مجتمع رجيمالاعشاب الطبيعية والتغذية

الفرق بين الكولسترول الضار والنافع

الكوليسترول يصنع في الأساس داخل الكبد البشري والجدير بالذكر فإن مصدره الأساسي بالنسبة للإنسان في اللحوم والبروتينات التي يحصل عليها من اللحوم ويعد زيادة نسبة الكوليسترول في الدم عن الحد الطبيعي وهو 200 ملي في الديسيليتر يعد خطر كبير من الممكن أن يهدد حياة الإنسان.

الفرق بين الكولسترول الضار والنافع :
لابد من التعرف على الكوليسترول حيث قد عرف طبيا بكونه واحد من بين الأشياء الهامة والأساسية في تكوين خلايا الجسم، كما يعد هام جدا في تكوين فيتامين d الهام جدا كما يعد مسئول عن تكوين الكثير من الهرمونات في الجسم والتي من بينها البروجيسترون والإستروجين، كما يعد من الضروريات الهامة من أجل تكوين العصارة الصفراء والجدير بالذكر فإن أعلى تركيز للكوليسترول في الجسم يكون في الكبد والنخاع الشوكي.

والجدير بالذكر فيوجد نوعان من الكوليسترول أحدهما نافع والأخر ضار وعن تعريف كل منهم فقد جاء على النحو التالي :



1 الكوليسترول النافع :
والذي يتكون من الدهون البروتينية التي لها كثافة عالية جدا والجدير بالذكر فإن ذلك النوع من الكوليسترول يعمل على حمل الدهون من الجسم والشرايين ويتم التخلص منها داخل الكبد، والجدير بالذكر فإن علامة زيادة نسبة الكوليسترول في الدم تعد من بين العلامات الجيدة جدا للإنسان ولا تمثل خطورة على حياته مثل الكوليسترول الضار، ويمكنكم زيادة الكوليسترول النافع في الجسم من خلال عدة طرق من أهمها ما يلي :


1 الرياضة حيث تعمل الرياضة على تنشيط الدورة الدموية.
2 استبدال الأطعمة المشبعة بالدهون الغير صحية بالطعام الصحي المفيد.
3 استبدال الدهون المهدرجة بزيوت صحية كزيت الزيتون وزيت الذرة.

2 الكوليسترول الضار :
حيث يتكون من الدهون البروتينية ولكن ذات الكثافة القليلة ويؤدي ترسيب تلك الدهون في الشرايين إلى حدوث ضيق في الشرايين مما يترتب عليه حدوث الكثير من المشاكل الصحية والتي من بينها الجلطات وتحدث تلك الأمور نتيجة تناول المزيد من الدهون المشبعة بالدهون الضارة ويؤدي زيادة الكوليسترول الضار في الدم إلى حدوث الكثير من المشاكل والتي من بينها ما يلي :

1 حدوث قصور في الغدة الدرقية.
2 التعرض للبول السكري.
3 حدوث اضطرابات أخرى في الجسم.
4 جلطات القلب والشرايين.

عوامل تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم :
وعن العوامل التي تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم فقد جاءت على النحو التالي :

1 الوراثة :
حيث قد أشارت العديد من الدراسات على أن عامل الوراثة يلعب دور كبير في الإصابة بالكوليسترول .

2 الأمراض :
من الممكن أن يكون ارتفاع الكوليسترول في الدم ناتج عن بعض الأمراض أي أنه يصبح عارض لبعض الأمراض والتي من بينها قصور الغدة الدرقية والسكر وغيرها من الأمراض.

3 الجنس والسن :
أكدت الكثير من الأبحاث على أن نسبة الكوليسترول في الدم تزيد مع التقدم في العمر كما ان الرجال هم أكثر عرضة للكوليسترول عن المرأة خاصة قبل سن اليأس.

4 التدخين :
كما أن التدخين هو الأخر يعد واحد من بين مسببات زيادة الكوليسترول الضار في الدم حيث يعمل على تقليل نسبة الكوليسترول الجيد وارتفاع نسبة الكوليسترول الضار.

5 قلة النشاط الرياضي :
حيث أن الرياضة عامة تساهم في تنشيط الدورة الدموية لذا فإن قلة المواظبة على الرياضة وعدم ممارستها بصورة طبيعية ومنتظمة من الممكن أن تؤدي إلى حدوث زيادة في نسبة الكوليسترول الضار في الدم.

6 السمنة :
فإن المحافظة على الوزن مثاليا يحمي من الكثير من الأمراض والتي من بينها زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.

7 تناول المزيد من الوجبات المشبعة بالدهون :
حيث أن تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون سيؤدي بالفعل إلى زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.
كلمات ذات علاقة
الفرق , بين , الكولسترول , الضار , والنافع