الصحف الإسبانية: هذه الليغا ملك ميسي.. وبرشلونة حسم اللقب

مجتمع رجيم / رياضة
لويال
الإسبانية: -1626أجمعت الصحف الإسبانية الصادرة اليوم الإثنين، على اقتراب برشلونة من حسم لقب الليغا، بعد فوزه المثير على ضيفه ومطارده أتلتيكو مدريد 1-0، عن طريق المتألق الأرجنتيني ليونيل ميسي، ليزيد الفارق بينهما إلى 8 نقاط، قبل 11 جولة على ختام المسابقة. وسجل “البرغوث” هدفه من ركلة حرة مباشرة (ق 26) لم ينجح الحارس السلوفيني يان أوبلاك في إيقافها، لتسكن شباكه معلنة عن الهدف رقم 28 لميسي في مرمى “الروخيبلانكوس” و600 في مسيرته.

ونشرت صحيفة ماركا في غلافها صورة للهدف وكتبت “ضربة مباشرة نحو لقب الليغا”، مشيدة بالأرقام التي حققها الأرجنتيني بتسجيله لهذا الهدف، إذ يعد اللاعب الوحيد الذي يسجل هدفاً من ركلة حرة مباشرة في 3 مباريات متتالية بالليغا، ويواصل الانفراد بصدارة هدافي الليغا بـ24 هدفاً.

كما أشارت إلى تصريحات مدرب أتلتيكو، دييغو سيميوني، عقب اللقاء، التي امتدح فيها ميسي، قائلاً إنه كان ليفوز بنفس النتيجة لو كان مواطنه مرتدياً قميص الروخيبلانكوس.

أما آس فنشرت في غلافها “ميسي يحتضن الليغا”، مشيرة إلى أن هدفه “الرائع” قضى على أتلتيكو، وجعل البرسا ينفرد بـ8 نقاط.

في حين أشادت صحيفة سبورت بالهدف الرائع لـ”البرغوث”، ونشرت في غلافها صورة له وهو يحتفل بهز شباك أتلتيكو، وكتبت “هذه الليغا ملك ميسي”.

وأكدت أن اللقب أصبح في جعبة برشلونة، بعد ابتعاده بـ8 نقاط عن أتلتيكو، لكن مع فقدان نجم وسط الفريق، أندريس إنييستا، الذي سيبتعد لنحو شهر عن الملاعب لإصابته العضلية.

بدورها نشرت صحيفة موندو ديبورتيفو في صفحتها الأولى “اللقب أصبح في متناول اليد”، واضعة صورة الهدف رقم 600 لميسي.

وأشارت إلى أن هدف “البرغوث” جعل برشلونة يقترب كثيراً من لقب الليغا، ليبتعد بـ8 نقاط عن أتلتيكو، و15 عن ريال مدريد.

أما صحيفة إلموندو فنشرت في قسمها الرياضي: “ميسي يرفض منافسة أتلتيكو على لقب الليغا”، مؤكدة أن هدف الأرجنتيني يسرع بقطار البرسا نحو استعادة اللقب، ومشيرة إلى أن الألم الوحيد تمثل في إصابة إنييستا.

فيما نشرت إلباييس: “الليغا على بوصلة ميسي” مهتمة بتصريحات مدرب البرسا، إرنستو فالفيردي عقب اللقاء، التي قال فيها: “لا أقول لليو كيف يسدد الركلات الحرة”.

بينما نشرت إيه بي سي: “برشلونة يؤكد أمام أتلتيكو أنه يستحق الليغا”، رغم تأكيد لاعبي “الروخيبلانكوس” على مواصلة سعيهم للانتصارات، بغية تحقيق اللقب، وانتظاراً لسقوط لاعبي برشلونة في فخ النتائج السلبية في مبارياتهم المقبلة أمام فرق كبيرة كإشبيلية، وفالنسيا، وفياريال، وأخيراً ريال مدريد.