"]::طرق إبداعية لغرس الخير في أبنائنا ::[

مجتمع رجيم / براعم الإسلام
تاج الوقار
اخر تحديث
"]::طرق إبداعية لغرس الخير في أبنائنا ::[


"]::طرق إبداعية fe564d2109.gif

تعالوا لنغرس حب الخير في أطفالنا


اضغط هنا لمشاهدة فلاش يعرض صفحات الكتيب


"]::طرق إبداعية ff8653e2d5.gif




كثيراً ما يجدُ الأبُ نَفْسهُ مذهولاً أمامَ موقفٍ ما صدرَ منْ إبنه ،
فَها هوَ الإبنُ الذي رباهُ صَغيراً على حبِّ الخيرِ ، وإقامة الصَّلاةِ .. يتَغَيِرُ حالهُ في الكبَر ..
فَلا يجدُ الأبُ الحائرُ بداً منْ أنْ يلومَ أصدقَاءَ السُّوءِ والمُجتمع ..

والحقُ يُقال أنّ الأسبابَ المتضافرَةَ كثيرةٌ لإنحرافِ الأبناء .. ولكنَّ أهمَّها ، وأشدَّها تَأثِيْراً ،
سببٌ يَغفَلُ عنْهُ أكثرُنا ، ولكننَا رغمَ ذلك - وبِفَضْلٍ من اللهِ وحْدَه -
نَجدُ من المسلمِينَ من يحرِِصُ على معالجةِ هذا السببِ منذُ الصغَرِ فِي نفوسِ أطفالِه ..

فَكثيرونَ يتمنونَ لو كبرَ أطْفَالهم وكبرَ معهم حبهُم للخَيْر ، وأعمالُ البِرِّ ، والصلاةِ ،
وغيرِها فيعتَمدونَ المرورَ السريعَ دوماً على ذكرِِ مثْلِ هذهِ الأفعالِ أمامَ صغَارِهِم ،
متَنَاسِينَ أنَّ ذكرها لا يكفي ، بل لا بد من تطْبِيقها عملِياً ،
وتَجاوزِ التطبيقِ إلى مرحلةِ الترسيخِ بالوسائِلِ المحببةِ إلى نَفْسِ الطّفل ،
مِما يغرِسُ في نَفْسه الوليدةُ حبها وحب ممارستها ، فنراه يكبرُ وتَكبرُ تلكَ الأعمالُ معهُ ،
حتّى تغدو لهُ علامةً، وليومه وَسَْْماً وسمةً

فإذا ما أخطَأ ذلك الطفلُ يوماً في كبرِِه ، فإنهُ - بإذن اللهِ - سيعودُ إلى نفسه ،
لأنَّ مَادَّةَ الخَيْرِ مَزْرُوعَةٌ في قَلْبِه ..

يقولُ العلماءُ أنَّ الطفلَ منذُ أنْ يولَدُ .. وحتّى سنِّ السادسةَ يعِيشُُ مرحلَةَََ التربيةِ الحقيقيةَِ ،
فإنْ فَاتتكَ هذِهِ المَرحلةَِ فَقَد فَاتَتكَ التّربِيَةَُ كُلهَا ..

فَانتهِزُوا الفرصةََ أيُّها الوَالِدَيْنِ .. واغرِسُوا بذورَ شجرَةِ حبِّ الخَيْرِ في قلوبِ أطْفالِكُم ..

وفيما بينَ أيديكُم وسائِلُ عملِيةٌ لِغَرسِِ هذا الحُبِّ في قلوبِ أحْبَابِنَا الصِّغار ،
لِينتقِلَ منْ مُجَرَّّدِ الذكرِ إلى المُمَارَسَةِ الفعلِيّةِ فِي كُلّ مَرَاحِلِ حَياتِهِم ..

وَلنبدَأ أوْلاً بالصَّلاةِ للطّفْلِ صَاحِبِ السَّبْعَ سِنِيْنَ نُحَبِّبُ إليْهِ الصَّلاةَ وأدَاؤُهَا
ولا نُجْبِرُهُم عليها حتّى يَبْلُغُوا العَشْرَ سِنِين

ولأنّ ابنك هو أمل أمتنا؛ فيسرنا أن نهديه
دفترَ تَلوينِ الصّلاةِ للطّفلِ المُسلم
وبِمُتَابعة ِالوالدينِ نُحَقِقُ مَعَاً الهدفَ من الدّفتر، وهو غَرْسُ حُبِّ الخَيْرِ في قلوبِ أطفالِنَا



"]::طرق إبداعية 6f242d1a6c.jpg



ويُمكِنكُم تحميلُ الملفِّ من هنا


وفي الدّفتَرِ سَتَجِد

"]::طرق إبداعية 1cf7f7f15a.jpg



"]::طرق إبداعية 3d9d3f29c2.jpg

-------

و هديتَنَا للكِبَارِ جَدولَ الأعمالِ الصّالحةِ
اضغط هنا لتنزيل الجدول


"]::طرق إبداعية ccdd7f1e2a.jpg



وأخيراً نقول:
إذا رأيتَ طفلكَ يَمْسِكُ بالقرآنِ فأثْنِي عليه وإنْ لم يَكُن يَعرفُ القراءةَ ..
وامْسحْ على رأسهِ ..وسَيظلُّ الإبنُ يَذْكُرُهَا حتّى يَكْبَر .. فلحظةُ الثّناءِ لا ينسَاهَا الطّفل أَبَداً
بحر الجود
موضوع رااائع
ان شاء الله يستفاد منه
مشكوور عليه
وتسلم ع جهودك

ما شاء الله تبارك الرحمن
أم باسل99
ياحبي لي
[glint]
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
[/glint]
randoda
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
أحـ مـلاک ـلا✿❤

[frame="13 80"]
جزاكي الله كل خير...
مشكوورة على نصائحك القيمة والمفيدة
وجعلها الله في ميزان حسناتك
[/frame]
الصفحات 1 2  3 

التالي

برنامج لتحفيظ القران للاطفال

السابق

كيف أرسخ محبة الرسول-صلى الله عليه وسلم- في طفلي؟

كلمات ذات علاقة
"]::طرق , أبنائنا , لغرس , الخير , إبداعية , طرق