السيرة الذاتية للكاتبة نيللي هاربر لي

نيللي هاربر لي هي كاتبة أمريكية اشتهرت بروايتها أن تقتل عصفورًا محاكيًا ، و قد تمكنت من الحصول على جائزة البوليتزر الأدبية ، و قد عُرفت نيللي...

مجتمع رجيم / التنمية البشرية وتطوير الذات
علشأنك
اخر تحديث
السيرة الذاتية للكاتبة نيللي هاربر لي

نيللي هاربر لي هي كاتبة أمريكية اشتهرت بروايتها أن تقتل عصفورًا محاكيًا ، و قد تمكنت من الحصول على جائزة البوليتزر الأدبية ، و قد عُرفت نيللي بأسلوبها الأدبي المميز ، حيث ناقشت كافة قضايا مجتمها في هذا الوقت دون خوف.

نبذة عن نيللي هاربر لي:
ولدت نيللي هاربر لي عام 1926م في بلدة مونروفيل ، بالولايات المتحدة الأمريكية ، كان والدها يعمل كمحرر في صحيفة ، كما عمل لفترة في مهنة المحاماة ، هذا بالإضافة إلى عمله في المجلس التشريعي لولاية ألاباما في الفترة من عام 1926م حتى عام 1938م ، و قد تلقت نيللي تعليمها الأولي في بلدتها ، و بعد أن أنهت تعليمها الثانوي انتقلت إلى جامعة ألاباما حيث درست القانون لعدة سنوات ، و لكنها لم تكمل تعليمها .


أما عن بداية حياتها المهنية فقد عملت ككاتبة في في جريدة الجامعة ، و بعد ذلك انتقلت للعيش في مدينة نيويورك و حصلت على وظيفة حجز تذاكر الطيران، وكانت تمارس الكتابة في وقت فراغها ، و في هذا الوقت بدأت بكتابة عدد من القصص القصيرة ، و يعتبر عام 1956م هو نقطة تحول في حياة نيللي ، حيث تمكنت من الحصول على وكيل أعمال ، و تمكنت من أخذ إجازة لمدة سنة كاملة ، و خلال تلك السنة قامت بكتابة روايتها الخالدة أن تقتل عصفورًا محاكيًا ، توفت نيللي هاربر لي عام 2016م عن عمر يناهز 89 عام.



الأعمال الأدبية للكاتبة نيللي هاربر لي:
قامت نيللي بكتابة روايتها الأولى أن تقتل عصفورًا محاكيًا عام 1960م ، و هي إحدى أهم روايات نيللي هاربر لي ، و التي تنقش بعض قضايا المجتمع التي كانت موجودة آنذاك ، و من أهمها قضية التفرقة العنصرية ، و التفرقة بين الرجال و النساء ، و تفضيل الرجال عن النساء ، و قد كثفت نيللي جهودها في الدفاع عن حقوق المرأة في المجتمع ، و قد تم تقسيم تلك الرواية إلى جزئين ؛ الجزء الأول منها حول شخص يدعى آرثر بو رادلي، الذي يعيش في بيت محكم الإغلاق في شارع قريب من منزل عائلة فينش، وتصوره الشائعات على أنه أقرب إلى الوحوش منه إلى البشر .

و يقوم هذا الشخص مع شقيقته الصغرى بخوض العديد من المغامرات الشيقة ، ويتعلق الخط الثاني من الرواية بوالد سكاوت وجيم ، المحامي أتيكوس فينش ، الذي قام القاضي المحلي بتعيينه للدفاع عن رجل أسود يدعى توم روبنسون أُتُهم زورًا باغتصاب امرأة بيضاء ، و قد أصبحت هذه الرواية أيقونة من روايات الأدب الإنجليزي الحديث، وحصلت على العديد من الجوائز والتكريمات كما تحولت إلى فيلم سينمائي فاز بالأوسكار عام 1962م.

و من أعمالها الأدبية الأخرى رواية الحب ، بكلمات أخرى ، التي تم نشرها عام 1961م ، و رواية عيد الميلاد بالنسبة لي ، التي تم نشرها عام 1961م ، و رواية حينما يكتشف الأطفال أمريكا ، التي تم نشرها عام 1965م ، و قد تأثرت نيللي في كتابتها بأسلوب الكاتب ويليام فوكنر ، و يذكر أن نيللي قامت بتألف بعض الألحان الموسيقية ، و حصلت على العديد من الجوائز منها جائزة البوليتزر الأدبية ، و وسام الحرية الرئاسي ، و الميدالية الوطنية للفنون.

التالي
السابق