مجتمع رجيمالحمية و الرشاقة و الرجيم

تتساءلون عن فوائد اليوغا؟ إليكم أبرز فوائدها الجسدية والذهنيّة والنفسيّة

لا بد وأن أغلبكم سَمِع برياضة اليوغا وبعضٍ من فوائدها العديدة، وبالتأكيد العديد منكم يتساءلون حول ما تسمعونه من تلك الفوائد وحول ما تستطيع هذه الرياضة تقديمه لكم؛ سنزودكم في سطورنا المقبلة بكل ما ترغبون بمعرفته وبما يهمّكم في هذا المجال، بهدف تشجيعكم على تجربة هذه الرياضة وممارستها. حيث تتعدد الفوائد الصحية والنفسية والجسدية والروحانية التي تمنحكم إياها اليوغا:


اليوغا تساهم في الوقاية من أمراض القلب وتعالجها إن وجدت



عندما يتمّ الجمع بين رياضتي اليوغا والأيروبيك وحمية غذائية قليلة الدهون؛ ترتفع الكفاءة القلبية لممارسيها وتزداد قوة عضلة القلب وبالتالي تنخفض فرص حدوث أمراض قلبية كثيراً؛ كما أن رياضة اليوغا تخففّ من أعراض أيّة عدوى مرضية داخل الجسد وهذا ما يؤكده الباحثون المختصون في هذا المجال. فاليوغا تعني صحةً قلبيةً أفضل وعلاجاً لضغط الدم المرتفع وبالتالي حياةً صحية.

اليوغا تخلصكم من الاختلالات في الطعام والوزن

تمتاز صالات اليوغا بعدم وجود مرايا داخلها؛ لأن التركيز الحقيقي يكون موجهاً لوعي الممارسين لأحاسيسهم الداخلية، فاليوغا كما ذكرنا سابقاً لا تعتبر رياضةً فحسب بل فكراً وفلسفةً. من هذا المنطلق تساعد اليوغا على تنظيم وجبات الطعام والقضاء على الاختلال في تناوله، لأنها تقوّي ثقتكم بأنفسكم وقدرتكم على تحقيق ما تريدونه، أي أنها ترفع قوة الإرادة دون توتر وبالتالي تقلل من اضطرابات الطعام؛ كما تستخدم اليوغا كعلاج للذين يعانون من اضطرابات الشهية أو الإفراط بها، لأنها توحّد الذات الداخلية مع الجسد الحسي مما يؤدي إلى قوة نفسية وقوة إرادة. فأثناء أداء اليوغا توجد وضعيات تسبب الألم ويُدرَّب الممارسون على تحمّلها والتعايش معها والتنفس بهدوء أثناء اختبار الألم وهذا التكنيك يشبه المواقف المزعجة التي نختبرها في الحياة اليومية والتي تسبب مشاكلاً للكثيرين، كالرغبة الشرهة في الطعام الغير صحي أو الإدمان بأنواعه أو العادات السيئة وغيرها.. فاليوغا تعلمنا السيطرة على النفس والجسد والانفعالات بحذر لنصبح أقوى بممارستها.


تساعد في تخفيف الوزن



عند ممارسة اليوغا تتحسن قوّة عضلات الجسم، ومع هذا التحسّن وزيادة الكتلة العضلية يزيد معدل حرق الدهون وينخفض الوزن تدريجياً مع مرور الوقت بمعدل سنوي، وإن ترافق ذلك مع تنظيم للغذاء ينخفض الوزن بشكل أسرع، مما يجعل من اليوغا علاجاً فعّالاً للسمنة وطريقةً رائعة لتخفيف الوزن.

تساعد على نوم أعمق وتخفيف الألم

عند أداء هذه الرياضة يفرز الجسم هرمون السعادة؛ الذي سمّي بهذا الاسم لأنه يحفز الدماغ على الشعور بالسعادة والرضا بالإضافة لكونه يخفّف الشعور بالألم، مما يعني حياة أيسر وأسهل وأجمل.

تزيد المناعة الجسدية ضد الأمراض

إن الجسم والعقل ينعكسان صحياً على بعضهما البعض، فعند التوتر ينخفض أداء الجهاز المناعي وتزيد احتمالية حدوث الأمراض؛ فالتحفيز الايجابي ينعكس على الجسم والعقل وكذلك الأمر بالنسبة للتحفيز السلبي، ومع أداء تمارين اليوغا التي تمثل مسّاجاً لبعض أعضاء الجسم متزامناً مع تقنيات التنفس والتأمل سترتفع المناعة بشكل كبير.

تزيد الليونة



وهي الفائدة التي ستلاحظونها مباشرة بعد البدء بممارسة اليوغا؛ ففي الحصّص الأولى لكم لن تكونوا قادرين غالباً على لمس أصابع القدمين اثناء الانحناء للأمام؛ ولكن مع الممارسة ستزداد مرونتكم وستصبح الوضعيات التي كانت مستحيلة في نظركم قابلة للحصول تماماً.

تزيد قوة الجسم وعضلاته

العضلات القوية لا تعني مظهراً جذّاباً فحسب بل تعني حماية من الآلام (كألم الظهر) وتعني انخفاضاً في نسبة الوقوع المتكرر والأخطار الصحية التي يعاني منها كبار السن بسبب ضعف عضلاتهم؛ وعند بنائكم للعضلات بممارسة اليوغا فأنتم تكتسبون أيضاً زيادةً في مرونة العضلات، وهو الأمر الذي لا يمكنكم الحصول عليه في صالات بناء الأجسام لأن المرونة لا تعدّ هدفاً أو فائدة يمكن الحصول عليها هناك.

ترفع مستوى التوازن الحركي للجسم

اليوغا تخفف آلام المفاصل حيث تقوم بتقويتها فستلاحظون زوال الآلام، وهذا ليس محضَ صدفة بل أن وضعيات اليوغا تصحح الأخطاء الجسدية التي من شأنها أن تسبب آلاما مفصلية، فعدم مرونة الورك تسبب آلام الركبة، وعضلات الأرجل الخلفية الغير لينة تسبب تسطح العمود الفقري القطني وبالتالي تسبب آلام الظهر، ومع اليوغا ستقولون وداعاً لهذه الآلام والمشاكل الجسدية.

فوائد اليوغا الذهنية والنفسية

تتمتّع هذه الرياضة بفوائد مذهلة على الصعيد النفسي والذهني والروحي ومن أبرز هذه الفوائد

السيطرة على التوتر والحد منه

التوتر هو معاناة لا بد منها في معظم الأحيان ولكن ازدياده عن حد معين مُهدِّد للصحة؛ وتأتي الرياضات في طليعة النشاطات لعلاج التوتر، وبما أن اليوغا رياضة نفسية وجسدية فستلاحظون تأثيرها من أول مرة تمارسونها فيها، حيث أنكم ستغادرون جلسة اليوغا بشعور من السلام الداخلي والراحة، وسيتلاشى التوتر في أجواء اليوغا التي تدعو للاسترخاء؛ فبعض المدربين يستخدمون عطوراً خاصة ويختارون أماكناً هادئة وموسيقى تساعد على الاسترخاء وهذا هو بالضبط ما تحتاجونه لتسيطروا على التوتر بطريقة فعالة.

تجعلكم أكثر هدوءاً ووعياً



تتضمن اليوغا جلسات تأمل، ونعني بذلك التأمل الذهني والعصبي باسترخاء وهذا يخلق هدوءاً ذهنياً وصفاءً بلا حدود؛ مما يرفع بالتالي من الإدراك الجسدي الذاتي ويخفف الآلام ويجعل العقل بحالة من الراحة ويزيد الانتباه والذكاء والتركيز أضعافاً، والذي بدوره قد يمنع حصول مشاكل صحية كثيرة قبل وقوعها. ومن هنا تزيد الثقة عندكم بأنفسكم.

اليوغا هي حافز بحد ذاتها

عندما تكونون أقوى من الداخل ينعكس ذلك على أجسامكم وشخصياتكم بطريقة لا تخفى؛ وهذه القوة والتحفيز هما عنصران فعالان للمواظبة على الأفضل دائماً، وبقاء الحافز يعني الاستمرارية مما يؤدي بالتالي لنتائج عظيمة. فلا يجب أبداً أن تفقدوا حافزكم بأي شيء تقومون به. واحرصوا أن يكون الحافز موجوداً ولا يخمد أبداً. واليوغا هي أحد سبلكم إلى هذا الحافز.

اليوغا تعني علاقات أفضل مع المحيط الاسري والاجتماعي وعلاقات أكثر متانةً وثباتاً



ستحسن اليوغا علاقاتكم مع الشريك والأهل والأصدقاء. فعندما يرتاح العقل سيصبح التعامل مع المشاكل أسهل وخاصةً مشاكل العلاقات، أي مع ممارسة اليوغا يبقي العقل سعيداً وبالتالي يزداد الازدهار في علاقاتكم الشخصيّة.

ملاحظة

يجب أداء اليوغا بعد الحصول على الاستشارة الطبية ومن الضروري اداؤها مع مدربين مختصّين ومحبين لعملهم لتنعموا بتجربة فريدة ومفيدة.

هذا ونأمل أنه بعد اطلاعكم على هذه الفوائد الرائعة التي تزودكم بها هذه الرياضة في مختلف المجالات الجسديّة والنفسية والتأملية، أن تكونوا قد حصلتم على الحافز الكافي لتختاروا منها ما شئتم وتُباشروا بممارستها للحصول على تجربة غنية بالفوائد الصحية النفسية والذهنية وحياة أكثر اتزاناً وصحةَ وسعادةً وهدوءاً.

المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

مصدر الموضوع : https://sport360.fit