مجتمع رجيمالحمية و الرشاقة و الرجيم

دعونا نساعدكم في حلّ هذه المشاكل الزوجية الشائعة

عندما يتعلق الأمر بالمتزوجين، يرى خبراء العلاقة أنّ نفس أنواع المشاكل تطفو على السطح مراراً وتكراراً. فمعظم القضايا تتعلق بعملية التواصل، وكل هذه المشاكل إذا تركت دون حلّ، يمكن أن تؤدي لنهاية خطيرة بين الزوجين مع مرور الوقت. هنا وفيما يلي أكثر المشاكل الزوجية شيوعاً، وكيفية معالجتها قبل أن تتفاقم وتتطوّر:

البداية الخاطئة

قد تشعرون بالثقة بقوة عواطفكم كأساس لعلاقتكم مع شركاء حياتكم، ولكن ليس من الضروري أن تكون قوّة التواصل قويّة كنتيجة لذلك، ولذا قد تتأثر العلاقة على المدى البعيد.

الحل: البدء في وقت مبكر من الارتباط على بناء أساس عاطفي مع شركائكم يقوم على الصيانة الذاتية للعاطفة وتعلم مهارات إقامة لغة تواصل متجددة وقادرة على حل النزاعات بينكم، ولحل نقص الصيانة الذاتية عند بعض الأزواج يوصي الأطباء النفسيون بالتأمل والتدريب الذهني بغية الوصول لما يحقق التواصل، ومن بعض الأساليب الروحية والعاطفية التي توطد علاقتكم بشركاء حياتكم (النظر لعيني الشريك لـ 30ثانية على الأقل كل صباح، العناق، المفاجآت الجميلة الغير متوقعة، تفكير الشريكين ببعضهما بحب).

التقليل من رأي شريككم

ربما لا تسمحون بإعطاء قيمة لرأي شريككم بنفس الوزن الذي تعطونه لوجهات نظركم الخاصة، أو تؤولون أقواله بشكل سلبي.

الحل حاولوا دوماً تقييم علاقتكم مع شريك حياتكم بتفهم واحترام، فهذا قد يغير جذرياً العلاقة بشركائكم، ويقلل حدوث النزاعات، لان الأزواج الذين لا يشعرون بالحب والتقدير، يصبحون خصمين لا شريكين.

حساب النسب المئوية في علاقتكم


معظم الأزواج يوافقون على تقاسم العمل سواء الجسدي أو العاطفي بالتساوي لكن إن تحولت حساباتكم واقتراحاتكم هذه الى هوس وقلق حول المساواة الكاملة في السعادة او الجهد، فإن العلاقة ستعاني من ذلك.

الحل: لا حاجة إلى حساب النسب المئوية، فقط قدروا مجهود شركائكم وثقوا بأن أفضل طريقة للوصول إلى المساواة هي الحفاظ على التواصل بينكم والتكلم بصراحة حول الاحتياجات الخاصة بكلّ منكم.

اكتشافكم للواقع الصارخ مع شريككم



حين تكتشفون ان الشخص اللطيف الجذاب الذي كنتم تنتظرون رؤيته كل يوم أصبح هو فجأة أيضاً الشخص الذي يترك منشفة رطبة على الأرض ويعيد علب الحليب الفارغة الثلاجة. هذه التفاصيل الصغيرة يمكن أن تتطور إلى مضايقاتٍ خطيرة مع مرور الوقت، مما يترك فيكم رواسباً من الغضب على المدى البعيد.

الحل: لا تدعوا غضبكم من الأشياء الصغيرة يتفاقم وركزوا على الأمور الكبيرة والعظيمة مع شركائكم كالحب والالتزام. ومع ذلك، حاولوا بجهد معالجة مشاكل المهام الصغيرة، مع إظهار التقدير لشريككم عند قيامه بهذه المهمات.

وجود توقعات غير واقعية عن علاقتكم بالشريك

من الطبيعي أن يكون لديكم توقعات عن أزوجكم، حتى لو لم تعبروا عنها بوضوح شفهياً، وتلبية تلك التوقعات يصبح لغزاً شبه مستحيل الحل بالنسبة لشريك حياتكم.

الحل: بدلاً من ذلك، اجعلوا التوقعات واضحة، اجلسوا ولو مرة واحدة في الأسبوع، وتحدثوا عن كل شيء: جداولكم، ميزانيتكم، تاريخكم، مداعباتكم، ما تحبون في علاقتكم وما تكرهون، حاولوا ان تكون علاقتكم عفوية، فإن ذلك سيرفع مستوى العلاقة بينكم كأزواج الى مستوىً مختلف كلياً.

كتمانكم الأسرار عن بعضكم البعض


أنتم لا تحتاجون كأزواج لقول كل شيء لبعضكم البعض، خصوصاً إن كنتم ترغبون بإبقاء بعض الامور غامضة، الإشكالية الأكبر تكون بتجنبكم قول أمور معينة لأنكم تخشون من الغضب الذي سوف ستسببونه لشريك حياتكم، بدءاً من الأشياء الصغيرة، مثل عملية شراء تافهة، وانتهاءً بأمور أكبر بكثير مثل الخيانة. فهذه الامور تعتبر غشاً تجاه شركاء حياتكم وتسبب آلاماً كبيرة، وانعداماً في الثقة.

الحل: فكروا مرتين قبل كتمان سر، حتى لو كان يعني هذا بعض اللحظات أو المحادثات غير المريحة من المهم أن تخبروا الامور الحقيقية أكثر من الأمور الجيدة.

هذه كانت بعضاً من الامور التي قد تسبب لكم مشاكلاً مع شركائكم وحلولها، مع الامنيات لكم بعلاقات صادقة وهانئة وحميمية.

المصادر:

مصدر 1

مصدر الموضوع : https://sport360.fit
كلمات ذات علاقة
دعونا , نساعدكم , في , حلّ , هذه , المشاكل , الزوجية , الشائعة