ثمرة الاستماع والانصات للقرآن الكريم.. الأعراف آية 204

مجتمع رجيم / القرآن الكريم وعلومه
|| (أفنان) l|































































بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





(وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )الأعراف (204)


هذا الأمر عام في كل من سمع كتاب الله يتلى ، فإنه مأمور:
o بالاستماع له
o والإنصات



والفرق بين الاستماع والإنصات:


v أن الإنصات في الظاهر بترك التحدث أو الاشتغال بما يشغل عن استماعه .

v وأما الاستماع له ، فهو أن يلقي سمعه ، ويحضر قلبه ويتدبر ما يستمع .

فإن من لازم على هذين الأمرين ، حين يتلى كتاب الله ، فإنه ينال:

o خيرا كثيرا .
o وعلما غزيرا .
o وإيمانا مستمرا متجددا .
o وهدى متزايدا .
o وبصيرة في دينه .

ولهذا رتب الله حصول الرحمة عليهما

فدل ذلك على أن من تلي عليه الكتاب ، فلم يستمع له ولم ينصت ، أنه محروم الحظ ، من الرحمة ، قد فاته خير كثير .

ومن أوكد ما يؤمر مستمع القرآن ،
أنه يستمع له وينصت
في الصلاة الجهرية إذا قرأ إمامه ، فإنه مأمور بالإنصات
حتى إن أكثر العلماء يقولون : إن اشتغاله بالإنصات
أولى من قراءته الفاتحة وغيرها .

تفسير الشيخ السعدي رحمه الله..

لا حرمنا الله وإياكم ثمرة الاستماع والإنصات للقرآن الكريم
من ركاب أهل العلم
طالبة الفردوس
[align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير ونفع بك الاسلام والمسلمين

[/align]
سنبلة الخير .
الامل المنتظر
|| (أفنان) l|
زهره الاسلام
الصفحات 1 2 

التالي

فوائد سورة البقره

السابق

تفسير قوله تعالى: (ليس البر) الآية، للشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى

كلمات ذات علاقة
204 , للقرآن , آية , الأعراف , الاستماع , الكريم , ثمرة , والانصات