من أخطر ما يهدر العملية التربوية في مجتمعاتنا العربية هو ؟!

مجتمع رجيم / الأمومة و الطفولة
كتبت : عبير ورد
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزتي الأم من أخطر ما يهدر العملية التربوية في مجتمعاتنا العربية هو سوء ظننا نحن الكبار بالصغار وسوء توقعاتنا فيهم

ولردهذه الهوية يجب علينا ككبار أن نعترف وبكل صدق أننا أسأنا التقدير ثم نبدأ جادين في تغيير نظرتنا للأجيال الجديدة بأن نستبدل أساليب النقد المحطمة


والنظرة الدونية والتركيز على الأخطاء والسلبيات باتشجيع والتقدير واحترام الذات والتركيز على الإيجابيات والحسنات والتشجيع على المشاركة في اتخاذ القرارات الأسرية


عزيزتي الأم


حتى يصبح ابنك أكثر استجابة
1- استمعي له حتى يستمع لك
2- اتركي له الفرصة ليستنتج هو الخطأ بنفسه
3- أشركيه معك في وضع الحلول العملية والقرارات
4- اجعليه يعرف ماالذي يسرك في سلوكه
5- اشعريه بأن تحاوريه بجدية واهتمام
6- لتكن تعليماتك واضحة محددة
7- استخدمي أسلوب القصص والأحداث المشابهة لنقد الصفة التي تريدين تغييرها
8- ليكن حديثك بهدوء وصوت معتدل


عزيزتي الأم

إذا أردت أن يدرك أبناؤك قيمة الحياة ومهاراتها
1- فإن لهذه الحياة نظم يجب الإلتزام به
2- أهمية التعلم والممارسة في اكتساب مهارات الحياة
3- النظرة الواسعة في اتخاذ القرار وحل المشكلات
4- دراسة أثار وعواقب أفعاله


وغيرها :-
كل ذلك في أسلوب ممتع وشكل جذاب في كتاب { دروس البلياردو للتميز في الحياة }
للمؤلف فوزان الحماد فاقتنيه وقدميه هدية لأبنائك




عزيزتي الأم

كلنا نحلم بأبناء صالحين وناجحين مجتهدين ونتمنى أن يتحلوا بمكارم الأخلاق وحميد الصفات لكن الأحلام وحدها لا تكفي

والأمنيات بدون عمل وبذل جهد واجتهاد لا تتحقق ولكي تتحقق أحلام الأباء وأمنياتهم لابد من تعليم الأطفال الخير وتعويدهم عليه وهذه المهمة تأتي من ثلاث طرق

الأولى

تعليم الأبناء الخير مثل العبادات والأدعية والأخلاق بطريقة نظرية وعملية

الثانية

ممارسة هذا الخير مع الأبناء بطريقة عملية باستمرار دون انقطاع


الثالثة

تصحيح ما يقومون فيه من أخطاء أثناء التعلم وعند تطبيق ما تعلموه

ولقد رسم لنا نبينا الكريم سياسة هذه الطرق في سيرته العطرة فمن المهم قراءتها والرجوع إليها والاستفادة من أساليب تعليمه الناس الخير



والدتي العزيزة


هل رأيت قاربا صغيرا تصارعه الأمواج؟

هل أبصرت زهرة ندية تقاوم سطوة الإعصار ؟

هل لمحت حملا تطارده سباع وضباع ؟

إنني ياوالدتي - أضعف من هؤلاء في أجواء الفتن والشهوات 0

والدتي : إنني لا أريد أن أكون خصيمك يوم القيامة

أشغليني بالخير حتى لا تشتغل نفسي بغير ذلك ودمتي لي قلبا حانيا وحضنا حاميا00



عزيزتي الأم

من روائع البر : أم مقعدة جاوزت 70 من عمرها ! وهي تخجل من ابنتها التي تأخذ الأذى من تحتها وتعتذر

منها قائلة :{ عذرا بنيتي أكرمك الله } { بادرتها ابنتها :{ أنسيت يا أمي ؟! عندما كنت في السابعة من عمري وكنت أبكي ألما من الإمساك حتى أخرجت الاذى بيديك !

{ فإني لم أنس والله أما مالا أذكره من أفضالك علي فالكثير !!

ليتني يا أمي أرد بعض أفضالك علي !

ليت الله يمن علي ببرك !

هذه صورة واقعة من البر فما صنعت أنت ؟!

وما صنعنا نحن ؟!


ودمتم بخيرالتربوية مجتمعاتنا العربية ninja.gif
كتبت : white rose
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
كتبت : عبير ورد
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
كتبت : بنتـ ابوها
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
كتبت : randoda
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كتبت : habibat zaujaha
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
بارك الله فيكِ
وجزاكِ الله خير الجزاء
على هذه المشاركة القيمة
الصفحات 1 2 

التالي
السابق