اعزي الأمه الأسلاميه في فقيدها العلامه الشيخ عبد الله ابن جبرين

أعلنت مصادر مقربة من العلامة الشيخ عبد الله ابن جبرين عن وفاته اليوم الاثنين بعد تعرضه لانتكاسة مرضية مساء أمس الأحد. وجاء في بيان مقتضب نُشر على...

مجتمع رجيم / أخبار الأمة العربية والاسلامية
وقار
اخر تحديث
اعزي الأمه الأسلاميه في فقيدها العلامه الشيخ عبد الله ابن جبرين

[align=center]
أعلنت مصادر مقربة من العلامة الشيخ عبد الله ابن جبرين عن وفاته اليوم الاثنين بعد تعرضه لانتكاسة مرضية مساء أمس الأحد.

وجاء في بيان مقتضب نُشر على الشيخ: "انتقل إلى رحمة الله شيخنا وإمامنا ووالدنا عبدالله ابن جبرين في الساعة الثانية والربع من مساء اليوم الاثنين 20/7/1430".
وأضاف البيان أنه "سيُصلى عليه ظهر غد الثلاثاء 21/7/1430هـ في جامع الإمام تركي بن عبدالله (الجامع الكبير) بالرياض".
وجاءت وفاة الشيخ بعد معاناة طويلة مع المرض، سافر خلالها في رحلة علاجية إلى ألمانيا، عاد منها قبل عدة أسابيع إلى المستشفى التخصصي بالرياض حيث وافته المنية.
أبث هذا النبأ الحزين إلى الأمة، وأعزي نفسي وأعزي اهل الفقيد واعزي المسلمين كافه في أقطار العالم واعزي وطني الحبيب وطن الأسلام فمصيتنا جلل في فقد علمائنا كل عام نفقد احدهم وهذا
"" من أعظم المصائب التي تحل على الامه موت العلماء""
إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرا منها
اللهم عافه وأعف عنه وأغفر له وأرحمه وأدخله الجنة مع الأنبياء والصالحين



[/align]
وقار
سيره مبسطه في سطور قليله لحياة العلامه رحمه الله :


ولد الشيخ عبد الله بن جبرين سنة 1352هـ في إحدى قرى القويعية ونشأ في بلدة الرين وابتدأ بالتعلم في عام 1359هـ .
وأتقن القرآن وسنه اثنا عشر عاما وتعلم الكتابة وقواعد الإملاء البدائية ثم ابتدأ في الحفظ وأكمله في عام 1367هـ وكان قد قرأ قبل ذلك في مبادئ العلوم ففي النحو على أبيه قرأ أول الآجرومية وكذا متن الرحبية في الفرائض وفي الحديث الأربعين النووية حفظا وعمدة الأحكام بحفظ بعضها .
وبعد أن أكمل حفظ القرآن ابتدأ في القراءة على شيخه الثاني بعد أبيه وهو الشيخ عبد العزيز بن محمد الشثري المعروف بأبي حبيب وكان جل القراءة عليه في كتب الحديث ابتداء بصحيح مسلم ثم بصحيح البخاري ثم مختصر سنن أبى داود وبعض سنن الترمذي مع شرحه تحفة الأحوذي .
وكذا قرأ في كتب أخرى في الأدب والتأريخ والتراجم واستمر إلى أول عام أربع وسبعين حيث انتقل مع شيخه أبي حبيب إلى الرياض وانتظم طالبا في معهد إمام الدعوة العلمي فدرس فيه القسم الثانوي في أربع سنوات وحصل على الشهادة الثانوية عام 1377هـ وكان ترتيبه الثاني بين الطلاب الناجحين البالغ عددهم أربعة عشر طالبا ثم انتظم في القسم العالي في المعهد المذكور ومدته أربع سنوات ومنح الشهادة الجامعية عام 1381هـ وكان ترتيبه الأول بين الطلاب الناجحين البالغ عددهم أحد عشر طالبا وعدلت هذه الشهادة بكلية الشريعة .
وفي عام 1388هـ انتظم في معهد القضاء العالي ودرس فيه ثلاث سنوات ومنح شهادة الماجستير عام 1390هـ بتقدير جيد جدا وبعد عشر سنين سجل في كلية الشريعة بالرياض للدكتوراه وحصل على الشهادة في عام 1407هـ بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف وأثناء هذه المدة وقبلها كان يقرأ على أكابر العلماء ويحضر حلقاتهم ويناقشهم ويسأل ويستفيد من زملائه ومن مشائخهم في المذاكرة والمجالس العادية والبحوث العلمية والرحلات والاجتماعات المعتادة التي لا تخلو من فائدة أو بحث في دليل وتصحيح قول ونحوه
سحر هنو
[align=center]
الله يرحم شيخنا

ويجعل مثواة الجنة

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
[/align]
دوللى
[align=center]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ان لله وإنا إليه راجعون

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
[/align]
أملي بالله
إن العين لتدمع وإن القلب ليجزع وإنا على فراقك يا شيخنا لمحزونون

اللهم ارحمه واغفر له ووسع مدخله ,,

واجعل الفردوس الاعلى من الجنه داره ومقامه ,, اللهم آمين
وقار
من علامات الساعه تناقص العلماء


اللهم أبدل حالنا لحال أفضل منه
الصفحات 1 2 

التالي
السابق