لا تنسى ربك فى معاملة خدمك

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
سحر هنو
اخر تحديث

لا تنسى ربك فى معاملة خدمك

لا تنسى ربك فى معاملة خدمك

4578.imgcache.gif






ابدأ موضوعى بقول الله عز وجل شانة


يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً

[النساء 1]


35.gif

اخواتى : كلنا نحتاج من يساعدنا

ويعيننا على حوائجنا فى البيت وتهيئة

الوقت لتربية اولادنا ولجعل بيوتنا نظيفة

ولراحتنا عند مرضنا او انشغالنا بمواضيع

اخرى بل ويساعدونا على التقرب من ازواجنا

لاننا يصبح عندنا وقت لنتفرغ لهم

فنستعين باخوان لنا وهم (الخدم )

نحن لا نعرف قيمتمهم ولا نقدرهم حق تقدير

نعم نحن نعتبر انهم اقل مننا

ولاقيمة لهم ونتعدى عليهم بالقول والفعل

الا من رحم ربى

وهنا سنستعرض حقوق هؤلاء (الخدم )

وكيف عاملهم الاسلام ونذكر انفسنا

دائما بهذا الموضوع ونتقى الله جميعا

فى هؤلاء (الخدم )

كما اتمنى ان كل مننا يضع نفسة مكانة

فهل يتحمل هذا الموقف وهذة المعاملة

هذة فقرة من معاملة الاسلام (للخدم)

نقلتها لكم حتى نتعلم ونتقرب الى الله

35.gif

1. سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم

كانت معاملة رسولنا صلى الله عليه وسلم لمن

يخدمه معاملة الوالد الشفوق لولده، والأخ

الرحيم لأخيه، لا يميز بين رقيق وأجير

ومتطوع، مما جعل زيد بن حارثة رضي الله

عنه يفضله على والديه وعشيرته.

زيد بن حارثة عربي من بني كلب أسِرَ وهو


طفل في الجاهلية، وبيع بمكة، فاشتراه حكيم

بن حزام لعمته خديجة بنت خويلد رضي الله

عنها، فوهبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم

بعد زواجه بها، ثم تبناه بعدُ، وكان يُدْعى زيد

بن محمد حتى نزل قوله تعالى:

"ادعوهم لآبائهم" الذي أبطل التبني.

قال ابن عبد البر[9] رحمه الله:

(قال أبوه حارثة بن شراحيل حين فقده[10]:



بكيتُ على زيـد ولم أدر مـا فعـلْ أحَيٌّ يُرْجَّى أم


دونه أتى الأجــلْ


فوالله لا أدري وإن كنتُ سـائــلاً أغالك سَهْلُ


الأرض أم غالك الجبلْ

فياليت شعري هل لك الدَّهْـرُ رجعـة فحسبي من


الدنيا رجوعك لي بجَلْ

تذكرنيه الشمـسُ عنـد طلـوعــها وتعرضُ


ذكـراه إذا قـارب الطَّفَلْ

وإن هبت الأرواحُ[11]


هيجن ذكـره فيا طول حزني عليه ويا وَجَــلْ


سأعمِلُ نَصَّ العيس في الأرض جاهداً ولا أسأمُ


التطـواف أوتسـأم الإبلْ


حيــاتي أو تـــأتي عليَّ منيتي وكل امـرئ فانٍ


وإن غـرَّه الأجلْ


سأوصي به عمـراً وقيسـاً كليهمـا وأوصي


يزيـدَ ثم من بعـده جَبَـلْ
إلى أن قال:


فحج ناس من كلب، فرأوا زيداً فعرفهم


وعرفوه، فقال لهم: أبلغوا عني أهلي هذه

الأبيات، فإني أعلم أنهم قد جزعوا عليَّ؛ فقال:

أحن إلى قومي وإن كنتُ نائيــاً فإني قعيـد


البيت عند المشاعــر


فكفـوا من الوجد الذي قد شجاكم ولا تعملوا في


الأرض نَصَّ الأباعر


فإني بحمد الله في خيـر أســرة كرام معـدٍّ كابـراً


بعـد كابــر
فانطلق الكلبيون فأعلموا أباه، فقال: ابني


وَرَبَّ الكعبة؛ ووصفوا له موضعه، وعند من

هو، فخرج حارثة وكعب ابنا شراحيل لفدائه،

وقدما مكة، فسألا عن النبي صلى الله عليه

فقيل: هو في المسجد؛ فدخلا عليه،

فقال: يا ابن عبد المطلب، يا ابن هاشم، يا ابن

سيد قومه، أنتم أهل حرم الله وجيرانه، تفكون

العاني وتطعمون الأسير، جئناك في ابننا

عندك، فامنن علينا، وأحسن إلينـا في فيـدائه؛

قـال: ومن هو؟ قالـوا: زيد بن حارثة؛ فقال

رسول الله صلى الله عليه وسلم: فهلا غير

ذلك! قالوا: وما هو؟ قال: أدعوه فأخيِّره، فإن

اختاركم فهو لكم، وإن اختارني فوالله ما أنا


بالذي أختار على من اختارني أحداً؛ قالا:

قد زدتنا على النصف وأحسنت؛ فدعاه فقال:

هل تعرف هؤلاء؟ قال: نعم؛ قال: من هذا؟

قال: هذا أبي وهذا عمي؛ قال: فأنا من قد

علمتَ ورأيتَ صحبتي لك، فاخترني

أواخترهما؛ قال زيد: ما أنا بالذي أختار عليك

أحداً، أنت مني مكان الأب والعم؛ فقالا:

ويحك يا زيد!

العبودية على الحرية، وعلى أبيك وعمك،

وعلى أهل بيتك! قال: نعم، قد رأيت من هذا

الرجل شيئاً، ما أنا بالذي أختار عليه أحداً أبداً؛

فلما رأى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ذلك

أخرجه إلى الحِجْر، فقال: يا من حضر، اشهدوا



أن زيداً ابني يرثني وأرثه؛ فلما رأى ذلك أبوه

وعمه طابت نفوسهما فانصرفا).


وإليك نموذجاً آخر لحسن معاملة

رسول الله صلى الله عليه وسلم

لخدمه، عندما قدم النبي

صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجراً، قالت أم

سليم رضي الله عنها لرسول الله صلى الله

عليه وسلم: هذا غلامي أنس يخدمك؛ فقبله

رسول الله صلى الله عليه وسلم،

وكان عمره آنذاك عشر سنين،

فخدم رسولَ الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين، فقال:

"خدمتُ

رسولَ الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين،

ما قال لي لشيء فعلتُه لم فعلتَه، ولا لشيء تركتُه لم تركته".


2. عمر بن الخطاب رضي الله عنه



من النماذج الطيبة، والصور الحسنة،


والمواقف النادرة، معاملة الخليفـة الراشـد

والإمـام العـادل عمر بن الخطاب لخدمه

هذا على الرغم من شدة عمر في

الحق وهيبة الناس له، يوضح ذلك ما حكاه

عنه مولاه أسلم رحمه الله.


قال الحافظ الذهبي في ترجمة أسلم[12]:


(وعن زيد بن أسلم عن أبيه قال ابن عمر:

يا أبا خالد[13]،

إني أرى أمير المؤمنين يلزمك

لزوماً لا يلزمه أحداً من أصحابك، لا يخرج

سفراً إلا وأنت معه، فأخبرني عنه؛ قال: لم

يكن أولى القوم بالظل، وكان يرحِّل رواحلنا،

ويرحل رحله وحده، ولقد فزعنا ذات ليلة وقد

رحَّل رحالنا وهو يرحل رحله ويرتجز:

لا يأخذ الليـلُ عليك بالهـم وألبسن له القميص واعتـم
وكن شريك نافع[14]


وأسلم واخدم الأقـوام حتى تُخدم




3. أبو ذر الغفاري رضي الله عنه


لقد ضرب أبو ذر الغفاري رضي الله عنه في


حسن معاملة الخدم المثل الأعلى الذي لا

يدانى، فكان يُلبس خادمه ويُطعمه ويُسكنه من

نفس ما يلبس ويطعم ويسكن، وذلك لأن

مناسبة الحديث السابق:

"إخوانكم خولكم" كانت خاصة به.


قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في شرح الحديث السابق:


(وفيه قصة أي وذلك لأن المعرور بن سويد رأى أبا ذر وعليه حُلَّة

وعلى غلامه مثلها، فسأله عن ذلك، فذكر أنه

سابَّ رجلاً فعيره بأمه، فأتى الرجل

النبي صلى الله عليه وسلم فذكر له ذلك،

فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:

إنك امرؤ فيك جاهلية

– أي خلق من أخلاقهم، فذكره).[15]


العفو عن الخدم من أجلِّ القربات


لم يقتصر كثير من السلف على حسن معاملة


ومعاشرة الخدم، وإنما تعدوا ذلك إلى العفو

والصفح عنهم عند حدوث الزلات، والعتق للأرقاء.
جاء في تفسير قوله تعالى:


"والعافين عن الناس"[16]

كما قال القرطبي رحمه الله:

(العفو عن الناس من أجل ضروب فعل الخير،

حيث يجوز للإنسان أن يعفو، وحيث يتجه

حقه، وكل من استحق عقوبة فتركت له فقد

عفي عنه، واختلف في معنى "عن الناس"،

فقال أبو العالية والكلبي والزجاج:

"والعافين عن الناس" يريد عن المماليك،

قال ابن عطية:

وهذا حسن علىجهة المثال، إذ هم الخَدَمَة،

فهم يذنبون كثيراً، والقدرة عليهم متيسرة،

وإنفاذ العقوبة سهل، فلذلك مثل هذا المفسِّر به.


وروي عن ميمون بن مهران أن جاريته جاءت


ذات يوم بصحفة فيها مرقة حارَّة، وعنده

أضياف، فعثرت فصبت المرقة عليه، فأراد

ميمون أن يضربها، فقالت الجارية: يا مولاي،

استعمل قول الله تعالى: "والكاظمين الغيظ"؛

قال لها: قد فعلت؛ فقالت: اعمل ما بعده

"والعافين عن الناس"؛ فقال:

قد عفوتُ عنك؛ فقالت الجارية:

"والله يحب المحسنين"؛ قال ميمون:

قد أحسنتُ إليك، فأنت حرة لوجه الله تعالى؛

وروي عن الأحنف بن قيس مثله،

وقال زيد بن أسلم: "والعافين عن الناس"

عن ظلمهم وإساءتهم، وهذا عام، وهو ظاهر الآية).
[17]

وعلى أهل البيت أن يحسنوا معاملة الخدم،

وأن يراعوا الله فيهم، فلا فرق مطلقًا بين

خادم ومخدوم أمام الله تعالى، ولنا في

رسول الله ( القدوة الحسنة، فعن أنس -

رضي الله عنه- قال: خدمتُ رسول الله

( تسع سنين فما أعلمُه قال لي قَطُّ: لم

فعلت كذا أو كذا، ولا عاب على شيئًا قط. [مسلم].

ويحكي أنس موقفًا له مع رسول الله

( يقول كان النبي

( من أحسن الناس خلقًا، فأرسلني يومًا لحاجة، فقلت: والله لا أذهب.

وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبي

الله ( فخرجتُ حتى أمرَّ على صبيان وهم

يلعبون في السوق، فإذا الرسول



( قد قبض بقَفَاي من ورائي، فنظرت إليه وهو يضحك،

وقال (: (يا أنيْس، أذهبتَ حيث أمرتُك ؟)

قال أنس: قلت: نعم أنا أذهب يا رسول الله.

[مسلم].


فعن عبدالله بن عمر بن الخطاب، «رضي الله عنهما»،

«أن رجلاً أتى الرسول «صلى الله عليه وسلم» فقال:

يا رسول الله إن لي خادماً يسيء ويظلم، أفأضربه؟ قال:

تعفو عنه كل يوم سبعين مرة».، وفي الصحاح حديث آخر نصه:

«ما ضرب رسول الله «صلى الله عليه وسلم» خادماً قط»،

وهذا بعض من أدب الرسول «صلى الله عليه وسلم»

في معاملة الخدم والرفق بهم.



ومن هدي النبوة قوله «صلى الله عليه وسلم»:

«أطعموهم مما تأكلون وألبسوهم مما تلبسون»، فالإطعام والإلباس على

النحو الرشيد إشعار للخدم بالمماثلة من الناحية الإنسانية

أولاً، وتطبيقاً للسنة النبوية ثانياً، وترغيبهم في الإسلام

وأهله ثالثاً، فعن أبي هريرة «رضي الله عنه»،

عن النبي «صلى الله عليه وسلم» قال

«إذا أتى أحدكم خادمه بطعامه فإن لم يجلس معه، فليناوله لقمة أو لقمتين، أو أكلة أو

أكلتين، فإنه ولي علاجه»، وهذا الإرشاد النبوي الكريم يهدف

إلى الوقاية من شر داء الحسد والعين، إضافة لفضيلة

التواضع... ونهى الرسول «صلى الله عليه وسلم»

عن أن نكلف الخدم فوق طاقتهم بقوله «للمملوك طعامه وكسوته،

ولا يكلف من العمل إلا ما يطيق». وقوله صلى الله عليه

وسلم: «ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء».



عدم تكليفهم مالا يطيقون ، فهم بشر لهم حدود وطاقة لا

يمكنهم مجاوزتها ، فلا يجوز تجاهل هذا الأمر ، لما يترتب

عليه من الأذى والضرر ، وقد نبه النبي صلى الله عليه وسلم

إلى ذلك فقال : (( إخوانك ، خولكم ، جعلهم الله تحت أيديكم

، فمن كان أخوه تحت يده،فليطعمه ممايأكل ،وليلبسه

ممايلبس ،ولا تكلفوهم مايغلبهم فأعينوهم ))

رواه البخاري ،

في الإيمان ، باب المعاصي من أمر الجاهلية ( الفتح 1 / 84 ) ، رقم ( 30 ) ، وفي العتق ،

باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : العبيد إخوانكم . . . .

( الفتح 5/ 174 )

رقم ( 2545 ) ، ومسلم ، في الأيمان ، باب إطعام المملوك مما يأكل 3/1283 برقم ( 1661 )

------------------------

عن أبي مسعود البدري – رضي الله عنه – قال :

كنت أضرب لي غلاما بالسوط ، فسمعت صوتا من خلفي :

( اعلم أبا مسعود ) ، فلم افهم الصوت من الغضب ، فلاما دنا مني إذا

هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يقول :

( اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام )

قال : فقلت : لا أضرب مملوكا بعده أبدا . رواه مسلم ، في الإيمان ،

باب صحبة المماليك 3 / 1281 رقم ( 1659 ) .



اللهم كما حسَّنتَ خلْقنا فحسِّن أخلاقنا، وأخلاق أبنائنا وبناتنا، وأصلح أحوالنا، واختم بالصالحات أعمالنا، وبالطيبات آجالنا،


وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان.


المصدر: مجتمع رجيم


gh jksn vf; tn luhlgm o]l; lh ]og; td

بحر الجود
اخر تحديث
شايله جروحي بروحي
اخر تحديث

بنت اسكندريــه
أثابكـ الله والله لا يحرمــكـ اجـــر هذا الموضــوع
والله يغفر لنا ويعفو عنا
.
.
الف شكر لكي على روعـــة واهميــة ماطرحتيــــه هنا
.
.
كل الود والاحترام لكي غاليتي
دمتي بطاعــة لله وتقرب منه
حفظكـ الله
سحر هنو
اخر تحديث
سنبلة الخير .
اخر تحديث
ياحبي لي
اخر تحديث
الصفحات 1 2  3 

التالي

شرح كتابة كلمة الله بالطريقة الصحيحة بالصور

السابق

كيف وهم علماء ونحن جهلاء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كلمات ذات علاقة
ما , معاملة , تنسى , دخلك , ربك , في