نهيان بن زايد: طواف أبوظبي حدث عالمي في وطن التسامح والسعادة

مجتمع رجيم / رياضة
لويال
التسامح والسعادة -5955أكد رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، أن إمارة أبوظبي ستكون على الموعد من جديد بحدث عالمي تفخر به الإمارات والمنطقة باكملها. وقال الشيخ نهيان بن زايد، في تصريح نشره موقع مجلس أبوظبي الرياضي الإلكتروني: “دون شك النسخة الرابعة لطواف أبوظبي جاءت لتجسد وترسخ استدامة أهدافنا وخططنا وبرامجنا الطموحة، التي نتطلع إليها بثقة كبيرة، لدفع عجلة التنمية والنماء، بما تسهم برفعة الوطن وإعلاء رايته عالمياً، وتأكيد رسالته السامية وانفتاحه بسلام على جميع شعوب العالم، لتغدو أرض الإمارات ملتقى الثقافات والتعايش في وطن التسامح والسعادة”.

وأضاف: “طواف أبوظبي يقام للعام الرابع على التوالي ضمن استراتيجية مجلس أبوظبي الرياضي والرؤية التي تبناها المجلس.. لترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للرياضة، بما يتوافق مع استراتيجية حكومة أبوظبي 2030، ويمثل أيضاً امتداداً مهماً للمسيرة التنموية المباركة، التي تقود سفينتها قيادة حكيمة تؤمن بدور الإنسان وتعمل من أجله باعتباره مفتاح الحياة ومحور النجاح بمقدرته الكبيرة على صنع الفارق نحو استشراف المستقبل وكسب التحديات”.

وأكمل قائلاً: “نحن في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي ظل القيادة الحكيمة لرئيس الدولة، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، نولي أهمية كبيرة لتحقيق النجاحات الداعمة لتفوق القطاع الرياضي، بما يدعم ويعزز رحلة حصاد الإنجازات التي تصنعها الدولة بسواعد أبنائها وبناتها المخلصين.. إيمانا عن قناعة القيادة الرشيدة بأن الشباب نصف الحاضر، وأن الرياضة مصدراً للإلهام والطاقة الإيجابية والتفاؤل، ودورها في تأمين الوصول لهدف استراتيجي مهم وهو: مجتمع رياضي صحي حيوي قادر على الإبداع والتميز وخال من الأمراض والمعوقات الصحية”.

وأضاف: “نجتمع اليوم في طواف أبوظبي بنسخته الرابعة التي تقام تحت رعاية كريمة من نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، الذي نتقدم بالشكر والتقدير لرعايته واهتمامه المتواصل لمسيرة الحدث الذي نجح في أن يكون رقماً صعباً ومهماً في أجندة السباقات العالمية المعتمدة للاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، باعتباره السباق العالمي الوحيد في منطقة الشرق الأوسط بين 37 سباقاً حول مدن العالم”.

وفي الختام رحب الشيخ نهيان بن زايد بالوفود والفرق والدراجين العالميين المشاركين في الحدث، متمنياً للجميع التوفيق والنجاح، ومتقدماً بالشكر والتقدير لكافة الشركاء والرعاة والداعمين ودورهم الكبير في دعم مسيرة الطواف منذ النسخة الاولى.