مجتمع رجيمالنقاش العام

الدرس الحادي عشر حكم كلام الناسي والمخطئ في الصلاة


حكم كلام الناسي والمخطئ في الصلاة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعليك أن تحرصي على تحصيل الخشوع؛ فإنه لب الصلاة وروحها.

ولا تفسد صلاتك بما ذكرت من الفكر، ولا تفسد كذلك بما يقع من الكلام الخارج عن إرادتك؛ فإن الصلاة إنما يفسدها تعمد الكلام. وأما كلام الناسي والمخطئ، فمعفو عنه؛ لقوله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ {الأحزاب:5}. وقال تعالى: رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا {البقرة:286}، وقال الله في جوابها: قد فعلت. أخرجه مسلم.

فصلاتك صحيحة، لأن كلام الناسي والجاهل وفي معناهما المخطئ لا تبطل به الصلاة، لقوله تعالى: رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا {البقرة:286} وقال الله في جوابها: قد فعلت. أخرجه مسلم.

وقال تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ {الأحزاب:5}

قال شيخ الإسلام رحمه الله: أَقْوَى الْأَقْوَالِ: أَنَّ مَا فَعَلَهُ الْعَبْدُ نَاسِيًا، أَوْ مُخْطِئًا مِنْ مَحْظُورَاتِ الصَّلَاةِ، وَالصِّيَامِ، وَالْحَجِّ، لَا يُبْطِلُ الْعِبَادَةَ، كَالْكَلَامِ نَاسِيًا، وَالْأَكْلِ نَاسِيًا، وَاللِّبَاسِ، وَالطِّيبِ نَاسِيًا، وَكَذَلِكَ إذَا فَعَلَ الْمَحْلُوفَ عَلَيْهِ نَاسِيًا. انتهى.

فاستمري في المجاهدة حتى يزول عنك هذا الأمر، وصلاتك صحيحة إن شاء الله.


والله أعلم.
كلمات ذات علاقة
الدرس , الحادي , عشر , حكم , كلام , الناسي , والمخطئ , في , الصلاة