أهم المكملات الغذائية لهضمٍ أفضل

مجتمع رجيم الحمية و الرشاقة و الرجيم
الكاتبة: اميرة حلوة

أهم المكملات الغذائية لهضمٍ أفضل



إذا كنتم تعانون من مشاكل هضمية، عليكم معرفة المكملات الغذائية الأفضل لتسيير عملية الهضم بالشكل الأمثل.

البابونج (أكثر من مجرّد مشروب مهدئ وملطّف)

يستخدم البابونج في العديد من حالات المرض، حيث يتم استخدامه في محاولة علاج المشاكل الهضمية مثل اضطرابات المعدة والمغص والغثيان، بالإضافة إلى القلق والأرق. ولكن يجب توخي الحذر حيث أن الأفراد الذين يعانون من الحساسية تجاه بعض النباتات قد يتعرضون لرد فعل تحسسي تجاه البابونج، لذلك استشيروا الطبيب قبل البدء باستخدام أية متممات غذائية.

البريبيوتيك (البكتيريا المفيدة)

تحتوي البريبيوتيك على عدة أنواع من البكتيريا ونوع واحد من الخمائر، وهي تماثل البكتيريا المفيدة المتعايشة في الأمعاء والتي تساعد في عملية الهضم. تُستخدم هذه المتتمات لمعالجة بعض المشاكل الخاصة بالقناة الهضمية وللحفاظ على صحة جهاز الهضم بشكل عام، وتساعد بعض أنواعها في تخفيف الإسهال وكذلك أعراض متلازمة القولون العصبي، ويمكنكم إضافتها إلى الحليب أو اللبن.

متمم DGL المصنوع من العرقسوس (تهدئة الشعور بالحرقة)

تم استخدام العرقسوس لفترة طويلة في معالجة أعراض عسر الهضم مثل الشعور بالحرقة والارتجاعات الحمضية، ولكن هذه الاستخدامات لم تكن مدعومة بأساس علمي، فالعرقسوس بشكله الطبيعي يتسبب بالعديد من الأعراض الجانبية فهو يساهم في ارتفاع ضغط الدم عند بعض الأشخاص، أما بالنسبة لمتتم DGL فهو خلاصة العرقسوس بعد التخلّص من مادة كيميائية محددة، وهو لا يتسبب بتلك الأعراض الجانبية. ولكن في جميع الحالات لا تُنصح السيدات الحوامل بتناوله أو بتناول أي متمم غذائي آخر دون استشارة الطبيب.

الزنجبيل (راحة المعدة)

يستخدم الطب الآسيوي التقليدي الزنجبيل لعلاج آلام المعدة، أما في الغرب فهو يستخدم لتخفيف الشعور بالغثيان والإقياء أثناء الحمل. ويتوفر الزنجبيل على شكل مسحوق وكبسولات وأقراص، أو بشكله الطبيعي كجذور طازجة، وهو يعتبر آمناً بشكل عام عند تناوله بكميات بسيطة لا تتجاوز جراماً واحداً أو جرامين يومياً.

زيت النعناع (لتخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي)

على الرغم من أن الأمر غير محسوم تماماً، إلّا أن العديد من الدراسات تشير إلى أن زيت النعناع قد يساهم في تخفيف الألم والانتفاخ المرافقين لمتلازمة القولون العصبي، فالكبسولات المغلِّفة له لا تنحلّ في المعدة وإنما تعبر إلى كل من الأمعاء الدقيقة والغليظة حيث يتم تحرير الزيت فيها. ويبدو أن استخدام زيت النعناع بجرعات صغيرة لا يسبب أية أضرار تذكر.

الحمض الأميني جلوتامين (مساعِد الأمعاء)


يتواجد الجلوتامين بشكل طبيعي في الجسم وهو يساهم في دعم وظائف الأمعاء وأعضاء أخرى في الجسم. ويعتقد بعض الخبراء أن استخدام الجلوتامين بشكل المتمم الغذائي يساعد في علاج الإسهال الناتج عن العمليات الجراحية أو العدوى أو التوتر، كما أنه يساعد في امتصاص المغذيات بشكل أفضل، وبشك خاص عند الأفراد الذين يعانون من وجود الكثير من البكتيريا الضارة في القناة الهضمية، وكذلك الأفراد الذين يستخدمون أدوية السرطانات أو الذين خضعوا لعمليات جراحية تم فيها استئصال جزء من الأمعاء، ولكنّ الموضوع ما زال بحاجة لمزيد من الأبحاث.

الأرضي شوكي (راحة المعدة المضطربة)

إن خلاصة أوراق نبات الأرضي شوكي تساعد في تخفيف أعراض عسر الهضم، كما أن استخدامها اليومي يخفف من الغثيان والإقياء والغازات وآلام البطن، كما أنها تساعد في علاج متلازمة القولون العصبي والتشنجات. ولا توجد أية تداخلات مع الأدوية إلّا أنها قد تسبب ردود أفعال تحسسية في حالات الحساسية تجاه الأعشاب وغبار الطلع.

السيليوم (الألياف لمحاربة الإمساك)

يستخدم السيليوم كمكون في الأدوية المليّنة، وبسبب احتوائه على كمية كبيرة من الألياف فيمكن له امتصاص الماء في الأمعاء الدقيقة، مما يزيد كتلة البراز ويجعله أسهل في العبور. ومن المهم عند علاج الإمساك شرب كميات كافية من السوائل للوقاية من التجفاف أو تفاقم الإمساك. ولكنّ الأفراد الذين يعانون من حساسية تجاه البطيخ أو غبار الطلع قد يعانون كذلك من ردود فعل تحسسية خطيرة عند تناول السيليوم.

المصادر:

مصدر 1


مصدر الموضوع : https://sport360.fit

أهم المكملات الغذائية لهضمٍ أفضل وش صار.

التالي
السابق