رساله الى الفتيات المسلمات

-------------------------------------------------------------------------------- السلام عليكم و رحمة الله و بركاته هلا فيكم لاني أحبكم في الله...

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
white rose
اخر تحديث
رساله الى الفتيات المسلمات

--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هلا فيكم لاني أحبكم في الله حبيت أطرح هالموضوع المهم جدااا لكل فتاه ,,,

نلاحظ هالفترة انتشار عاده بين البنات واهو التحجب بهالطريقة الغريبة التي لا تمت بأي صلة ,,

لديننا الأسلامي ,,,




وربما أكثر منـ ذلك ,,,

لو تعلم مسلمات اليوم ماذا قال فيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم

منذ أكثر من أربعة عشر قرناً، لأمضين بقية حياتهن في الاستغفار

و الندم على ما فعلن، و لا نعني كل المسلمات بل أكثرهن.

فإن غالبية نساء أمة محمد صلى الله عليه وسلم في هذه الأيام

قد فهمن الحجاب الإسلامي فهماً خاطئاً، ليس كما كانت عليه أمهات المؤمنين

و نساء الصحابة رضوان الله عليهن. حتى أن رسول الله صلى الله عليه و سلم

من إعجاز نبوته أنه قد وصفهن في حديثه الشريف دون أن يراهن، بقوله

صنفان من أهل النار لم أرهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر

يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات

رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها

وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا .

يصف رسول الله صلى الله عليه و سلم نساءً كاسيات لم يتجردن من الملابس

و لكنهن مع ذلك لم تمنعهن ملابسهن عن أن يكن فتنة للرجال كأنهن عاريات

فلم ينتفعن بلباسهن بشيء. و من البديهي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم

لم يكن يتحدث عن نساء كشفن أجسادهن و رؤوسهن، لأن أولاء لا ينتمين لأمته

بل إنما كان حديثه عن نساء يعتقدن أنهن ملتزمات بما جاء به، فهن كاسيات و لكنْ كالعاريات

إن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم ير بعينيه الكريمتين ما نراه نحن اليوم

بأم أعيننا في كل مكان على رأس كل امرأة تدعي الإسلام

و لكن الذي يتلقى الوحي من عند الله سبحانه تنبأ بهذه الطاهرة

منذ أكثر من ألف و أربعمئة عام و كأنه يراها بأم عينيه كما يراها كل البشر في هذا اليوم

أجل .. إن كل من ينظر إلى حجاب النساء اللواتي يدعين الإسلام

يرى رؤوسهن تماماً كما وصف الصادق الأمين، يرى

رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، بلا أدنى شك أو ريب

إن أول ما يميز أولاء النساء من ملابسهن و الشيء الوحيد

الذي ذكره الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم و عده كافياً للدلالة

عليهن و فضحهن؛ هو ما يضعنه على رؤوسهن بحيث تبدو رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة

ومن منا لا يعرف كيف يبدو سنام الجمل، و من منا لا يعلم كيف يكون السنام المائل

فإذا نظرنا إلى الشكل المرافق و إلى كل رؤوس النساء اللواتي يغطين شعورهن ظناً

منهن بأنهن متحجبات؛ رأينا بأم أعيننا تحقق نبوءة رسول الله صلى الله عليه و سلم

و علمنا يقيناً مَنْ هن النساء اللواتي حُرمن الجنة من أمة

محمد صلى الله عليه و سلم فلا يدخلنها و لا يجدن ريحها

و ما أحراكِ أختي المؤمنة باتباع أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن

و نساء الصحابة في حجابهن، الذي وصف في الحديث الشريف بتغطية الوجه


أو الإسدال على الوجه، أما غطاء الشعر هذا فلا يؤهلك

إلا للحرمان من جنة الخلد، بل لن تجدي ريحها و العياذ بالله





نداء الى كل فتاه مسلمة :

احذري اختي في الله هذة الافعال القبيحة والتي قد تؤدي بكي الى الهلاك ,,,

فى رعايه الله
سحر هنو
white rose
هبةعبود
لا حول ولا قوة الا بالله
قطوف
سكون


عن جد كل كلمة في محلها
ما أدري سبحانة الله ليش الكل غافل عن أيات الله و أحاديث النبوية
الله العالم شلون هم يقدورن يحطون هالأشياء على رأسهم و الحجاب ( ربي يستر علي و على الأمة الإسلامية أجمعها )
الصفحات 1 2  3  4 

التالي

الطهاره (3)

السابق

هم العـــــــــــــــــدو .......... أيتها الغاليـــــــــــــــــة ...

كلمات ذات علاقة
المسلمات , الخ , الفتيات , رساله