علاج الحسد

يوردات الله يسعدها اللي تعرف رقيه شرعيه للحسد انااتكدت اني محسوده فيريت للي تعرف العلاج تساعدني

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
نوارس
اخر تحديث
علاج الحسد

يوردات الله يسعدها اللي تعرف رقيه شرعيه للحسد انااتكدت اني محسوده فيريت للي تعرف العلاج تساعدني
زهره الاسلام
علامات وأعراض المسحور والمصاب بالعين وعلاج ذلك

السؤال
السلام عليكم ..
أود أن أعرف كيف يمكن للمسلم أن يفرق بين المصائب التي يكون سببها الحسد والمصائب الأخرى التي لا علاقة لها بالحسد ، فمثلا لاحظت أنه قد حصلت لي سلسلة من الأحداث في الفترة الأخيرة التي لا أجد لها تفسيرا كحادث سيارة وأمراض ودخول مستشفيات وعدم تمام ما أعمله على الشكل المطلوب ، لم يكن ذلك الحال يصاحبني من قبل. قال لي البعض بأني محسود ولكن كيف لي أن أعرف ذلك وأنا لا أعرف حتى من حسدني ، هذا على فرض أن هناك حسدا أو عينا فعلا. فهل هناك طريقة علمية وواضحة للتفريق بين الأشياء النابعة من الحسد عن غيرها ، وكيف يمكن علاج الحسد من دون معرفة الحاسد؟
بارك الله فيكم ونفعنا بعلمكم.

الاجابه
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن مما يعين على التفريق بين ما كان من المصائب ناتجاً عن حسدٍ، أو عن غير حسد أن نتعرف على أعراض الحسد والعين:
فإن أعراض العين في الغالب تكون: كمرض من الأمراض العضوية، إلا أنها لا تستجيب إلى علاج الأطباء، كأمراض المفاصل، والخمول، والأرق، والحبوب والتقرحات التي تظهر على الجلد، والنفور من الأهل والبيت والمجتمع والدراسة، وبعض الأمراض العصبية والنفسية، ومن الملاحظ أن الشحوب في الوجه بسبب انحباس الدم عن عروق الوجه، والشعور بالضيق، والتأوه، والتنهد، والنسيان، والثقل في مؤخرة الرأس، والثقل على الأكتاف، والوخز في الأطراف يغلب على مرضى العين، وكذلك الحرارة في البدن، والبرودة في الأطراف.

أما أعراض الحسد فيقول عبد الخالق العطار: أعراض الحسد تظهر على المال، والبدن، والعيال بحسب مكوناتها، فإذا وقع الحسد على النفس يصاب صاحبها بشيء من أمراض النفس، كأن يصاب بالصدود عن الذهاب للكلية، أو المدرسة، أو العمل، أو يصد عن تلقي العلم ومدارسته واستذكاره وتحصيله واستيعابه، وتقل درجة ذكائه وحفظه، وقد يصاب بميل للانطواء والانعزال والابتعاد عن مشاركة الأهل في المعيشة، بل قد يشعر بعدم حب ووفاء وإخلاص أقرب الناس وأحبهم له.. إلى آخر ما ذكر من أعراض.
والحاصل أن الحسد والعين داءان يعرفان بمعرفة أعراضهما، وطريق التداوي منهما بالرقية الشرعية كقراءة الفاتحة، وآية الكرسي، وخاتمة سورة البقرة من قوله: (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون...) إلى نهاية السورة، وقوله تعالى: (وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون) [القلم: 51]، والإخلاص، والمعوذتين،وبعض الأدعية النبوية، كقوله صلى الله عليه وسلم: "أعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة".
"بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس وعين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك" تقرأ مباشرة على المريض، وتقرأ على ماء ليغتسل به ويشرب، هذا في حالة عدم معرفة العائن، أما إن عرف العائن فيؤمر بالاغتسال، أو الوضوء، ثم يغتسل منه المصاب، كما في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم: "العين حق ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين، وإذا استغسلتم فاغسلوا" وعند أبى داود عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان يؤمر العائن فيتوضأ، ثم يغتسل منه المعينْ).
والله أعلم.

علاج الحسد
السؤال

عرفت من إحدى المقربات إلي أنها قد حسدتني في شعر رأسي الذي كان غزيرا وقد سمعتها بأذني وهي تقول " شعرك غزير جدا" بعدها أصبح يتساقط بكثرة حيث ذهبت الى أطباء كبار ولم يفيدوني بشيء ولم تنفع أدويتهم دون معرفة السبب، وأنا على هذه الحالة مدة 3 سنوات بالرغم من عدم قدرتي على الطلب من هذه المرأة من أن تتوضأ لكي أغسل رأسي. السؤال: ماهو العلاج الديني لهذه الحالة؟ وهل توجد أدعية مأثورة عن الرسول لمعالجة مثل هذه الحالة. أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
(1) فالعلاج من هذه الأمور يكون بالدعاء والالتجاء إلى الله العليّ القدير جلت قدرته، بقراءة الأوراد والأذكار الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم. حيث ورد عنه صلى الله عليه وسلم أذكار تقرأ في الصباح والمساء. وهذا أحسن ما يمكن للإنسان أن يصون ويحفظ به نفسه من الحسد والمس والجن والعين وغير ذلك. وهذه الأذكار مطبوعة على شكل كراسة صغيرة تباع في المكتبات بسعر زهيد، ونفعها وخيرها عظيم. (حصن المسلم من أذكار الكتاب والسنة). وهناك كتيبات أخرى بأسماء مختلفة تشتمل على هذه الأوراد. ثم الالتجاء إلى الله بقراءة بعض السور القرآنية وبعض الآيات، وهي أيضا عظيمة النفع مع المداومة عليها، وهي: 1. الفاتحة 2. آية الكرسي 3. الآيتان في نهاية سورة البقرة. 4. الإخلاص. 5. المعوذتان
(2) أن يذهب الإنسان إلى إنسان آخر يرقيه رقية شرعية. (3) أن يغسل العائن وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح أو نحوه، ثم يصب ذلك الماء على من أصابته العين ويغتسل به.
(4) ويجب أن يكون قلبك قوياً ، وألا تستسلم للخواطر ، وأن تستعمل هذه الرقى وغيرها مما ذكرنا موقناً أنها أسباب ، وأنها تنفع بإذن الله .
(5) وليتطهر بيتك من سائر أنواع المعاصي ، فإنها تجلب الشياطين وتنفر الملائكة ، فيرتفع عن البيت وأهله حفظ الله وعنايته، ويصبح من فيه عرضة لتخبيل الشياطين. وهذا كثيراً ما يغفل عنه، وهو من أعظم أسباب البلاء بهذه الأمراض. نسأل الله لنا ولكم العافية .
والله تعالى أعلم.

المصدر اسلام ويب

ارجوا ان اكون افدتك يا اختاه أسأل الله ان يشفيكى ويشفى جميع مرضى المسلمين
زهره الاسلام
الهدي الشرعي الواقي من الحسد

السؤال

أعلم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: [المؤمن الذى يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من المؤمن الذى لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم]، ونعقد حلقة علم هنا، ولكنى أصبحت أتغيب عنها لوجود شخص أعتقد أنه عائن وحاسد، وهو يضرني بهذا، فماذا أفعل وأنا أتحرج أن أعلم بحديث المصطفى ولا أطبقه، فهل أحضر الحلقة وأخالط الإخوة حتى لو كان الأذى المقصود فى الحديث هو الحسد، فأفيدونا جعلكم الله عونا للمسلمين؟


الفتوى




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد بين الله لنا في كتابه جميع ما ينتابنا من مشاكل شخصية أو نفسية أو اجتماعية، ومن أكبر المشاكل والمشاغل الاجتماعية الحسد وما يترتب عليه من ضرر على النفس والمال، ولم يترك الله ذلك بلا بيان وتوضيح فقد أبان في كتابه في مواضع كيفية التصرف مع الحاسد، وإليك بيان ذلك مع أدلته:
أولاً: قراءة المعوذات فقد أمر بذلك في قوله تعالى: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ*مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ {الفلق}، وقد كان نبياً صلى الله عليه وسلم شديد الحرص على قراءتها، ومن حافظ على ذلك مع الدعاء المأثور؛ كقوله صلى الله عليه وسلم: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء.. من قاله ثلاثاً إذا أصبح لم يضره شيء حتى يمسي، وإذا أمسى لم يضره شيء حتى يصبح. والحديث صحيح من حديث عثمان بن عفان رواه أحمد وأبو داود وقد صححه الترمذي والحاكم والضياء والألباني. وغير ذلك من الأدعية المعروفة التي شرعت صباحية ومسائية.
ثانياً: التصرف مع الحاسد بالعفو والصفح وعدم تهييجه وإثارة أحقاده، قال تعالى بعد ذكر حسد اليهود: فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {البقرة:109}.
ثالثاً: الحفاظ على الطاعات، قال الله تعالى بعد الآية السابقة:وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ {البقرة:110}.
رابعاً: عدم إظهار النعمة عليه لأن ذلك يفضي إلى زيادة حسده وكبره، لأن الحاسد يحسد على رؤيا خير فما بالك بالواقع، قال تعالى: لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا {يوسف:5}، وقال تعالى على لسان يعقوب عليه السلام كذلك: وَقَالَ يَا بَنِيَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ {يوسف:67}، لأنهم إذا رأوا جماعة مع ما فيهم من جمال وكثرة وقوة فقد يصابون بعين حاسد فأمرهم أبوهم بالتفرق عند الدخول، وعدم إظهار أنهم إخوة خوفاً من الكيد.
خامساً: قول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله.. قال تعالى: وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ {الكهف:39}، وقلها على نفسك وأهلك تُكفَى إن شاء الله، إذا فعلت هذا فلا تخشى حسد حاسد ولا عين عائن وخالط الناس بخير والزم مجالس العلم والذكر، ثم بعد هذا ننصحك بعدم الدخول في وساوس الحسد والعين ونحوها مما يؤدي بك إلى حرمان الاختلاط بالعلماء وأهل الفضل وسماع الخير، فتوكل على الله والتزم بما سبق، والله خير حافظاً وهو أرحم الرحمين.
والله أعلم.


اسلام ويب
نوارس
اختي لعزيزه جزاك الله خيرا وجعلك من اصحاب الجنه
بصراحه مافي احسن من ذكر الله وانا مصابه بشعري
ودائما تصير عندي هذه لحالات من لاكتئاب وثقل باكتافي وصعوبه بالتنفس ومن نفس الشخص
زهره الاسلام
أسأل الله ان يشفيكِ ويقيكِ شر الحاسدين
نوارس
تسلمين يااختي لعزيزه
تعرفي شلون مره اشتريت بجامه كحلي وكنت اتمتع بصحه والحمدلله جاءت زوجه صديق لزوجي وكنت يومهامخليه مكيب عارفه انو لوحده تتزين لزوجها مش حرام لمهم من طلعت وهيه عينهاعليه وعلى لبجامهوتسالني من وين خذتيه وراحت تاني يوم وجبت نفسها وضلت تسال على شعري ولونه كنت صبغته بني وخصل حمره والعجيب بعد مرور سلوع صار عندي لم في بطني وصارت تننتفخ ورحت لدكتوره قلت فتق مع لعلم نو ولاداتي كلها طبيعيه ونا اتوجع وبعدين عملت تحاليل طلع مفي سبب ملموس وقالت الدكتوره قولون عصبي اما شعري فمن يومه وانا كل مافكر اصبغ شعري يطلع لونين ولازم لنفس لسبوع اخر مره ثانيه فلوس صبغه وكم لبد يصيؤر حلو مااشوفه حلو ولحد هذه للحظه كل مااطلع لبجامه والبسها يصير عندي نفس الالم بالضبط اليوم نا لابسته وشوفي بكره بصبح نفس لاعراض لمشكله اني احبه والعجيب اني خفيه مثلا 3 شهور من موسم لموسم بس البسه ترجع الاعراض سبحان الله كفان وكفاكم شر لحسد
الصفحات 1 2  3 

التالي

حوار بين شيعي ونصراني ويهودي لادخالهم في التشيع

السابق

كيف تحارب النفس ؟

كلمات ذات علاقة
الجسد , علاج