░ لقاءٌ خاصْ / تركي بن حميدان التركي ░

. . بسـم الله الرحمـن الرحيـم . . تتوارى خلف حُجب الظلم أمم .. و ينزوي تحت سـُتره كثير .. و للمظلومين حكايا وروايات ، مدادها الألم ، و ألحانها الآهات...

مجتمع رجيم / أرشيف رجيم
ياحبي لي
اخر تحديث
░ لقاءٌ خاصْ / تركي بن حميدان التركي ░

.
.

بسـم الله الرحمـن الرحيـم
.
.



تتوارى
خلف حُجب الظلم أمم .. و ينزوي تحت سـُتره كثير ..

و للمظلومين حكايا وروايات
، مدادها الألم ، و ألحانها الآهات .. و هكذا حال دنيا لا يحكمها شرع منزه ، و لا حاكم معصوم ...

و حين ترفع قضايا الظلم للتداول
، فإن للمسلمين منها أوفر حظٍ و أعلى نصيب ..!

فما سطِّرت في مآسي المظلومين أقسى من مآسينا
. و لا رفعت أمة للعدل راية ، إلا و خفضتها لبنينا ...
فسلوا الأرجاء عن آهاتنا
و سلوا عنا دياجي الظلم !

وسلوا أعدائنا : ماذا لنا
من حقوقٍ شرعت للأمم ؟!




align="left">ها حُميدان مقيم بيننا
راوياً ظلماً شديد الألم ..!

░ ░ 30338127396_4.jpg


░ ░ 4-6.gif


بطاقة شخصية و سيرة متميّزة



إسم الوالد : حميدان بن علي بن إبراهيم التركي ، من مواليد محافظة رفحاء ..
نشأ في بيت دين وعلم , درس الإبتدائية والمتوسطة فيها , وألتحق بالـ معهد العلمي , وأكمل دراسته الجامعية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية قسم اللغات والترجمة , عين بعدها سنة معيداً في الجامعة ذاتها ,
و في عام 1992م اُبتعث من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في قسم اللغة الإنجليزية لتحضير الدراسات العليا في الصوتيات و الحاصل فيها على الماجستير بإمتياز مع درجة الشرف الأولى من جامعة دنفر بولاية كلورادوا في الولايات المتحدة .


وحيث أن مجال الترجمة و النشر كان من أقرب المجالات إلى تخصص الوالد فقد أنشأ مشروعاً مرخصاً كـ دار للترجمة و النشر حيث قام بترجمة العديد من أمهات الكتب الإسلامية في العقيدة و الفقه و غيرها ، كما كان من المبادرين إلى ترجمة الكتب التي تحارب الإرهاب والعنف و الفكر المتطرف و قام بنشرها و توزيع العديد منها مجاناً لتوضيح الصورة الصحيحة للإسلام كدينٍ وسطيٍ عالمي وجلي أن ذلك يعين على تحقيق أهداف الحوار الثقافي الحضاري ونجاح برامجه وفعاليته ، و للإطلاع على إصدارت الدار بامكانكم زيارة ال التالي :
www.al-basheer.com
إلى جانب ذلك كان همه الدعوة إلى الدين ، فقد كانت له دروس لتدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها , وإلقاء الخطب والمحاضرات في المساجد , وكان يدعى من قبل الكنائس ليحاضر عن الإسلام في الكنيسة !


بالنسبة لتعامل الوالد مع الناس , فوالدي - فك الله أسره - حمل هم الإسلام والمسلمين فكم أنفق من المال و الوقت والجهد في سبيل خدمة الجميع , والبذل والعطاء لكل مضطر ومحتاج .. فكان له في كل نشاط سهم . وإنه ليغبطُ على رحابة صدره وسعة باله وحسن الظن بالناس الذي يميز شخصيته .
وكان يربيني أنا وأخواتي على حب المسلمين وخدمتهم , ويحرص على أن أرافقه في دروسه ومحاضراته وفي النشطات التي تقام في المسجد .



.
.


.


░ ░ 1-14.gif




بداية الإبتلاء كانت من اعتقال الوالد - حميدان التركي - والوالدة - سارة الخنيزان - للمرة الأولى في نوفمبر 2004م و ذلك بتهمة مخالفة أنظمة الإقامة و الهجرة و لم يكن الإعتقال من قبل سلطات الهجرة فقط بل كان معهم أعضاء من مكتب التحقيقات الفدرالي F.B.I ، وكانت طريقة الإعتقال كما لو كانت لإرهابيين أو مجرمين خطيرين ، حيث تقدمت مجموعة مكونة من 30 شخص من مكتب التحقيقات الفدرالية واقتحموا البيت بطريقة وكأنّما ثمة خطراً كبيراً يهدد الأمن ، وبادروا بتوجيه السلاح إلى رأس والدتي و طلبوا منها إخبارهم عن مكان سلاح زوجها - مع علمهم بأنه ليس لديه أية أسلحة - .

وقد تم إطلاق سراحهم بكفالة قدرها 25000 دولار ، كما اعتقلت خادمتهم الاندونيسية لنفس المشكلة و تم استجوابها بخصوص تعامل العائلة معها ، فأفادت بأن تعاملهم كان طيباً للغاية لدرجة أنها تشعر كما لو كانت واحدة منهم ، وواصلت السلطات الأمريكية التحقيقات مع الخادمة وبنفس طويل ، فقد تم سؤالها عن ما إذا كانت تعرضت لأي تحرشات جنسية فأفادت بالنفي القاطع ، وقد ثبتت كافة أقوالها لدى السلطات الأمريكية ، إلا أن السلطات الأميركية تحفظت على الخادمة منذ ذلك الوقت وحتى تاريخ كتابة هذا البيان ، لأسباب تدعو إلى التمعن في أبعادها المحتملة ، خاصة أنه لم يثبت عليها أي مخالفة !

و في الثاني من يونيو 2005م تم اعتقال والدي و والدتي مرة أخرى و تم توجيه تهمة إساءة التعامل مع الخادمة و احتجازها في منزلهم و احتجاز أوراقها الثبوتية و تعرضها لتحرش جنسي ! في مناقضة لكل الإعترافات التي أدلت بها مسبقاً مما يعني قطعاً أن الخادمة قد تعرضت لما دفعها إلى تغيير أقوالها بشكل دراماتيكي ، وهنا نتساءل عن سر احتجاز السلطات الأمريكية للخادمة طيلة هذه المدة لديهم ؟ .

وقد يكون مهماً التنبيه إلى بعض القضايا المتعلقة بالخادمة الإندونيسية لكي يتضح للجميع هشاشة الدعوى المقامة ضد والدي - حميدان التركي - ، فالخادمة لا تتحدث الإنجليزية و لا تكتبها ولذا فقط طلبت من أسرتي الاحتفاظ بأوراقها الثبوتية مع أوراقنا مثل أي عائلة أخرى و قد تصرفت عائلتي كما لو كانت عضواً في العائلة وهي كذلك ، وفي هذا الإتجاه طلبت منا حفظ رواتبها لأنها لا تحتاج إليها حيث أنها تسكن معنا و تأكل و تشرب معنا و تقوم أسرتي بشراء الملابس لها و جميع ما تحتاجه ، حالها في ذلك حالة غالبية العائلات في المملكة العربية السعودية حيث يحفظون رواتب خادماتهم لحين طلبها لتحويلها لبلادهم في أوقات تختارها الخادمات أو عند السفر النهائي .

وشيء آخر نشير إليه وهو أن الخادمة تعاني من الرهاب الإجتماعي و الثقافي من المجتمع الأمريكي مما جعلها لا تخرج إلا بصحبة العائلة ..

و في نفس السياق طلبت السلطات الأمريكية كفالة مالية باهظة جداً مقابل إطلاق سراح - الوالد والوالدة -تجاوزت نصف مليون دولار أمريكي ( حميدان 400,000 دولار و زوجته 150,000 دولار ) !!

كما قامت السلطات كذلك بإحضار والدتي للمحكمة بدون السماح لها بوضع غطاء وجهها و لا حتى حجاب يغطي شعرها في امتهان بغيض ل قِيم الإسلام و عنصرية مقيتة ضد العرب والمسلمين ، بل وانتهاك لمبادئ الديمقراطية الغربية ذاتها والتي تضمن للإنسان حقه المطلق في الاختيارات الشخصية ، فعلام تدل تلك المشاهد ، بدءاً من طلب الكفالة الباهضة إلى عدم احترام حريتها في ارتداء حجابها ؟
السلطات الأمريكية هي وحدها فقط من تملك القدرة على الإجابة على تلك التساؤلات التي لا تشغل الرأي العام السعودي بل العربي والإسلامي ، بل القضية أضحت قضية رأي عام عالمي ،
حيث طارت بها الصحف وغربت بها الفضائيات وشرقت بها الإنترنت ..

و قد مكثت والدتي في السجن 14 يوماً إلى أن قامت عائلة التركي بدفع مبلغ الكفالة المطلوب لإخراجها ، و طوال تلك الفترة بقينا أنا وأخواتي الأربع في المنزل بدون رعاية و لا نفقة حيث جمدت أرصدتهم ، ومما يبعث على الحزن الشديد والاستغراب القاتل أنه تم مضايقة كل من يحاول التقرب إلينا و مساعدتنا في ظرف فقدنا فيه أمنا وأبانا ..


تفاعل ولاة الأمر ملموس ويشكرون عليه , فالحكومة لم تألوا جهداً في السعي لإنهاء القضية , أيضاً الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان ففي وقت قريب أثارت في لقاء مع وفد زائر من كبار مساعدي أعضاء الكونجرس الأمريكي قضية الوالد ، وقضايا المعتقلين السعوديين في جوانتانامو .
وأيضا جهود هيئة حقوق الإنسان , وسفارة خادم الحرمين بواشنطن ..



.
.


.


░ ░ 2-11.gif



آية لم تغب عن بالي لحظة وهي بارقة أمل بالفرج ..

((
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيل
فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ
))

ونحن على علم يقين أن النصر مع الصبر و الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسر ..
أسأل أن الله يرضينا بقضائه ويرد غائبنا إلينا والى بلده كما رد يوسف الى يعقوب , رد عز وتمكين ونصرة .
في نهاية هذه الكلمة أقف عاجز عن الشكر لخادم الحرمين أو الدي أبو متعب ونائبه سلطان الخير على حرصهم واهتمامهم على متابعة القضية , و لكل من ساندنا ووقف معنا .. وساهم بقلمه .. وتأييده .. وجهده قريبا كان أو بعيداً ..

أيها المظلـوم صبراً لا تهـن ............. إن عين الله يقظى لا تنام
نم قرير العين واهنأ خاطراً ............ فعدل الله دائم بين الأنام
وإن أمهل الله يوماً ظالماً ............. فإن أخذه شديد ذي انتقام



-------------


أسأل الله العلي العظيم أن يمن علينا بفك أسر الوالد ويلم شملنا ويعيد أيامنا , وأن يفرج لأسرى المسلمين في كل مكان ..
وأوجه شكري أولاً لوالدي - حفظه الله - خادم الحرمين الشريفين فقد لا تعبر الكلمات عن مدى إمتناني له على اهتمامه المبالغ لقضية الوالد , دعواتي لك سيدي بالتمكين والسداد والنصرة ...
ثم لصاحب السمو الأمير سلطان بن عبدالعزيز - حفظه الله - أشكر متابعته الدائمه لقضيتنا بكل اهتمام ، شكر الله لك ياسلطان الخير وألبسك العافيك وردك الى بلدك معافاً شامخاً ... كما أزف شكري العظيم لقلبٍ يعمره العرفان لخالي الشيخ صالح بن غانم السدلان على ما بذله من جهدٍ ومتابعة وما أولاه من إهتمام و حرصٍ و إثراء للقضية فبارك الله جهودك يا خال , و جعل الجميع سبباً من أسباب الفرج عن والدنا الأسير فك الله أسره ..



.
.


.



░ ░ 3-9.gif


خِتاماً


وبعد ؛
فإن كان حميدان قد أُسر فالأمل بالله كبير ، هذا جهدنا كحقٍّ له علينا وبقيّة أسرانا المضطهدين .. ورحمة الله خير ،

***

((( هذا الموضوع الرائع نقـــلته لكم من شبكة المعالي )))
جزاهم الله كل خير ,.
***

سالي بغداد
بسم الله الرحمن الرحيم
(( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيل فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ )) صدق الله العظيم


بارك الله بيج حبيبة قلبي وجزاج الفردوس الأعلى ...




mss!haifa
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
منتهى الحب
الله ينصره ويفك أسره...
الوان شتى
جزاك الله الفردوس
همس الأثير
جزآك الله خير
الصفحات 1 2  3 

التالي

يومياتى مع رجيم النقاط مين قال هات

السابق

تكفووون بنات تعالو

كلمات ذات علاقة
, لقاءٌ , التركي , تركى , بن , حميدان , خاصْ