويصلات الشعر بعدوى بكتيرية، مما يتسبب بالإصابة بفيروس (HPV) وظهور التأليل بتلك المناطق ومشكلة فرط التعرق.
أسباب كثرة التعرق .
كلمات ذات علاقة
أسباب , كثرة , التعرق