مجتمع رجيمالنقاش العام

هوس الموضة والتقليد الاعمى للغرب000الجزء الثاني

الجزء الثاني بنطلون ) ( طيحني ) ياحسافة على الشباب
بسم الله الرحمن الرحيم

(( بنطلون طيحني )) ..

حينما يخرج الإنسان إلى الأسواق ، و التجمّعات الشبابية ، و الأماكن العامَّة الراقية ، فإنه لا يكاد يسلم ، من رؤية مظاهر التقليد الأعمى ، و التبيعة العوجاء للغربي الكافر ، في كل شيء و دون استثناء ..

اليوم رأيت في مسجدنا الذي أصلي فيه نموذجاً من الهَوَس الذي طال شبابنا ، وهو بنطلون ( طيحني ) و طريقة لبسه مضحكة مُبكية ، و عجيبةٌ سخيفة في آن واحد ..

طريقة لبس هذا البنطلون :

أولا / يكون هذا البنطلون واسعاً للغاية على الخصر ، بحيث يوشك على السقوط مرات عديدة ، و يتعاهده لابسه بين الفينة و الأخرى بالرفع - لما كبر السن بأبي بكرٍ الصديق صار يتعاهد ثوبه خشية الإسبال وهؤلاء يتعاهدون بناطيلهم تقليداً -

ثانيا / يكون اللابس لهذا البنطال قد لبس تحته ( سروال صغير ) و يشترط أن يكون هذا السروال ( يفتح النفس ) كأن يكون أحمر اللون ، أو يكون فيه قلب حبٍّ ..

لا أخفيكم أيها الأحبة أني رأيت هذا المنظر بعيني في جدة لأول مرة ، و هممت بأن أقول لذالك الشخص ( الله لا يهينك السروال طايح ) لكنني لم أفعل ، و بعدها علمت أن هذه هي الموضة ، فيا للعجب و ياللسخافة .

لسنا بحاجة إلى مزيدٍ من الحديث عن ( طيحني ) ، و لكننا بحاجة إلى الحديث عن الهوية الصحيحة للشاب المسلم ،
و أجد من المناسب ان أطرح أسئلة و أجيب عليها بما أراه مناسباً كما أتيح لكم فرصةَ مشاركتي في هذا الأمر :


السؤال الأول /
هل نستطيع أن نقول أن كثيراً من الشباب لا يدركُ ما يفعل من خلال تقليده للغرب ؟
الذي أراه أن أكثر الشباب لا يدري ، و لهذا لو أتيتَ لتوعيته ، بشأن ما يرتكبه من مظاهر التقليد السلبية ، و منها ( طيحني ) لخجل ، و احمرَّ و جهه ، و تلألأت جبتهته من سيل العرق الجارف خجلاً و حياءً .

السؤال الثاني /
هل للفشل و الفراغ و الشعور بالهزيمة دورٌ في هوس التقليد الأعمى للغرب ؟
نعم ، و هذا نستطيع أن نقوله إذا نظرنا في الغرب أنفسهم ، فالغرب في تصرفاتهم على نوعين :
1- تصرفات راقية نموذجية كالجدية في العمل ، و اتباع الأنظمة عدم المخالفات ، و الإنجازات التقنية و المعرفية .
2- تصرفات فارغة ، و تدل على فراغ روحي ، و خواءٍ أخلاقي ، كالاهتمام بالعشيقة ، و الإغراق في إشباع حاجات النفس بأي طريقة كانت ، و التنافر الاجتماعي و التفكك الأسري .

إذا كان هؤلاء المقلدون للغرب من شبابنا يريدون بالفعل فرض لنموذج الغربي في حياتهم ، فلماذا يهتمون في فرض القسم الثاني ( المتخلف ) في حياة الرجل الغربي ، و يرغبون عن القسم الأول ؟
أليس هذا دليل على أن تقليدهم من فراغ .

و لهذا تجد أن غالب هؤلاء الشباب المساكين ، فاشلون دراسياً ، و ضعيفون في بناء شخصياتهم بناءً سليماً ، و قليلوا الاهتمام بالعلم و الثقافة ، و القراءة .

أخيراً /إن لدى الغرب الشيء الكثير من الإيجابيات ، مما نحتاج تطبيقه هنا ، و للأسف أنهم سبقونا في إيجابيات لا نزال نغفل عنها ، و نأتي على سلبياتهم و نستوردها ، و هذا يُنادي به اليوم المستغربون في صحفنا و بعض منتدياتنا ، فتراهم انشغلوا بأمور سطحية لا تمتُّ لبناء الحضارة ، و لا رقي الفكر بصلة ، وهنا حدث الخلل في النظرة فافتقدت شموليتها .

إننا كما نعاني من أصحاب ( طيحني ) من الشباب ، فإننا نعاني من أمثالهم إلا أن الآخرين يقلدون بشكل رسمي ، و على مستوى أكبر من مسألة مظهر كالمساكين أصحاب ( طيحني ) ، فإن الآخرين ، يريدون التقليد الأعمى من خلال فرض الفكر الغربي الساقط ، و تعصبوا لذلك ، بينما سكتوا عن الدعوة إلى تقليد الفكر الغربي الراقي المبدع .
نحن بحاجة إلى صناعة تقنية و عسكرية ، و إلى حضارة تُبثُّ إعلامياً على نطاق واسع و بشكل قوي ، لننهض بأخلاقنا ، و بعدتنا و عتادنا ، فأين المتغربون عن مثل هذه الدعوات ؟
و الحكمة ضالة المؤمن ، فلابد من محاكاة الغرب في سلوكهم السوي ، و نبذ سلوكهم الساقط ، لنمزج بين أخلاقنا و قيمنا السامية ، و بين إنجازات الغرب و انضباطه ، فنعود كان كان أسلافنا في عصور الازدهار العلمي في الدولة العباسية ، حين كان الفرس و الروم ، يحاولون محاكاة المسلمين ، في طريقة حياتهم ، و كان المثقفون من الأمم الأخرى يلبسون لباس المسلمين ، كعنوانٍ للتقدم و الحضارة .
[align=center]
لا حول ولا قوة الا بالله ..

الله يهدي شباااب وبنات المسلمين اجمعين ..



[/align]
ربنا يتقبل منك اختي موكاااافراوله ومشكورة للمرور
كلمات ذات علاقة
للغرب000الجزء , الموضة , الاعمي , الثاني , هوس , والتقليد