مجتمع رجيمالنقاش العام

آية تهز القلوب فى سورة مريم,للمسابقة






يقول الله عز وجل في سورة مريم



{وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا} (71) سورة مريم


أي أن كل من خلقه الله من بني آدم

سوف يمر على الصراط ومن تحته نار جهنم

قبل ذلك أريدك أن تعرف شكل هذا الصراط

فهو أدق من الشعره وأحد من السيف

سوف يمر عليه الجميع بدون إستثناء

فهناك من يتعثر ويكبوا في نار جهنم

وهناك من سيمر بسرعة البرق

وهناك من يسير ويتعثر ولكنه لا يسقط في نار جهنم

ولا يزال يسير على ذلك الصراط حتى يصل إلى باب الجنة

ولا نعلم على أي حال سيكون وضعنا

ولكن الذي نعرفه أننا سوف نمر هذا الصراط

لكن هل سيوصلنا إلى باب الجنة

أم أن لنا أعمالاً تمنعنا من الوصول

سيأتي ذلك اليوم الذى نرى فيه هذا الصراط

فإن من قال به هو رب العزة والجلال

تخيل نفسك على ذلك الصراط

وأنت تسير وتنظر من أسفلك وترى نار جهنم

أوقد عليها ألف عام حتى أحمرت

ثم أوقد عليها ألف عام حتى أبيضت

ثم أوقد عليها ألف عام حتى أسودت

فهي سوداء مظلمة قد مزجت بغضب من الله

وأنت تسير تتذكر زلاتك وغدراتك وفجراتك

تتذكر عصيانك لرب العزة والجلال


تتذكر عدم تطبيقك لسنة رسوله

صلى الله عليه وسلم

تخشى أن تتعثر قدمك وتسقط في شر أعمالك

حينها سوف نستغيث يارب يارب ساعدني

اسأل الله أن يتوب علينا

اسأل الله أن يقلب قلوبنا على مايرضيه

وأن يثبتنا على الحق إلى أن نلاقيه

وتب علينا أنك أنت التواب الرحيم

وأصلي وأسلم على خير خلق الله

محمد ابن عبد الله صلى الله عليه وسلم


كلمات ذات علاقة
آية , تهز , القلوب , فى , سورة , مريم , للمسابقة