تفسير قول الله تعالى ” إن الله لايحب كل مختال فخور “

يقول الله عز و جل في سورة لقمان الآية رقم مائة و ثمانية عشر: “و لا تصعر خدك للناس و لا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور”، و في هذه...

مجتمع رجيم الأخبار المصورة
نورما
اخر تحديث

تفسير قول الله تعالى ” إن الله لايحب كل مختال فخور “

تفسير قول الله تعالى ” إن الله لايحب كل مختال فخور “

يقول الله عز و جل في سورة لقمان الآية رقم مائة و ثمانية عشر: “و لا تصعر خدك للناس و لا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور”، و في هذه الآية ينهانا الله عز و جل عن الكبر و خيلاء، و سوف نشرح تفسير الاية بالتفصيل.


تفسير قوله “و لا تصعر خدك للناس”
اختلف اهل العلم في كيفية قراءة قول الله عز و جل ” و لا تصعر”، و هي لها قراءتان، الأولى لا تصعر على وزن لا تفعل، و الثانية لا تصاعر على وزن لا تفاعل، و معنى كلمة لا تصعر أي لا تقم أيها المسلم بالإعراض بوجهك عن الناس و هم يحدثونك، و لا تفعل ذلك فذلك تكبر و استحقار لغيرك، و الأصل في كلمة “تصعر” هو كلمة الصعر، و كلمة الصعر في اللغة العربية معناها داء يصيب الإبل فيأخذ بأعناقها أو رؤوسها، فتصبح كل منهما في اتجاه مختلف، و لذلك يشبه القرآن الرجل الذي يلفت وجهه بعيدا عن الناس تكبرا عليهم بالإبل التي أصابها الصعر فصارت رأسها تلتفت بعيدا.


و يروى في الأثر عن ابن عباس أنه قال في تأويل قول الله عز و جل: “و لا تصعر خدك للناس” أن معنى هذه الآية هو أن لا تتكبر أيها المسلم على إخوانك؛ و لا تحقر عباد الله، و تعرض عنهم بوجهك إذا كلموك ، و روي عن مجاهد أنه قال أن الصعر في هذه الآية يقصد به الصدود و الإعراض بالوجه عن الناس، و قال عكرمة: لا تصعر خدك للناس أي لا تعرض بوجهك، و يروى عن ابن زيد أنه قال: “تصعير الخد : التجبر و التكبر على الناس و محقرتهم .





تفسير قوله: “و لا تمش في الارض مرحا”
في تفسير قول الله عز و جل “لا تمش في الأرض مرحا” أي لا تمش بين الناس بخيلاء او لا تمش في الأرض مختالا و مغترا بنفسك، و يقال في تفسي وَ لا تَمْشِ فِي الأرْضِ مَرَحًا أي لا تمش بين الناس جذلا و متكبرًا و جبارًا و عنيدًا، و لا تفعل ذلك حتى لا يبغضك الله، و قد قال الله عز و جل في سورة الاسراء: ” وَ لا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الأَرْضَ وَ لَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولا”.



تفسير ان الله لا يحب كل مختال فخور
قال قتادة عن معنى كلمة المختال أنه هو الرجل المتكبر ذو الفخر ، و الآية تحذرنا من الخيلاء و الكبرياء، و قد قال الحافظ أبو القاسم الطبراني: حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، حدثنا محمد بن عمران بن أبي ليلى، حدثنا أبي، عن ابن أبي ليلى، عن عيسى، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن ثابت بن قيس بن شَمَّاس قال: ذكر الكبر عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فشدد فيه، فقال: “إن الله لا يحب كل مختال فخور”، فقال رجل من القوم: و الله يا رسول الله إني لأغسل ثيابي فيعجبني بياضها، و يعجبني شِراك نعلي، و عِلاقة سَوْطي، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “ليس ذلك الكبر، إنما الكبر أن تَسْفه الحق و تَغْمِط الناس”.


و هذه الآيات تحثنا على الابتعاد عن الكبر لأنه من الأخلاق الرديئة، و من يتكبر على الناس يرتكب ذنبا من الذنوب العظيمة و الله لا يحب المتكبرين.
المصدر: مجتمع رجيم


jtsdv r,g hggi juhgn ” Yk ghdpf ;g lojhg to,v “


التالي
السابق