الطرق القديمة لصيد أبقار البوفالو في أمريكا الشمالية

مجتمع رجيم / النقاش العام
كتبت : سفيتا
-
الأبقار تمثل عنصر غذاء لكل شعوب العالم، نستفيد من لحمها ولبنها وشعرها وجلدها وكل شيء في أجسام البقر هو مفيد للإنسان.

وهناك قبائل تعبد البقر وتقدسه لما له من أهمية في حياتنا، ونحن سنتناول نوع معين من البقر وهو بقر البوفالو المعروف في أمريكا الشمالية.

الأبقار في أمريكا الشمالية
منذ آلاف السنين كان الأمريكيون يصطادون أبقار البيسون التي كانت تعتمد عليها في غذائها بشكل أساسي، فكانت تستفيد أمريكا من هذه الأبقار من جلدها في صناعة الأحذية والمصنوعات الجلدية، كانوا يستفيدون من الشعر والذيل في صناعة الحبال.

وكانوا يصنعون الأنسجة من أوتار العضلات، وحبال أقواس الصيد، والقرون والعظام كانت تستخدم في العديد من الأغراض والاستخدامات.

وكان الأمريكان في قديم الزمان يصطادون البقر على هيئة صيد جماعي، وذلك عن طريق التخطيط والتنظيم الجيد كانوا يستطيعون صيد أعداد كبيرة من البقر بأقل الأدوات والأسلحة.

طرق صيد بقر البوفالو
كان الأمريكان يستخدمون عدة طرق لاصطياد بقر البوفالو فمن ضمن هذه الطرق:

– كان يساق بمجموعات من بقر البافلو إلى جرف ليسقط البقر من فوقه وتلقى حتفها بكميات كبيرة وبدون تكاليف.

– ولكن هذه الطريقة كانت تلتزم منهم التخطيط الجيد في تخويف البقر وإصابته بحالة من الهلع والرعب حتى يجري ويسقط من فوق الجرف.

– كانوا يبحثون بعناية عن أماكن خاصة تتوافر فيها مقومات الصيد السهل لهذا البقر ولابد ان كون الجرف عالي الارتفاع لا يقل عن عشرة متر حتى يموت البقر إذا سقط من فوقه.

– وبعد تحديد الموقع المناسب يقوم الناس بجمع مراعي جيدة تجذب بقر البوفلو حتى يتجه البقر نايحة الجرف.

– ويقوموا بوضع صخور أو أجذاع من الشجر مشكلة على حرف v بحيث أن البقر يظن أنها أرض عادية ويتجه نحوها ويفاجئ بالسقوط من فوق الجرف.

-وهناك فريق أخر من الصيادون يقومون بأفزاع البقر وإدخال الرعب فيهم حتى يجروا بشكل عشوائي ويسهل سقوطهم من فوق الجرف.

– يحدث من هذا السقوط العظيم قتل عدد كبير من الأبقار وجرح أعداد أخرى وبعد ذلك يتجه مجموعة الصيادون لذبح البقر المجروح الغير قادر على الحركة.

– وتبدأ عملية السلخ الساحقة التي يشترك بها العديد من الصيادين ويقوموا بأخذ كل ما يحتويه جسم البقرة من لحم وجلد وعظام وشعر وكل شيء في جسم بقر البوفالو.

– وكان يقوم عدد منهم بسحق العظام من أجل استخراج النخاع، وتستمر عملية السلخ لما يقرب من أسابيع حتى يتم الانتهاء من العمل.

– واستمر هذا النوع من الصيد ألاف السنين وتطور بعد ذلك عن طريق استخدام الأحصنة وبعض الأسلحة التي تساعد الصيادين في عملية الصيد.

أماكن صيد بقر البوفالو في أمريكا
–
اكتشف علماء الآثار عشرات من المواقع في أمريكا الشمالية التي كان يتم فيها إجراء هذه العمليات من الصيد.

– واكتشف الباحثون تلك الأماكن من ركام الصخر المتجمعة ووجود شظايا العظام وغيرها من الأدلة التي تشير إلى وجود صيد جماعي لبقر البوفالو.

– موقع (جرف البوفالو هيد إن شماسد) أحد المناطق التي كان يحدث فيها هذا النوع من الصيد للبقر.

– وهذا الجرف يبلغ طوله حوالي 300 متر وعثر على بقايا عظام عند تلك الجرف على عمق 12 متر تحت سطح الأرض.

– (موقع البوفالو في ماديسون) وهو إحدى المواقع التي اشتهرت أيضًا بصيد البقر في أمريكا الشمالية.

وغيرها من العديد من المواقع مثل (غالاتين) في مدينة مونتانا، و (أولم بيشكو) في كاسكاد.

وموقع _جرف البافالو في فور) و( بنوافاير شيلتر) الموجود في تكساس، والكثير من هذه المواقع التي أكتشفت إلى الآن.

مقالات ذات صلة