هذه اللحظة !

– هَذهْ اللحظة أشعُرُ بَيدٍ من وَجعْ تطوقْ عُنقيْ تَسيرْ عَلى تفاصيليْ ، أشعرهَا تقبلُ نَحريْ بِـ كَثير حزن ! وَتنبأنيْ بِأنهَا سَتبقى مَعيْ طَويلاً...

مجتمع رجيم / النقاش العام
جذور
اخر تحديث
هذه اللحظة !




هَذهْ اللحظة أشعُرُ بَيدٍ من وَجعْ تطوقْ عُنقيْ
تَسيرْ عَلى تفاصيليْ ، أشعرهَا تقبلُ نَحريْ بِـ كَثير حزن !
وَتنبأنيْ بِأنهَا سَتبقى مَعيْ طَويلاً !
أشعر بِأنيْ أموتْ لَكنْ والله بِدونْ سَببْ
أشعرُ بِأنيْ أتلاشَى ، دون أن أتركَ أيَ أثرْ !
أشعرُ بِأننيْ أموتْ وَجعاً كَبيراً ، !
سَقيمَة هِيْ الأنَا هَذه اللحظة !
بحجمْ السَمآءْ والأرضْ وَما بينهمَا !

لَمْ أحتجْ أيَ شيء فِيْ حَياتيْ كَ حاجتيْ الآنْ
ل…​


هذه اللحظة !

التالي
السابق