مجتمع رجيمالحمية و الرشاقة و الرجيم

خرافات متعلقة بالتغذية – البروتين

02-07-2018, 12:00 PM



الخرافة
يجب تناول كميات إضافية من البروتين في حال ممارسة الرياضة بانتظام

من المعروف أن البروتين يساعد الجسم في ترميم وبناء النسيج العضلي، لذلك قد تبدو إضافة المزيد من اللبن إلى الشراب المخفوق أو مضاعفة كمية الدجاج في الوجبة بعد ممارسة تمرين مجهّد أمراً منطقياً، لكنّ الواقع يقول أن الفرد عادةً ما يحصل على كفايته من البروتين بطبيعة الحال. حيث تشير الدراسات إلى أنّ معظم الأفراد في سنّ الشباب يتناولون الحصص التي يحتاج إليها الجسم من البروتين بشكل يومي، وبالتالي فإن زيادة استهلاك البروتين قد لا يفيد الجسم وإنما قد يتم تخزين الفائض من السعرات الحرارية على شكل دهون.

لذلك بدلاً من إدخال المزيد من البروتين في النظام الغذائي يمكن تغيير طريقة وموعد تناوله، حيث يميل غالبية الأفراد إلى استهلاك معظم حصص البروتين اليومية ضمن وجبة العشاء، ولكنّ تقسيم هذه الحصص وتناولها خلال النهار قد يعزز من فوائدها، حيث بيّنت بعض الدراسات التغذوية أن الأفراد الذين استهلكوا حوالي 30 جراماً من البروتين في كل وجبة قد تمتعوا بزيادة بلغت 25% من معدل تركيب البروتين في العضلات (وهو مؤشر على النمو والتعافي)، وذلك مقارنةً مع الأفراد الذين استهلكوا كامل الكمية البالغة 90 جراماً من البروتين ضمن وجبة العشاء فقط.


إن لعضلات الجسم البشري حدّاً أقصى من القدرة على الامتصاص عند كل وجبة وتبلغ هذه الكمية حوالي 20 إلى 30 جراماً كحدّ أقصى، لذلك يجب محاولة الالتزام بهذه الكمية عند كل وجبة، حيث يمكن مثلاً تناول البيض والفاصولياء مع جبن الشيدر والزبادي قليل الدسم إضافةً إلى بعض اللوز على الفطور، أما بالنسبة للغداء والعشاء فيمكن تجربة البروتينات الخالية من الدهون مثل الكينوا وسمك التونا.



المصادر:

مصدر 1
كلمات ذات علاقة
خرافات , متعلقة , بالتغذية , , البروتين