مجتمع رجيمالحياة الأسرية

قبل سن العاشرة علمى ابنتك هذه الدروس !

قبل سن العاشرة علمى ابنتك هذه الدروس !



كشفت دراسة برازيلية لمعهد /تيجوكا/ المتخصص بدراسات الأطفال، أن تعليم الفتيات في الصغر، يعفي الأمهات من متاعب مرحلة مراهقة بناتهن؛ لأن التحول من الطفولة البريئة إلى مرحلة البلوغ يعتبر للكثير من الفتيات شيئاً غريباً وبمثابة الصدمة، وبخاصة إذا لم يتم تحضيرهن لذلك؛ حيث يقول علماء الدراسة، "تكثر الإصابة بالجنون في هذه المرحلة الانتقالية من الطفولة إلى البلوغ الجنسي".

ما هذه الدروس؟

أولاً، أن تحب نفسها
وبذلك تتخلص من مشكلة "الدونية"، التي تعاني منها غالبية النساء مستقبلاً، فإذا تمكنت من تعليمها أن تحب نفسها فإنها ستحب الآخرين أيضاً.

ثانياً، أن تكون شغوفة لاكتشاف العالم
وهذا يتم عن طريق تحفيزها على توجيه الأسئلة إليك أو إلى والدها إن أرادت.

ثالثاً، كيف تنشئ علاقات جيدة مع الآخرين
فذلك يسهل عليها الحياة ويجعلها تتجنب الظهور بمظهر الإنسانة المنغلقة على نفسها.

رابعاً، أن تجد هدفاً جيداً في الحياة
يتم ذلك عبر مراقبة ميول الفتاة والأشياء التي تحب أن تقوم بها والأمور التي ترتاح في إنجازها. ومع استمرار ذلك فإنها ستتعلم انتقاء الهدف الذي سيكون محور اهتمامها في الحياة.

خامساً، أن تسامح نفسها وتسامح الآخرين
فكما هي تخطئ فإن الآخرين يخطئون أيضاً.


سادساً، أن تصبر حتى تجد حباً حقيقياً
وهنا يجب أن تشرح الأم سلبيات وإيجابيات الحب والزواج، وكذلك الحذر من الجنس الآخر.

سابعاً، أن لا تسلم نفسها للرجل بسهولة
وهذا يندرج تحت الحذر من أي تحرش، والذي غالباً ما تتعرض له الفتيات الصغيرات، وخاصة أن الفتيان الصغار في السن لا يفهمون الكثير عن الحياة.

ثامناً، أن لاتكون سهلة الانقياد
عليها أن تدرك أن الكثير يعتبرون الفتاة سهلة الانقياد وغبية، وليس لها شخصية وتقع في أيدي الطامعين بها بسهولة.

تاسعاً، علميها كيف تؤسس الحياة التي تريدها لنفسها
أي عليها معرفة كيف تفكر بهذه الناحية منذ الصغر. وبذلك تتعلم كيفية اتخاذ القرارات واختيار ما هو مناسب لها.






لتأخذ متك تفاصيل المعرفة





أن تحب نفسها





أن تكون شغوفة لاكتشاف العالم
كلمات ذات علاقة
قبل , سن , العاشرة , علمى , ابنتك , هذه , الدروس , !