مجتمع رجيمالنقاش العام

قرقاش: لا حل لأزمة قطر دون تغير توجهها المتآمر على جيرانها

[FT=&amp][FT=&amp][FT=Simplified Arabic]تعودنا علي ازدواجية خطابها السياسي[/FT][/FT][/FT]

[FT=&amp][FT=&amp][FT=&amp][FT=&amp] [FT=Simplified Arabic][/FT][/FT]
[/FT][/FT][/FT][FT=&amp][FT=&amp][FT=&amp][FT=Simplified Arabic]أكد أنور قرقاش، ر الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، استمرار أزمة قطر وعزلتها، وأنه أصبح واضحاً ارتباك وتخبط القيادة القطرية، لافتا إلى أنها لا تريد معالجة أساس الأزمة.[/FT][/FT]

[FT=&amp][FT=Simplified Arabic]وأشار قرقاش، اليوم الخميس (11 يناير 2018)، عبر صفحته على التواصل الاجتماعي "تويتر"، إلى أن الحل يكمن في تغيُر توجهات القيادة التي أساءت لقطر وأضرتها وعزلتها عن محيطها الطبيعي.[/FT][/FT]
[FT=&amp][FT=Simplified Arabic]وأضاف قرقاش، أن الدول الأربع دعت للحل السياسي، من خلال وضعها لمطالب واضحة كإطار للتفاوض، مؤكداً أنه لا يمكن حل أزمة قطر دون تغيير توجهها الداعم للتطرف و الإرهاب و المتآمر على جيرانه ودول المنطقة.[/FT][/FT]
[FT=&amp][FT=Simplified Arabic]وتابع "تعودنا علي ازدواجية الخطاب السياسي القطري، فهي استضافت القاعدة التي قصفت العراق، وكذلك المحطة التي حرضت ضده، وهي أيضاً دعمت حماس وفي ذات الوقت طبعت بحرارة مع اسرائيل، كما أنها تواصلت مع السعودية وتآمرت على الملك عبدالله".[/FT][/FT]
[FT=&amp][FT=Simplified Arabic]وأشار قرقاش إلى أنه لا يمكن لخطاب سياسي مسؤول، نفي التآمر القطري الممنهج ضد البحرين ومصر؛ لأنه حقيقة، موضحاً أن قطر قبل ١٩٩٥ تجانست مع محيطها وكانت نعم الجار والدار، لكن المغامرة التي بدأت في ذلك العام خط فاصل وبداية منحدر واضح.[/FT][/FT]
[FT=&amp][FT=Simplified Arabic]كما أوضح قرقاش، أن حجة غياب الدليل على دعم قطر للتطرف والإرهاب، تكتيك إعلامي، لافتاً إلى أن قوائم الدول الأربع بالأفراد و الجماعات تُقر به قطر أمام الأمريكان و تُنكره للاستهلاك الخليجي.[/FT][/FT]
[FT=&amp][FT=Simplified Arabic]واختتم قرقاش، تغريداته عن أزمة قطر، قائلاً:" نسعى إلى تجاوز ملف قطر بعد أن اختارت أزمتها وعزلتها، ولكن لا بد من تصحيح، وهو أن تحريض القرضاوي على استهداف الإمارات من على الأراضي القطرية، كان جزءاً من أزمة ٢٠١٤".[/FT][/FT]
[/FT]
[/FT]

</ul>
كلمات ذات علاقة
قرقاش: , لا , حل , لأزمة , قطر , دون , تغير , توجهها , المتآمر , على , جيرانها