مجتمع رجيمعــــام الإسلاميات

صاحب الحديقة ؟!

يحكي عن البراء وحياته المقدامة بأن شعاره كان ( الله - الجنة ) فمن يراه وهو يقاتل في سبيل الله يرى عجبا فلم يكن حين يجاهد ممن يبحثون عن النصر فقط فأمنيته الوحيدة الشهادة لم يتخلف عن أي مشهد ولا غزوة 0 وذات يوم ذهب أخوانه يعودونه فقرأ وجوههم ثم قال : ( لعلكم ترهبون أن أموت على فراشي لا والله لن يحرمني ربي الشهادة) فصدق الله ظنه فيه وقف البراء (يوم اليمامة ) وجيوش الإسلام تحت إمرة خالد بن الوليد تتهيأ مستبطئا تلك اللحظات التي تمر كأنها السنوات قبل أن يصدر القائد أوامره وحينما نادى خالد: (الله أكبر) فانطلقت الصفوف وراح يقتل أتباع الكذاب مسيلمة بسيفه فيتساقطون لبأسه وكان جيش مسيلمة من أخطر جيوش الردة جميعا ومقاومتهم عنيفة حتى كادوا يأخذون زمام المبادرة وكان البراء جميل الصوت وعاليه وناداه القائد خالد: تكلم يا براء0

فصاح البراء بكلمات تناهت في الجزالة والدلالة والقوة تلك هي : ( يا أهل المدينة لا مدينة لكم اليوم 000 إنما هو الله والجنة )0

نسوا المدينة عاصمة الإسلام والبلد الذي خلفوا فيها ديارهم ونساءهم وأولادهم فلا ينبغي أن يفكروا فيها لأنهم إذا هزموا اليوم فلن تكون هناك مدينة ومضى وقت وعادت بعده المعركة إلى نهجها الأول المسلمون يتقدمون يسبقهم نصر مؤزر والمشركون يتساقطون في هزيمة والبراء مع غخوانه يسيرون براية محمد حتى تقهقر المشركون هاربين واحتموا بحديقة كبيرة دخلوها وأغلقوا أبوابها وهنا علا صوت البراء:( يامعشر المسلمين : احملوني وألقوني عليهم في الحديقة ) ولم ينتظر البراء أن يحمله قومه ويقذفوا به اعتلى هو الجدار وألقى بنفسه داخل الحديقة وفتح الباب للمسلمين!! واقتحمته جيوش المسلمين ولكن حلم البراء لم يتحقق فلم ينل الشهادة إلا أن جسده تلقى بضعا وثمانين ضربة ظل شهرا كاملا يشرف خالد بن الوليد بنفسه على تمريضه 0 ويبرأ البراء وفي إحدى حروب العراق لجأ الفرس في قتالهم المسلمين إلى كل وحشية دنيئة يستطيعونها فاستعملوا كلاليب مثبتة في أطراف سلاسل محماة بالنار يلقونها من حصونهم فتخطف من تناله من المسلمين الذين لا يستطيعون منها فكاكا وكان البراء وأخوه أنس قد وكل إليهما مع جماعة من المسلمين أمر واحد من تلك الحصون ولكن أحد هذه الكلاليب سقط فجأة فتعلق بأنس ولم يستطع أن يمس السلسلة ليخلص نفسه إذ كانت تتوهج لهبا ونارا وأبصره البراء فأسرع نحو أخيه الذي كانت السلسلة المحماة تصعد به على سطح جدار الحصن وقبض على السلسلة بيده وراح يعالجها في بأس شديد حتى قطعها!

ونجا أنس وألقى البراء ومن معه نظرة على كفيه فلم يجدوهما مكانهما!فقد بقي هيكلهما فقط مسمرا محترقا!!



وقضى البطل فترة علاج بطئ حتى برئ ولما حانت موقعة: (تستر) ليلاقي المسلمون فيها جيوش فارس وتبدأ الحرب بالمبارزة فيصرع البراء وحده مائة مبارز منهم ثم تلتحم الجيوش ويتساقط القتلى من الفريقين ووسط شهداء المعركة كان هناك البراء تعلوا وجهه ابتسامة وتقبض يمناه على حثيثة تراب مضمخة بدمه الطهور وسيفه مدد إلى جواره قويا غير مثلوم سويا غير ملكوم لقد بلغ ما أراده وأنهى حياته بتحقيق أمنيته0



ودمتم بخير
رضى الله عنهم ورضوا عنه
اللهم احشرنا مع الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته فكانوا نعم الرجال
جزاكِ الله خيرا عبير الورد جعل الله ما تكتبيه فى ميزان حسناتك

جزاك الله خيرا لمرورك الكريم ودمت بخير
رضي الله عنه وعن جميع الصحابة

سلمت يمينك وبارك الله فيك
جزاك الله خيرا لمرورك الكريم المعطر برائحة العود والعنبر ودمتم بخير
اللهم اعز الاسلام و المسلمين
اللهم انى اسالك ان ترزقنى و كاتب الموضوع الجنه
1 2  3 
كلمات ذات علاقة
الحديقة , ساحة