الحب كما تريد ام كما يريد؟

الحب كما تريد أم كما يريد؟ اختلاف الناس في التعبير عن حاجاتهم ومشاعرهم تجاه بعضهم بعضاً في الأصل رحمة ولكن بات من أبرز المشاكل بينهم وخصوصاً بين...

مجتمع رجيم / الحياة الأسرية
كركورة
اخر تحديث
الحب كما تريد ام كما يريد؟

[frame="10 98"]الحب كما تريد أم كما يريد؟



اختلاف الناس في التعبير عن حاجاتهم ومشاعرهم تجاه بعضهم بعضاً في الأصل رحمة ولكن بات من أبرز المشاكل بينهم


وخصوصاً بين الأزواج، فحين تطلب الزوجة من زوجها أن يحبها بطريقتها


والزوج يطالب الزوجة بالاهتمام به واحترامه بأسلوبه لا بأسلوبها على الرغم من أن الطريقة والأسلوب لا يتعارضان مع القيم والمبادئ التي يؤمن بها الطرفان


ولا يقف الأمر عند هذا الحد، بل يتعدى ذلك ويصبح مشكلة


والخطأ في التعامل مع المشكلة يولد شكلاً من أشكال العنف بينهما.



وحين تلجأ الزوجة إلى إيذاء نفسها أو إيذاءه لتعبر عن بؤسها من قلة حيلتها للوصول به إلى الحب المنشود



وكذلك الزوج حين يلجأ إلى الهروب من المنزل وتجاهل الزوجة أو تعنيفها بأسلوب أو بآخر..


وتمر الأيام ويتصافى الطرفان، ولكن يبقى الخلاف قائم ويعاد الأمر مرة أخرى ويستمر.





ولكن نقول حتى تستطيع أن تجعل طرفك الآخر يحبك بالطريقة التي تريدها


لابد لك أن تدرك أن هذا ليس أمراً مستحيلاً


بل من الممكن


ولكن يحتاج إلى وقت ومهارة وصبر وإدراك


لأنه أمر ليس سهلاً، وهذا ما لا يُقدره الطرفان.




أود أن أطرح أسئلة للطرفين:


هل أنت معلم جيد؟


هل سبق لك أن علمت أو درست أو دربت؟



إذاً أنت غير قادر لوحدك أن تُكسب طرفك الآخر مهارة كيف يحبك بالطريقة التي تريدها.



لابد منك أن تتدرب على هذه المهارة وإلا لن تستطيع تحقيق هدفك



إنني هنا لا أدفع إلى التدريب ولكن أقول حقيقة مهمة جداً:


أننا لا نملك المقدرة والصبر على اكتساب المهارة.


رفقاً بكما أيها الزوجان لتحقيق السعادة الدائمة بينكما


وعليكما أن تضعا وقتاً للمعرفة وكسب المهارة.


وآمل لكما السعادة.
[/frame]
العفو
صدقت وكلامك ذهب يامشرفتنا الغالية
وهذه من أول أسباب تفاقم المشكلات وما نسميها بالملفات المفتوحة حيث أن لا تفاهم ولا تنازل ولا حل أول بأول لمشاكل الأسرة = فشل ذريع في العلاقة الأسرية
الله يجنبنا والمسلمين المشاكل ويجعل بيوتنا سعادة × سعادة
( شكلي حبي للرياضيات أثر على أسلوبي ) خخخ

التالي
السابق