العلاج الكيماوي يمكن الاستغناء عنه لبعض حالات سرطان الثدي

نشرت دورية نيو انجلاند للطب، بحثا خلال الأيام الماضية، عن مدى كفاءة اختبار وراثي واسع الانتشار لتقييم خطر الاصابة بالسرطان، استنادا إلى 21 جين مرتبط...

مجتمع رجيم / المكياج و العناية بالجسم و الشعر والعطور
لولو المدني
اخر تحديث
العلاج الكيماوي يمكن الاستغناء عنه لبعض حالات سرطان الثدي

نشرت دورية نيو انجلاند للطب، بحثا خلال الأيام الماضية، عن مدى كفاءة اختبار وراثي واسع الانتشار لتقييم خطر الاصابة بالسرطان، استنادا إلى 21 جين مرتبط بتكرار سرطان الثدي.

حيث أكدت الدراسة أن استخدام اختبار الجين 21 لتقييم خطر تكرار الإصابة بالسرطان يمكن أن يمنع المرأة من العلاج غير الضروري، إذا كان الاختبار يشير إلى أن العلاج الكيميائي لن يوفر فائدة.

وقال الدكتور أوتيس براولي ، كبير المسؤولين الطبيين والعلميين في جمعية السرطان الأمريكية ، ” الآن مع هذه الاختبارات الجينية ، نجد أن لدينا أنواع متعددة من سرطان الثدي ، وربما عدة عشرات، ونحن قادرون على تخصيص علاجاتِنا لنوع سرطان الثدي لدى كل امرأة “.




الأكثر شيوعا :
يعد سرطان الثدي هو السرطان الأكثر شيوعا في النساء في جميع أنحاء العالم، وبحسب الصندوق العالمي لبحوث السرطان الدولي، فإن 1.7 مليون حالة جديدة في عام 2012، و حوالي 50٪ من جميع النساء اللواتي تم تشخيص حالتهُن في جميع أنحاء العالم لديهن مستقبلات سلبية للهرمونات ، والسرطان، والسرطان العقدي.

وتشمل خيارات العلاج عقاقير حظر هرمون الاستروجين، مع جرعات من العلاج الكيميائي لتقليل خطر تكرار السرطانات، ووجد أن النساء المتأثرات بالنتائج الجديدة كانت لديهن حساسية لهرمون الاستروجين ، واختبار سلبي لـ her2، وأيضا لديهن أورام مرحلة مبكرة أقل من خمسة سنتيمترات لم تنتشر إلى العقد اللمفية.

أهمية اختبار 21 جين :
وقال براولي : ” ما يفعله هذا الاختبار هو النظر إلى 21 جينًا مختلفًا لمعرفة ما إذا كان كل منها في وضع التشغيل أو الإيقاف” ويكون لدينا جواب بنعم و أخر بـ لا، وذلك لكل جين، وينظر لهذه الإجابات ويعطي ذلك السرطان درجة متكررة بين 0 و 100 “.

وقد أظهرت النتائج أن النساء ذوات الدرجات بين 0 و 10 يمكن أن يتخطين العلاج الكيميائي ، أما الذين حصلوا على أكثر من 25 أضيف لهم العلاج الكيميائي مع العلاج الهرموني .

وأضاف براولي : ” هذه الأنواع من السرطان يحتمل أن تكون قد انتشرت بالفعل ، لكن قد تكون كمية صغيرة مختبئة في رئة المرأة أو كبدها أو عظامها، لذلك يجب أن يحصلوا على العلاج الكيميائي مع العلاج الهرموني “.

خطورة العلاج الكيميائي :
تلقى العديد من النساء الحوامل في الدرجات المتوسطة من 11 و 25 سنة بصورة وقائية العلاج الكيميائي، الذي يمكن أن يكون له آثار جانبية مدمرة ، بما في ذلك فقر الدم ، وضعف جهاز المناعة ، فقدان الشعر، الإسهال، التعب وفقدان الذاكرة، إضافة لآثار جانبية أخري أقل شيوعا لكنها أكثر خطورة، وتشمل فقدان العظام وهشاشة العظام والقلب ومشاكل في الرؤية، وقد أقدم الأطباء على العلاج الكيميائي لأنهم لم يكونوا متأكدين من كيفية علاج النساء الحوامل.

نتائج التجارب السريرية :
خلال المرحلة الثالثة من التجارب السريرية التي تمت بين عامي 2006 و 2010. تم اختيار مجموعة من النساء ، كانت نتائج اختباراتهِن بين 11 و 25 ، تم وضعهِن بصورة عشوائية في تجربتين: واحدة تلقت العلاج بالهرمونات مع العلاج الكيميائي. والأخرى تلقت العلاج الهرموني وحده.

كشفت نتائج الدراسة عن أن 83.3٪ من الذين خضعوا للعلاج بالهرمونات وحدها لم يتطوروا أو أصيبوا بسرطان ثاني ثانوي، أما المجموعة التي كانت تحتوي على كل من الهرمون والعلاج الكيميائي ، كان المعدل 84.3٪ ، وهو فرق لم يكن له دلالة إحصائية، وكان معدل البقاء على قيد الحياة مماثلا في المجموعتين إذ بلغ 93.9 ٪ لأولئك الذين تلقوا العلاج الهرموني وحده و 93.8 ٪ لأولئك الذين تلقوا العلاج على حد سواء.

ما يعني أنه لا توجد أي فائدة من تلقي العلاج الكيميائي والعلاج الهرموني لمعظم المرضى.

التالي
السابق