نبذة عن حياة العالم و الفيلسوف روبرت بويل

يعد روبرت بويل واحد من مؤسسي الكيمياء الحديثة، كما له العديد من الدراسات، في مجال الفيزياء يهتم أيضا بالفلسفة الطبيعية، وفيما يلي نبذة مختصرة عن...

مجتمع رجيم التنمية البشرية وتطوير الذات
علشأنك
اخر تحديث

نبذة عن حياة العالم و الفيلسوف روبرت بويل

نبذة عن حياة العالم و الفيلسوف روبرت بويل

يعد روبرت بويل واحد من مؤسسي الكيمياء الحديثة، كما له العديد من الدراسات، في مجال الفيزياء يهتم أيضا بالفلسفة الطبيعية، وفيما يلي نبذة مختصرة عن حياته وإسهاماته العلمية.

أولا : نشأته
– ولد روبرت بويل في مقاطعة “وتوفورد” بأيرلندا

– انتقل مع أسرته إلى مدينة “دبلن” إنجلترا في فترة حكم أسرة تيودور في عام 1588.



– يعد روبرت الابن الرابع عشر “إيرل كورك الأول” ،في أيرلندا .

– انضم والده لحاشية الملك ريتشارد، الذي منحه العديد من الأملاك والأراضي وفقا لقانون البلاد وقتها .

-انتقل روبرت لاسرة أيرلندية تكفله ،وهو لا يزال في سن صغيرة .

– تلقى دروسا في العديد من اللغات ،وهي : اليونانية واللاتينية والفرنسية ،واتقن جميعها قبل أن يتم سن الثامنة عشر .

– عاد بعد ذلك لإنجلترا ليدرس في “كلية إيتون” ،وكان صديقه هنري وتون عميد للكلية وقتها.

– ذهب إلى إيطاليا في شتاء عام 1641 ،يدرس علم جاليليو جاليلي بعمق ،وكان جاليليو لا يزال على قيد الحياة.

-عاد مرة أخرى لايرلندا لمباشرة أعماله ،هناك ولكنه لم يستمر هناك طويلا، وقام بمهاجمة أيرلندا قائلا أن أهلها ،لا يعرفون شيئا عن علم الكيمياء .

– عاد إلى إنجلترا عام 1653 ليدرس في جامعة” أوكسفورد”.

– يعد روبرت ويل واحد من أهم العاملين، في مجال الغازات وخواصها.

-له العديد من الإسهامات في تأسيس علم الكيمياء الحديثة .

-يعتبر واحدا من أهم الرواد، في الطريقة التجريبية العلمية الحديثة .

” روبرت بويل” رجل ايمان
1- رفض الميل المتزايد للإلحاد، الذي كان منتشرا بين المثقفين نظرا ،لأنه كان يعتمد على المقاربة في المسائل الروحية، مما ساعده على الكشف عن الكون، وتصميم المخلوقات الحية.

2- اقتنع بويل بوجود خالق وصانع لهذا الكون .

3-استنتاج أن كل من يستخدم الاستدلال المنطقي، يدرك تماما معنى الوجود الإلهي ،ويؤمن به إيمان كامل.

4- لم يكن “ويل” يعتقد أبدا أن العقل البشري هو الطريق التنويري الوحيد، حيث كان يدرك تماما الحاجة إلى الكشف الإلهي ،أو وفقا لقوله”كلمة الله الكتاب المقد”.

5- كان بويل قد أبدى انزعاجه الشديد ،من رأي هؤلاء الذين يجهلون التعاليم الدينية للكتاب المقدس، حيث كان يتبنون بعض المعتقدات الدينية ضعيف الأسس .

6- قدم لهم تساؤل “‏كيف يعقل أن يبني الشخص معتقداته الدينية ،وفقا لمعتقدات والديه أو مكان ولادته فقط.‏
7- نمت بداخله رغبة كبيرة في مساعدة الناس على التعرف. على الكتاب المقدس والتعمق به، لهذا تبرع بمبلغ مالي لدعم أصدار الكتاب المقدس بعدة لغات مختلفة ،ومنها

-اللغات الأصلية في أمريكا الشمالية .

– اللغة الايرلندية .

– اللغة التركية .

– اللغة العربية.‏

8- يشتهر روبرت بويل بين الناس ويعرف، أنه رجل موهوب ومتواضع ،لديه رغبة شديدة في إيجاد الحقيقة، والكشف عنها في المجالات المختلفة ،كما أنه يقدم للآخرين يد العون للتوصل إليها.


الحياة العملية
– يعد كتابه الكيميائي المتشكك، هو أول كتابات بويل،وتم نشره في عام 1661.

– يناقش هذا الكتاب التجارب، التي لطالما حاول فيها العلماء أن يثبتوا أن الملح، الكبريت والزئبق هي المواد الرئيسية الحقيقية.

– حاول أيضا التوصل إلى مفهوم “علم الكيمياء” ،أنها علم تكوين المواد ،وليست علم مساعد للخيميائين والأطباء.

قانون بويل
– اشتقاق قانون بويل حجم الغاز المحصور، يتناسب عكسيا مع الضغط الواقع فيه.
– ينص قانون بويل على ثبوت درجة الحرارة، فعندما يتغير الضغط في كمية معينة من غاز ما، ينتج عن ذلك أن تناسب الحجم يتناسب، مع تغيّر الضغط يكون عكسيا .

أهم أعمال روبرت بويل:
1- قام بعمل العديد من التجارب، على حركة السوستة بالإضافة إلى، و تجارب جديدة على الفيزياء والميكانيكا،في عام 1660.

2- نشر كتاب الكيميائي المتشكك في عام 1661.
3- تأكد من أن تجارب الفلسفة الطبيعية، لا فائدة لها نشر الجزء الأول عام 1663 ،قام بنشر جزء ثاني عام 1671 .

4- قام بالعديد من التجارب على الألوان عام 1664.
5- قام بإجراء تجارب على درجات الحرارة، ودرجة حرارة بويل 1665.
6- كشف عن التناقضات هيدروليكية.
7- وضع وصف لمرض الضغط عام 1666.
8- درس درجات الحرارة في المناطق المختلفة ،مثل قاع البحر في عام 1670.
9- قام بدراسات حول منشأ ،وفضائل الأحجار الكريمة عام 1672.
10- أجرى العديد من الدراسات، حول الكفاءة عام 1673.
11- قام بدراسات عن الحقائق الخفية للطيران ،عام 1674.
12- قام بتجارب عديدة في الكهربية ،والمغناطيسية عام 1675.
المصدر: مجتمع رجيم


kf`m uk pdhm hguhgl , hgtdgs,t v,fvj f,dg


التالي
السابق