مجتمع رجيمالحمية و الرشاقة و الرجيم

العلاقة بين القولون الهضمي والجنس


القولون الهضمي

يُقصد بالقولون الهضميالقولون العصبي، وهو أحد الاضطرابات التي تُصيب القولون وتُسبب تهيجه، مما يجعل الشخص يُعاني من أعراضٍ عدة تؤثر على جودة حياته بشكلٍ عام، ومن أهم أعراض القولون الهضمي الإصابة بالغازات والانتفاخ، بالإضافة إلى التشنجات العديدة في البطن والتي تكون مصحوبة بالألم، بالإضافة إلى الإسهال المزمن أو الإمساك المزمن، بالإضافة إلى إصدار الأمعاء لأصوات عديدة، وحدوث اضطرابات عديدة في النوم وقلق نفسي، وآلام عديدة في الصدر، وفي هذا المقال سنذكر العلاقة بين القولون الهضمي والجنس.


العلاقة بين القولون الهضمي والجنس
  • يوجد علاقة وثيقة بين القولون الهضمي أو القولون العصبي المتهيج والعلاقة الجنسية، إذ أن الإصابة بهذا المرض يسبب انعدام الرغبة الجنسية وتراجعها بشكل كبير.
  • رغم عدم ارتباط هذا المرض بأي مشكلة عضوية، إلا أن الأشخاص الذين يُعانون منه تكون لديهم آلام نفسية شديدة تحد من قدرتهم على أداء المهمة الجنسية، وتسبب لهم الضعف الجنسي.
  • يُسبب هذا المرض القلق والاكتئاب والتوتر، وهذا يؤدي إلى ضعف الانتصاب والكثير من المشاكل الأخرى، وهذا أيضاً ينعكس على العلاقة الجنسية بطريقة سيئة جداً، خصوصاً أن العملية الجنسية تحتاج إلى الهدوء والاستقرار النفسي.
  • يُدمن المصابون بهذا المرض على تناول المسكنات والمهدئات، والتي يكون لها آثار جانبية كثيرة من بينها أنها تُسبب البرود الجنسي والضعف الجنسي، ومن أهم هذه العقارات “السيراليكس”.
  • من الأسباب الأخرى أيضاً أن هذا المرض يُسبب آلاماً في المنطقة التناسلية ومنطقة الشرج، ومنطقة الحوض، مما يجعل الشخص غير راغب في ممارسة الجنس أبداً، خصوصاً إذا كان لديه احتقان وبواسير بسبب هذا المرض.
  • يُسبب هذا المرض أعراضاً أخرى أيضاً تؤثر على العلاقة الجنسية مثل الإمساك المزمن أو الإسهال المزمن، وهذا يؤثر على العلاقة الجنسية.
طرق للتخفيف من أعراض القولون الهضمي

يمكن للشخص المصاب بهذا المرض أن يتجنب بعض المهيجات التي تُسبب تفاقم الحالة، مما يؤدي إلى تحسنه، وبالتالي تحسن حياته الجنسية وعدم تأثرها كثيراً بهذا المرض، ومن أهم طرق التخفيف من هذه الأعراض ما يلي:
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تُسبب تهيج القولون العصبي مثل الأطعمة المقلية والأطعمة الغنية بالألياف الذائبة التي تسبب الغازات مثل البقوليات والسكريات والأطعمة الكربوهيدراتية.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية والأطعمة الغنية بالتوابل والمنبهات مثل الشاي والقهوة.
  • تجنب أصناف معينة من الطعام مثل الكرنب والقرنبيط والملوخية والبصل والثوم غير المطبوخ والحليب ومشتقات الألبان والعدس والفول والفاصولياء واللوبياء.
  • عدم التعرض للتيارات الهوائية الباردة لأنها تُسبب الغازات.
  • الابتعاد عن التوتر والقلق النفسي.
  • تقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجبات صغيرة.
المراجع: 1

العلاقة بين القولون الهضمي والجنس .