مجتمع رجيمالنقاش العام

سعود القحطاني يقصف "خلايا عزمي" بثلاثية حارقة.. صور وأشعار وحقائق

12-11-2017, 04:30 PM
سخر من مزايدة نظام الحمدين على السعودية

شن المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية بالديوان الملكي سعود القحطاني، فجر اليوم الإثنين، هجومًا ناريًا على "الطغمة الفاسدة " في قطر، معبرًا عن دهشته من مزايدة أعضائها على السعودية.
ونشر القحطاني عبر حسابه الشخصي في "تويتر" مجموعة صور لكل من أميري قطر الحالي تميم بن حمد والسابق حمد بن خليفة ورئيس الحكومة القطرية السابق جاسم بن حمد والقيادي الإخواني يوسف القرضاوي، بصحبة مسؤولين إسرائيليين، ثم علق عليها قائلًا: "صدق أو لا تصدق: هذه الطغمة الفاسدة التي قام حكمها على عقوق الوالدين والسجود لإسرائيل تفكر بالمزايدة على السعودية في قضية القدس".
وفي وقت سابق، كتب القحطاني: "المتردية والنطيحة "المستوردين" في قنوات بي ان يدعون أننا لم ندافع عن القدس وذلك على عكس تنظيم الحمدين الذي لم يرفع علم إسرائيل في سمائه ويغصب بنات بلده على استقبال بيريز بالزهور".
وتابع قائلًا: "كانوا يصنعون نجومية المرتزقة بأموالنا ليكونوا قوتهم الناعمة فالحمدلله الذي طهر بيوتنا وأسواقنا منهم".
وتحدث القحطاني عن محاولات استهدافه من جانب الخلايا القطرية على الإنترنت، فقال: "بحثت عن أسمي بتويتر وقرأت ما كتبته خلايا عزمي عني من أكاذيب وتذكرت قول المتنبي:
كم تطلبون لنا عيبا فيعجزكم*ويكره الله ما تأتون والكرم وكان ٱخرها التطاول على الأعراض بالكذب والبهتان؛ لو شئت لرددت عليهم مزاعمهم بالحقائق الصاعقة ولكن: هذي المعارك لست أحسن خوضها، ليس ضعفًا ولكن ترفعًا".
وأضاف: "قامت أحد المذيعات بتصوير منزل أحد أبناء العمومة الكرام من كبار التجار فزعموا أنه منزلي وتجاوزوا على أعراضنا، مع مراعاة أن التسجيل مذكور فيه اسم صاحب المنزل بارك الله له فيه. فعذرًا يا ابن على ماجاءكم بسببي. ولإحاطة عزمي والحمدين: أنا ولله الحمد بخير كثير وفضل من الله".
وتابع القحطاني: "في كل الأحوال لا أستغرب من قذافي الخليج هذه الوضاعة والانحطاط فمستشاره ومعزبه عزمي الإسرائيلي: ومن يكن الغراب له دليلًا * يمر به على جيف الكلاب".
وقال: "لن ننتظر من عاق والده مرؤة ولا صدق ولا شرف. وليعلم أنه وابنه خيال المآته لا يسوون شسع نعل أصغر مواطن سعودي".



</ul>
كلمات ذات علاقة
سعود , القحطاني , يقصف , "خلايا , عزمي" , بثلاثية , حارقة.. , صور , وأشعار , وحقائق