حكم السفر الى بلاد الكفار

لله رب العالمين ، أمرنا بالتمسك بهذا الدين ، لنكون من المفلحين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، مخلصا له الدين ، وأشهد أن محمدا عبده...

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
الحزينه
اخر تحديث
حكم السفر الى بلاد الكفار

لله رب العالمين ، أمرنا بالتمسك بهذا الدين ، لنكون من المفلحين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، مخلصا له الدين ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله المبعوث رحمة للعالمين ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان.
أما بعد:
فاتقوا الله أيها المسلمون ، وأحذروا من عقابه ، يا من تسافرون إلى مواطن الوباء ، ومعاطن البلاء ، اتقوا الله في أنفسكم وفي أهليكم وفي مجتمعكم ، لا تتمرغوا في الأوحال ، وتغمسوا أنفسكم في البلاء ، ثم تجلبوه الى بلادكم ، كالذباب يقع على النجاسة ، ثم يحملها برجليه الى أجسام الأبرياء.
ثم ان هذا لا يعني أن يكون المسلم نشازا مع أهله ، فلا يرفههم ، ولا يدخل السعادة في قلوبهم ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي" (رواه الترمذي وابن ماجه) فباستطاعة المسلم أن يرفه أهله ويسلك بهم السبل المتاحة من عمرة الى بيت الله الحرام ، أو إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في زيارة ، أو إلى ربوع البلاد المسلمة في نزهة بريئة في الوقت الذي تنعي فيه المصائف المباحة أبنائها ، ثم إنه قد يقابل الواحد منكم ، بغضب الأهل والأولاد ، فيؤذونه ويلحون عليه ، ولكن عليه أن يصبر في سبيل الله ، ثم ثم في سبيل مصلحتهم ومحبته لهم ، واعلموا أن هذا الصبر وذاك الإحتساب ، إنما يكون للذين يحكم الدين حياتهم وهم مسلمون لله ، مستسلمون لشرعه وأمره ، يلتمسون رضاه ولو شق ذلك على نفوسهم ، قال الله تعالى:(إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون) {سورة النور،الآية:51} (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا) {سورة الأحزاب،الآيه:36}. أما الذين يتبعون شهواتهم ورغباتهم ، ولا يعنيهم أيرضى الله شيئا أم يسخط عنه ، فلا حديث معهم ، لأنهم في حاجة إلى تصحيح أصل الإيمان في قلوبهم.

هذا وصلوا رحمكم الله على من أمركم الله بالصلاة عليه فقال عز من قائل عليم:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما){سورة الأحزاب،الآية:56}.
اللهم صلي غلى محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم ، وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
.
الفراشة22
جزاج الله خير اختي

وجعله في ميزان حسناتج
الحزينه
مشكوره يا الفراشه مرورك نورني واسعدني
الحزينه
وين الردود الحلوه
سعادتى فى رضا ربى
جزاكى الله خير

التالي

فضل " لاحول ولا قوة إلا بالله " ..

السابق

كيف نشأ الشرك

كلمات ذات علاقة
الخ , السفر , الكفار , بلاد , حكم