أبو الغيط: الجامعة العربية تدعم أي جهد إقليمي يشجع الحوار والوفاق الوطني في جنوب السودان

مجتمع رجيم / الأخبار المصورة
ايه الحسينى
العربية السودان -5632اجتمع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الثلاثاء، مع “مايك أياي دينج” وزير شؤون الرئاسة بجمهورية جنوب السودان والمبعوث الخاص للرئيس سلفا كير، والذي يقوم حالياً بزيارة إلى القاهرة. وقال الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، إن اللقاء شهد استعراض آخر التطورات في جنوب السودان ارتباطاً بالجهود المبذولة لتنفيذ اتفاقية وقف الأعمال العدائية وحماية المدنيين والنفاذ الإنساني التي توصلت إليها الأطراف الجنوب سودانية في أديس أبابا في شهر ديسمبر(كانون الأول) الماضي، حيث أكد الأمين العام لمبعوث الرئيس كير الحرص الكامل للجامعة العربية على دعم أي جهد إقليمي ودولي يهدف إلي تشجيع الحوار والوفاق الوطني بين الأطراف المعنية ويعيد الأمن والاستقرار إلي البلاد.

وأوضح المتحدث الرسمي أن المبعوث الخاص عبر بدوره عن اعتزاز جنوب السودان بعلاقاتها مع الدول العربية واهتمامها بتطوير أوجه التعاون التي تربطها بالعالم العربي إلي أبعد الحدود الممكنة على الأصعدة السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والتجارية، وقام في هذا السياق بتسليم الأمين العام رسالة خطية من الرئيس سلفا كير تعبر عن تطلع الحكومة في جوبا إلي تعزيز علاقاتها مع الدول العربية تحت مظلة الجامعة والارتقاء بمستوى آليات التعاون المؤسسية معها.

وأكد أبو الغيط من ناحيته حرص الجامعة على تطوير أوجه تعاونها مع جنوب السودان انطلاقاً من الروابط التاريخية والثقافية المتميزة التي تجمع بين شعبها والعالم العربي، مشيراً إلى ترحيب الجامعة ببحث سبل توسيع علاقتها مع جنوب السودان في مختلف المجالات، ودعماً لكل ما من شأنه أن يعزز العلاقات العربية الجنوب سودانية ويحافظ على المصالح المشتركة للجانبين على الصعيد الثنائي، وأيضاً إزاء القضايا السياسية ذات الأولوية في المحافل الدولية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن أبو الغيط عبر للمبعوث الخاص في ختام المقابلة عن تطلعه للترحيب بالرئيس سلفا كير في مقر الجامعة في سياق أية زيارة مقبلة يقوم بها للقاهرة، وبما يعطي دفعة قوية للجهود المبذولة لتعزيز العلاقات بين الجانبين، وهو الأمر الذي ثمنه المبعوث الخاص كثيراً ونقل من ناحيته دعوة الرئيس كير للأمين العام لزيارة جنوب السودان والتشرف باستقباله في جوبا في أي توقيت يتناسب مع جدول ارتباطات الأمين العام.