اللهم آآآمين ...

{اللهم ارزقني بالالف الفه وبالباء بركه وبالتاء توبه وبالثاء ثواب وبالجيم جمالا وبالحاء حكمه وبالخاء خيرا وبالدال دليلا وبالذال ذكاء وبالراء حكمه...

مجتمع رجيم أرشيف رجيم
ضحكة الدنيا
اخر تحديث

اللهم آآآمين ...

اللهم آآآمين ...

{اللهم ارزقني بالالف الفه وبالباء بركه وبالتاء توبه وبالثاء ثواب وبالجيم جمالا وبالحاء حكمه وبالخاء خيرا
وبالدال دليلا وبالذال ذكاء وبالراء حكمه وبالزاي زكاه وبالسين سعاده وبالشين شفاء وبالصاد صدقا وبالضاد ضياء وبالطاء طاعه وبالظاء ظرفا وبالعين علما وبالغين غنى وبالفاء فرحه وبالقاء قوه وبالكاف كفاره وباللام لباقه وبالميم موعظه وبالنون نورا وبالهاء هدايه وبالواء ودا ويالياء يقينا ...آآآآآمين ..أأمين}
المصدر: مجتمع رجيم


hggil NNNldk >>>

سحر هنو
اخر تحديث
آميننننننننننننننننننننن

didi21
اخر تحديث
مشكووووووووره غاليتى


اضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة.






كركورة
اخر تحديث
مشكورة حبيبتى
طالبة الفردوس
اخر تحديث
align="right">الجواب :

وجزاك الله خيراً .
وبارك الله فيك

هذا خِلاف هَدي النبي صلى الله عليه وسلم .
وكان مِن هديه صلى الله عليه وسلم في الدعاء الـبُعْد عن التكلّف .
كما أنه عليه الصلاة والسلام كان يُحِبّ جوامع الدعاء ويَتْرُك ما سِوى ذلك .
قالَتْ عَائِشَة رضي الله عنها : كَانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم يَسْتَحِبّ الْجَوَامِعَ مِنَ الدّعَاءِ ، وَيَدَعُ مَا سِوَى ذَلِك . رواه الإمام أحمد وأبو داود .
لأن ما سـوى ذلك يدخل في التكلف ، وهو صلى الله عليه وسلم قد أُمِـر أن يقول : ( وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ ) .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الدعاء ليس كلّه جائزاً ، بل فيه عدوان محرم ، والمشروع لا عدوان فيه ، وأن العدوان يكون تارة في كثرة الألفاظ ، وتارة في المعاني . اهـ .

كما أن الدّاعي إذا انصرف قلبه إلى صَفّ الحروف وسَجْع الكلمات انْصَرَف قلبه عن المقصد الأهم مِن الدعاء ، وهو سؤال الله تبارك وتعالى مِن فضله ، والتضرّع والافتقار إليه ، مع سؤال العبد حاجته .

قال شيخ الإسلام ابن تيميّة : وأما مَن دَعَا الله مُخْلِصاً لـه الدين بِدُعَاء جائز سَمِعَه الله وأجاب دعاءه ، سواء كان مُعْرَبا أو مَلْحُونا ، والكلام المذكور [من أن الله لا يَقبل دعاء مَلْحُونا] لا أصل لـه ، بل ينبغي للداعي إذا لم تكن عادته الأعراب أن لا يَتَكَلّف الإِعراب ، قال بعض السلف : إذا جاء الإعراب ذهب الخشوع . وهذا كما يُكره تَكَلّف السجع في الدعاء ، فإذا وقع بغير تَكَلّف فلا بأس به ، فإن أصل الدعاء من القلب ، واللسان تابع للقلب ، ومَن جَعَل هِمَّتَه في الدعاء تقويم لسانه أضْعَف تَوَجّه قلبه ، ولهذا يدعو المضطر بِقَلْبِه دعـاء يُفْتَح عليه لا يَحْضُره قبل ذلك ، وهذا أمْرٌ يَجْده كل مؤمن في قلبه . اهـ .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم


التالي

اثمن ثلاث ساعات في الشهر الفضيل

السابق

ادعيه فى رمضان

كلمات ذات علاقة
آآآمين , اللهم