مجتمع رجيمالحمية و الرشاقة و الرجيم

قضم الأظافر؛ وأبرز 5 نتائج ضارة قد لا تعرفونها



لا شك أن قضم الأظافر من العادات السيئة التي يمارسها عدة أشخاص من حولنا؛ وهي عادة غير مقصودة تزداد حدتها في حالات التوتر والتعرض لضغط نفسي وعاطفي، وعادةً ما يؤكد الجميع على ضرورة التخلص منها عند الأطفال والبالغين على حدٍّ سواء، وذلك لأن لها العديد من الآثار الضارة التي قد لا تعرفونها، ولذلك سنعرفكم ببعضها في السطور المقبلة.

قضم الأظافر يؤثر على الحياة الاجتماعية

قبل التحدث عن الآثار الضارة على الجسم، سنتحدث عن الضرر الاجتماعي لهذه العادة، حيث يجدها العديد من الناس عادة مثيرة للاشمئزاز، وعادةً ما ينتابهم النُّفور من صاحبها، كما أنها قد تسبب السخرية من قبل الزملاء في المدرسة، مما قد يسبب آثاراً نفسيّة خطيرة على الأطفال.

الأظافر مكانٌ غنيّ بالبكتيريا

من المعروف أن الأظافر مكان مناسب لتجمع وتكاثر جميع أنواع البكتيريا، وقضم الأظافر يُسهِّل انتقالها المباشر إلى داخل الجسم، وبالتالي يكون الأشخاص الذين يعانون من هذه العادة أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التي قد يكون بعضها خطيراً كالإيكولاي.

قد لا تنمو أظافركم مجدداً

إذا كان القضم يزيد عن حدّ طرف الإصبع، يُسبّب ذلك ضرراً في سرير الظفر، مما يؤدي إلى قصر الظفر مع الوقت، وقد يتطور الأمر إلى عدم نمو الأظافر مطلقاً، مما يترك لدى الأشخاص الذين يعانون من هذه العادة أظافر قصيرةً جداً وغير قابلة للنّمو.

تسبب هذه العادة التهابات الأظافر

يُسبّب قضم الأظافر جروحاً خفيفة قد تصاب بالداحس؛ وهو التهاب يصيب المنطقة التي تحيط بالأظافر بسبب البكتيريا والفطور والميكروبات التي تدخل إلى هذه الجروح، ويُسبّب هذا الالتهاب تورُّم المنطقة المحيطة بالظفر واحمرارها وتقيُّحها، وهو التهابٌ مؤلم قد تتطلّب إزالته جراحةً أحياناً.


يؤثّر قضم الأظافر على صحّة الفم والأسنان

قد يُسبّب قضم الأظافر التهاباتٍ في الفم أيضاً، وقد تصل إلى الشفتين من الخارج، وقد تُسبّب الهربس أو القوباء في بعض الحالات، أما بالنسبة للأسنان، فتُسبّب البكتيريا التي تنتقل عبر قضم الأظافر أمراضاً في اللثة وتآكل الأسنان وضعفها، كما أنّها تسبب تغير مواضعهم، ونموّهم بشكل خاطئ (عند الأطفال).

المصادر

مصدر 1

مصدر 2


مصدر الموضوع : https://sport360.fit