مجتمع رجيمالنقاش العام

احداث غزة الصمود اليوم 15

أونروا: قليل هم من يقدرون الرعب الذي تعيشه غزة


مدرسة تابعة لأونروا بعد قصف إسرائيلي
(الجزيرة)

يجب أن يكون هناك تحقيق مستقل بشأن ضحايا قصف مدرسة تابعة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء الماضي، كما يجب أن يتم التحقيق بشأن كل الضحايا المدنيين، حتى يتسنى تحديد المسؤوليات، كما قال مسؤول عمليات أونروا في غزة.
ففي مقابلة مع صحيفة لوموند الفرنسية رسم جون جينغ الذي يعمل في غزة منذ ثلاث سنوات صورة مرعبة لما يحدث هناك، بقوله "ما يحدث في غزة فظيع، إذ لا أحد في أمان في أي مكان، والقتل مستمر".وأضاف أن السكان إضافة إلى الخوف الدائم ينقصهم كل شيء كالماء والغذاء والدواء، وأن المستشفيات غصت بالجرحى، وأوضح أن الحالة إجمالا ميؤوس منها، ولكنه في نفس الوقت أثنى على عزة السكان وهم في وضع لا يصدق من الحرمان.وقال إن ما قامت به إسرائيل من وقف لإطلاق النار ثلاث ساعات لا يعني شيئا مطلقا لأنه لن يسمح لهم بالقيام بعمل يحتاج إلى 12 ساعة يوميا لمدة ستة أيام في الأسبوع، خاصة أنهم معطلون منذ 12 يوما. "
كل من لا يعيشون في غزة من الصعب عليهم تصور مدى الرعب والصعوبة التي يعيش فيها أهل غزة، خاصة أن كل ساعة يموت فيها أناس دون سبب
"
جينغلا بد للحرب من قانون

وقال جينغ إنه لا يمكن أن يؤكد أن نصف المصابين في غزة هم من المدنيين، ولكنه يرى أن الأمر يحتاج إلى تحقيق مستقل، لإظهار الحقائق ومعرفة الأرقام الحقيقية.
وأكد أنه لا بد من تحديد المسؤوليات لأن الحرب عندما لا تخضع للقانون كما تحدده اتفاقية جنيف، ستكون خاضعة لقانون المدافع، وهي الطريقة التي يعمل بها المتطرفون والإرهابيون.يجب أن نتأكد، حتى في وقت الحرب أن القانون متبع، والقانون يقول إن حماية المدنيين واجبة، وأنهم إذا قتلوا فثمة مشكلة، ويجب تحديد المسؤول عنها.وفيما يتعلق بالمدرسة التابعة للأمم المتحدة التي قصفتها إسرائيل يوم الثلاثاء الماضي ومات فيها أربعون شخصا وجرح أكثر من خمسين، أكد جينغ أن كل القتلى مدنيون، وأن ما تقوله إسرائيل من وجود مسلحين فيها لا أساس له، مطالبا إسرائيل بتقديم الدليل على ما تقوله.وتمنى جينغ أن يتم وقف إطلاق النار سريعا، لأن كل من لا يعيشون في غزة من الصعب عليهم تصور مدى الرعب والصعوبة التي يعيش فيها أهل غزة، خاصة أن كل ساعة يموت فيها أناس دون سبب.وانتهى إلى أن العالم كله ما دام مقتنعا بأنه لا حل عسكريا، وأن الحل سيكون سياسيا، فلماذا لا يبدأ وقف هذا العنف فورا؟
المصدر لوموند
مقاضاة إسرائيل أمام الجنائية الدولية .. الجدوى والخيارات





عبد الجليل البخاري-الجزيرة نت

"هل تظل إسرائيل بمنأى عن أي ملاحقة قانونية دولية على المجازر التي قامت بها وتنفذها حاليا في إطار العدوان على قطاع غزة الذي دخل يومه الثاني عشر؟".

سؤال أصبح يفرض نفسه في ظل إعلان هيئات رسمية فلسطينية ومنظمات حقوقية عربية ودولية إصرارها على مقاضاة تل أبيب خاصة بعد استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لمزيد من المدنيين ومقار تابعة للأمم المتحدة.

ويصر العديد من الخبراء القانونيين العرب على ضرورة التحرك لرفع دعاوى ضد إسرائيل، لكنهم لا يخفون أن إحالة ذلك أمام المحكمة الجنائية الدولية يواجه حاليا عراقيل "قانونية وسياسية" تحتم اختيار بدائل قانونية متوفرة.

محاكم أوروبية
ولا يخفي المستشار في المعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية سعد جبار رأيه بضرورة التركيز على محاكم وطنية أوروبية ذات اختصاص في الموضوع لإدانة إسرائيل على جرائم الحرب التي ترتكبها منذ عقود ضد المدنيين الفلسطينيين.

واعتبر في تصريح للجزيرة نت أن اللجوء إلى المحكمة الجنائية الدولية في هذا الموضوع "مستحيل وغير مجد" في الوقت الراهن لاعتبارات قانونية متعددة، أهمها أن إسرائيل غير موقعة على قانون روما المؤسس للمحكمة.

وشدد جبار في المقابل على ضرورة تكثيف الجهود مع الهيئات الحقوقية الدولية وإعداد ملفات قانونية متكاملة ترصد جرائم الحرب الإسرائيلية وتقدم المتهمين بها أمام المحاكم الأوروبية ذات الاختصاص.

جرائم الحرب الإسرائيلية مستمرة منذ عقود(رويترز)
ويؤكد خطار أبو ذياب الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية في باريس هذا النهج بتأكيده على أن السلطة الوطنية الفلسطينية أهل للاضطلاع بهذه المهمة من الناحية القانونية ورفع دعاوى ضد إسرائيل أمام المجلس الدولي لحقوق الإنسان بتهمة خرق القانون الدولي الإنساني.

ولاحظ أبو ذياب في تصريح للجزيرة نت أن هذا التوجه يظل الأفضل خصوصا إذا تم إعداد ملفات الدعاوى من طرف خبراء ذوي تجربة وتوثيقها وربطها بوقائع تثبت مسؤولية مرتكبيها وملاحقتهم أمام المحاكم الوطنية الأوروبية.

ويذكر أن رفع دعوى ضد إسرائيل بالمحكمة الجنائية الدولية يمكن أن يتم عبر طرائق عدة، تتمثل الأولى في قيام مجلس الأمن بإحالة الملف إلى المحكمة، والثاني أن تقوم إحدى الدول الموقعة على قانون روما برفع الدعوى، وهو ما يمكن لإحدى الدول العربية الثلاث الموقعة على ذلك القانون –الأردن وجيبوتي وجزر القمر- إجراؤه.

أما الطريقة الثالثة لتلك الملاحقة القضائية فتكمن في تحرك المدعي العام للمحكمة الجنائية في ذلك الاتجاه تحت ضغط المنظمات الحقوقية الفلسطينية والدولية.

"
نقابة المحامين بالأردن ستوجه رسالة للحكومة لحثها على مطالبة مجلس الأمن بتحريك ملف جرائم الحرب الإسرائيلية أمام المحكمة الجنائية الدولية
"تحرك أردني

وفي هذا السياق كشف نقيب المحامين بالأردن صالح عبد الكريم العرموطي للجزيرة نت أن النقابة ستوجه رسالة إلى الحكومة لحثها على مطالبة مجلس الأمن بتحريك ملف جرائم الحرب الإسرائيلية أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وستشمل تحركات النقابة أيضا -حسب العرموطي- مطالبة الدول الموقعة على اتفاقية مكافحة الإرهاب برفع دعوى مماثلة إضافة إلى تحريك دعاوى أخرى أمام محاكم هولندا وسويسرا وبلدان أوروبية أخرى.

وأفادت الأمانة للرئاسة الفلسطينية في وقت سابق بأن فريقا من القانونيين يضم وزير العدل بحكومة تصريف الأعمال ونقيب المحامين يستعد لرفع دعاوى قضائية في المحاكم الدولية ضد إسرائيل لارتكابها ما وصفته بجرائم حرب في قطاع غزة.

وفي السياق نفسه رفع حقوقيون وقانونيون من بلدان عدة دعاوى قضائية أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، ضد الحكومة الإسرائيلية وكبار القادة السياسيين والعسكريين بتهمة "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" وجرائم الحرب والإبادة الجماعية الناجمة عن استمرار الحصار المفروض على قطاع غزة".

وعلى رأس المدعى عليهم رئيس الوزراء المستقيل إيهود أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك، وماتان فلنائي نائب وزير الحرب، ووزير الأمن الداخلي آفي ديختر، ورئيس الأركان غابي أشكنازي.
المصدر: الجزيرة

سياسية إسرائيلية: الجيش حصل على إذن بقتل المدنيين

قوات الاحتلال الإسرائيلية تلجأ لبث الخوف والفزع بين المدنيين (رويترز)



اتهمت ناشطة سياسية إسرائيلية قوات الاحتلال الإسرائيلية بالتضحية بأرواح المدنيين في قطاع غزة عند تنفيذ عملياتها ضد المقاومة الفلسطينية.

وقالت شولامت ألوني الناشطة في اليسار الإسرائيلي إن "الجيش حصل مؤخرا على الإذن بقتل المدنيين الذين يكونون بالقرب من شخص مطلوب، حسب ما نشرته الصحافة قبل نحو أسبوعين، ونشرت بجانب ذلك صورة لقائد في الجيش وهو يبتسم".

وانتقدت في مقال نشرته إحدى الصحف الإسرائيلية "أسلوب العقاب، الذي تتبناه إسرائيل منذ سنوات، والذي يستهدف المناطق المأهولة بالسكان، ويلقي بطِنٍّ من القنابل على أحياء المدنيين، ويلجأ إلى القنابل العنقودية".

وأشارت في هذا الإطار إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قال "إن هذا أوان الحرب، حيث شرع الجيش في اللجوء إلى الكثير من القوة، والمعرفة والتخطيط المسبق من أجل بث الخوف والفزع بين المدنيين والقادة في غزة".

ثمار سياسية
وأضافت أن باراك "بدأ قطف ثمار هذه الحرب في الجانب السياسي، وهو من كان حزبه قد حصل على خمسة مقاعد في الكنيست حسب استطلاعات ما قبل الانتخابات".

وقالت إن باراك "سعيد والشعب بدأ يظهر حماسة مفرطة، وسوف ينتخبون البطل وحزبه".

وفي معرض اتهامها المسؤولين الإسرائيليين بالتخلي عن قضية الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي قامت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأسره عام 2006، تساءلت ألوني "لماذا لم نسع قبل الشروع في العملية لإطلاق سراحه".

اتهامات لإيهود باراك باستغلال العدوان لأهداف انتخابية بإسرائيل (رويترز-أرشيف)
وأضافت "لقد طالبت حماس بالإفراج عن معتقليها، ونحن كنا نجادل بأنهم ضمخوا أيديهم بالدماء، لكن يبدو أننا أكثر قدرة منهم على ممارسة القتل والاغتيالات".

وقالت "خلال الساعات الأربع والعشرين من بدء العملية الأخيرة قتلنا ما يزيد على 300 شخص، منهم فتيات بريئات، دون ذكر الضحايا الذين سقطوا خلال الفترة التي تفصل ما بين العملية وسابقتها".

رأي عام
من جانب آخر أبدت السياسية الإسرائيلية دهشتها من الحماس الذي يبديه الرأي العام الإسرائيلي، تجاه العمليات العسكرية في غزة، مذكرة بالحماس الذي رافق الحرب على لبنان عام 2006 مضيفة أن جميع الإسرائيليين لا يزالون يذكرون نهايتها.

ودخلت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة يومها الثاني عشر, حيث تجددت الغارات موقعة مزيدا من الشهداء والجرحى, بعد يوم دام خلف 135 شهيدا ومئات الجرحى.

وفي نفس الإطار التأم صباح اليوم الطاقم الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر لبحث مواصلة العدوان على غزة الذي بلغت حصيلته منذ بدئه 680 شهيدا, في حين تجاوز عدد الجرحى 3070.
المصدر: قدس برس
شرطة لندن تشتبك مع متظاهرين حاولوا اقتحام سفارة إسرائيل

لم تتوقف المظاهرات المنددة بالحرب الإسرائيلية على غزة بالعاصمة البريطانية (الجزيرة نت)

أفاد مراسل الجزيرة نت في العاصمة البريطانية لندن بأن اشتباكات تجري الآن بين متظاهرين غاضبين والشرطة البريطانية وذلك بالقرب من السفارة الإسرائيلية.

وقال المراسل مدين مديرية إن الشرطة واجهت المتظاهرين الذين يحاولون اقتحام السفارة الإسرائيلية بالقوة، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، كما اعتقلت عددا آخر.

وأضاف المراسل أن عدد المتظاهرين يتجاوز مائة ألف شخص تجمعوا للتنديد بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والتي سقط جراءها أكثر من 827 شهيدا.

من ناحيته ذكر مراسل قناة الجزيرة ناصر البدري أن المتظاهرين الغاضبين -والذين من بينهم مواطنون من أصول بريطانية ومجموعات يهودية- يرفضون الحرب الإسرائيلية واصفين إسرائيل بالدولة الصهيونية.

ويطالب منظمو المظاهرة باستخدام بريطانيا علاقتها القوية مع إسرائيل للضغط عليها لوقف العدوان على غزة، كما يطالبون بإنهاء حالة الحصار المفروضة على قطاع غزة منذ مدة طويلة.

كذلك طالب المتظاهرون الحكومة البريطانية بوقف تصدير السلاح إلى إسرائيل.

كما لفت البدري إلى أن المظاهرات التي كانت تنظم منذ اليوم الأول للعدوان أمام السفارة الإسرائيلية تسير بشكل هادئ إلا أنها تحولت اليوم إلى حالة من الغضب الذي دفع المتظاهرين لمحاولة اقتحامها.
المصدر: الجزيرة
حماس: لنا ملاحظات على المبادرة المصرية ولا للقوات الدولية

مبارك (يمين) مستقبلا عباس (الفرنسية)

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها ستنقل للقاهرة ملاحظاتها المتصلة بالمبادرة المصرية الهادفة لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة، مجددة رفضها قبول نشر قوات دولية، وذلك في معرض ردها على تصريحات الرئيس محمود عباس الذي دعا الحركة لعدم التردد بقبول المبادرة باعتبارها الآلية التنفيذية لقرار مجلس الأمن الدولي.
ففي تصريح للجزيرة من العاصمة السورية، قال محمد نزال أحد قياديي حركة حماساليوم إن الحركة مستعدة للتعاطي بإيجابية مع المبادرة المصرية لكنها في الوقت نفسه ستنقل عبر وفدها الموجود في القاهرة حاليا ملاحظاتها على بنود المبادرة.
وأضاف نزال أن الحركة تطالب أولا بوقف العدوان وفتح المعابر وكسر الحصار، وأنها مع أي جهد دبلوماسي ينصب في هذه الاتجاه سواء أكان مصريا أم تركيا أو غير ذلك، ومع تأجيل أية قضايا خلافية أخرى إلى ما بعد تحقيق هذا الهدف.
نزال: سنتعاطى بإيجابية مع المبادرة المصرية (الجزيرة نت-أرشيف)
آليات التنفيذ

ولفت النظر إلى وجود نوع من الاتفاق على المبادئ، لكن الحديث يجري حاليا حول الآليات المناسبة لتحقيق تلك المبادئ، محذرا من مغبة الوقوع في الفخ الإسرائيلي الساعي لإيجاد آليات لا تحقق مطالب الشعب الفلسطيني بالأمن والاستقرار والتخلص من وطأة الاحتلال.
واعتبر نزال أن الحركة لا ترى فرقا بين العدوان والحصار "لأن الأول يحمل الموت سريعا بالنار، والثاني الموت بطيئا بالجوع".

وردا على سؤال بشأن طبيعة الدور التركي على خلفية مشاركة مستشار رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في مشاورات وفد الحركة في القاهرة، قال نزال إن الحركة تعتبر الموقف التركي من العدوان الإسرائيلي على غزة متقدما بل ويتفوق على العديد من المواقف العربية، لا سيما أنها تحركت منذ اليوم الأول لوقف العدوان.
القوات الدولية
أما بخصوص الطروحات المتصلة بنشر قوات دولية في قطاع غزة، فجدد نزال موقف الحركة الرافض قطعيا لهذا المقترح على خلفية أن هذه القوات ستأتي لحماية الأمن الإسرائيلي وليس الشعب الفلسطيني الأمر الذي يتناقض كليا مع شرعة الأمم المتحدة التي تجيز المقاومة ضد الاحتلال.
من جانبه قال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن الرئيس عباس يسعى أولا لوقف العدوان والجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني في غزة، قبل الدخول في مباحثات حول التفاصيل الأخرى مثل فتح المعابر ومسألة الحدود والتهدئة.
وحذر عريقات -الذي يرافق الرئيس عباس في زيارته للقاهرة- من أن إسرائيل التي رفضت قرار مجلس الأمن الدولي تسعى لفرض واقع ميداني على الأرض تحاول فرضه على المفاوضات لاحقا.
"
اقرأ
فيسك: جغرافية الدعاية الإسرائيلية
"
لغة المصالح

وفي تعليقه على ما يقال بأن المبادرة المصرية ليست جاهزة وليست محط توافق، نفى عريقات صحة هذا التوصيف مشددا على أن المبادرة تشكل مدخلا عمليا لتنفيذ قرار وقف إطلاق النار الذي نص عليه مجلس الأمن الدولي.
ودعا عريقات الدول العربية والإسلامية لمخاطبة الولايات المتحدة بلغة المصالح إذا أرادت دفعها للضغط على إسرائيل، مثل التهديد بعدم الموافقة على القواعد والتسهيلات العسكرية الأميركية في المنطقة العربية.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد في مؤتمر صحفي السبت عقب لقائه نظيره المصري حسني مبارك على أن المبادرة المصرية هي الإطار التنفيذي المناسب لقرار مجلس الأمن الأخير الذي يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة.

المصدر: الجزيرة
وسط تحركات دولية لتفعيل قرار مجلس الأمن بوش: وقف الحرب على غزة مشروط بوقف إطلاق الصواريخ

بوش (يمين) أبلغ غل بشروط وقف إطلاق النار في غزة (رويترز-أرشيف)


في الوقت الذي تتسارع فيها التحركات الدولية الرامية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، قالت الإدارة الأميركية إن وقف الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة مشروط بوقف إطلاق الصواريخ من داخل القطاع على جنوب إسرائيل وبوقف تهريب الأسلحة.
وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جورج بوش أبلغ نظيره التركي عبد الله غل، الذي تقوم بلاده بتحركات واسعة لإيجاد تسوية لأزمة غزة، إن وقفا دائما لإطلاق النار في غزة يستدعي وقف إطلاق الصواريخ من جانب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على إسرائيل ووقف تهريب السلاح.
من جهة أخرى أكدت الرئاسة التشيكية للاتحاد الأوروبي إثر محادثة بين رئيس الوزراء التشيكي ميريك توبولانيك والرئيس بوش أن الولايات المتحدة متفقة مع الاتحاد الأوروبي على ضرورة وقف إطلاق النار في غزة "في أقرب وقت".
وفي مساع دولية أخرى لاحتواء الموقف التقى الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة وزير الخارجية الألماني بينما أعلنت الصين أن مبعوثها الخاص للشرق الأوسط سيصل قريبا إلى المنطقة للحث على وقف القتال بين إسرائيل وقوى المقاومة الفلسطينية في القطاع.
شتاينماير (يسار) التقى حسني مبارك في القاهرة وسيزور إسرائيل (الفرنسية)
تحرك ألماني
وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عقب لقائه مبارك إن هدف الزيارة هو "وضع خطة عمل للتوصل لوقف دائم لإطلاق النار" وأضاف "يجب أن نعمل الآن بإصرار من أجل توفير الظروف اللازمة لإنهاء الحرب الدائرة".


وأوضح شتاينماير أنه أكد أثناء اللقاء أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1860 الخاص بوقف القتال في غزة "وحده غير كاف رغم أهميته لتهيئة الظروف اللازمة لوضعه موضع التنفيذ الفعلي". وقال "علينا جميعا أن نعمل بجد الآن من أجل توفير الشروط اللازمة لتنفيذ القرار ووقف القتال على الأرض".

وقال الوزير الألماني "إن الوضع الحالي على الأرض والموقف الإنساني يتطلب منا جميعا أن نعمل سويا مع جميع شركائنا الأوروبيين والدوليين من أجل توفير الشروط والظروف اللازمة لتحقيق الوقف الدائم والسريع والفعال للقتال" معربا عن أمله في إمكانية التوصل لذلك سريعا.

وقال إن لقاءاته في مصر ستتضمن كذلك إجراء محادثات مع كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

ومن المنتظر أن يتوجه وزير الخارجية الألماني بعد ظهر اليوم إلى مدينة رفح على الحدود المصرية مع قطاع غزة. وسيواصل وزير الخارجية الألماني الأحد برنامج زيارته للمنطقة بعقد مباحثات سياسية في إسرائيل.

المبعوث الصيني بيجان يصل
المنطقة خلال أيام (الفرنسية-أرشيف)
مبعوث صيني

وفي سياق التحركات الدولية أعلنت الصين أن مبعوثها الخاص للشرق الأوسط سيعود للمنطقة في غضون الأيام القادمة للحث على وقف القتال في قطاع غزة بين إسرائيل وحماس.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية تشين جانج على موقع الوزارة الإلكتروني إن المبعوث الخاص سون بيجان سيزور مصر وغزة وإسرائيل. وأبدى تشين قلق بكين البالغ إزاء تصعيد الحرب التي تتحدى الجهود الدولية لوقفها.

من جهة أخرى دعت مجموعة دول الكاريبي الـ15 إلى ضرورة احترام القرار الأممي بوقف إطلاق النار بين طرفي النزاع والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وفي مدينة برن وجهت الحكومة السويسرية انتقادات إلى الحكومة الإسرائيلية لمنعها وصول الإمدادات الإنسانية إلى قطاع غزة. وركز بيان رسمي أصدرته وزارة الخارجية السويسرية مساء الجمعة على الوضع المأساوي الدامي الذي يشهده القطاع.

وشجبت وزارة الخارجية في البيان الاعتداءات التي وجهت ضد منظمات المساعدة الإنسانية و"ما ينتج عنها من الإضرار بحق الشعب في الحصول على تلك الإمدادات".

وطالبت سويسرا إسرائيل في الوقت نفسه بعدم "الوقوف حائلا أمام مهمة طرف حيادي". وأشارت إلى أهمية تطبيق فترة وقف إطلاق النار بشكل فوري حتى يمكن تأمين معبر دائم للمساعدات الإنسانية.
1  2  3 4 
كلمات ذات علاقة
للحياة , متابعه , اليوم , الصمود , احداث