الام ماتت والقصيده سلمها الدكتور لولدها العاق

الأم ماتت والقصيدة سلمها الدكتور للولد وهو يستلم الجثة هذه قصيدة لأم تعيش في دار المسنين تنثر كل أحزانها بصوت الأمومة لولدها الذي رماهاوتركها من أجل...

مجتمع رجيم / القصص والروايات الادبية
♥♥♥..تـرتيـل ..♥♥♥
اخر تحديث
الام ماتت والقصيده سلمها الدكتور لولدها العاق


الأم ماتت والقصيدة سلمها الدكتور للولد وهو يستلم الجثة

هذه قصيدة لأم تعيش في دار المسنين تنثر كل أحزانها بصوت الأمومة لولدها الذي
رماهاوتركها من أجل خاطر زوجته التي رفضت العيش مع أمة.....؟؟ وتمر ثلاث
سنوات ولمترى فلذة كبدها ولو مرة واااحدة فكتبت هذه القصيدة ....

يا مسندي قلبي على الدوم يطريك

ما غبت عن عيني وطيفك سمايا

هذي ثلاث سنين والعين تبكيـك

ما شفت زولك زايرآ يا ضنايـا

تذكر حياتي يوم أشيلك وأداريـك

وألاعبك دايـم وتمشـي ورايـا

ترقد على صوتي و حضني يدفيك

ما غيرك أحدآ ساكنن في حشايا

وليا مرضت أسهر بقربك وداريك

ما ذوق طعم النوم صبح و مسايا

ياما عطيتك من حناني و بعطيك

تكبر وتكبر بالأمـل يـا منايـا

لكن خسارة بعتني اليوم و شفيـك


وأخلصت للزوجة وأنا لي شقايـا

أنا أدري أنها قاسية مـا تخليـك

قالت عجوزك مـا أبيهـا معايـا

خليتني وسط المصحة وأنا أرجيك

هذا جزا المعروف وهذا جزايـا

يا ليتني خدااامـة بيـن أياديـك

من شأن أشوفك كل يوم برضايا

مشكور يا وليدي وتشكر مساعيك

وأدعي لـك الله دايمـآ بالهدايـا

حمدان يا حمدان أمـك توصيـك

أخاف ما تلحق تشوف الوصايـا

أوصيت دكتور المصحة بيعطيك

رسالتي وحروفهـا مـن بكايـا

وأن مت لا تبخل علي بدعاويـك

وأطلب لي الغفران وهذا رجايـا

وأمطر ترااب القبر بدموع عينيك


ما عاد ينفعـك النـدم والنعايـا


مسكين الذي يعلم أن الجنة تحت أقدام الأمهات
ஜروح الـمـلاكஜ
مؤثـرة مررررررة
الله يرحمها
ويغفر لولدها ويساامحه
يسلمووووو
يعطيك العاافية ^_^
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
طيور النورس
مؤثرة لغايه لكن الندم ما ينفع ولاالبكاء ينفع
جزاك الله كل خير
تنقل الى الساحة الادبيه
|| (أفنان) l|



لاحول ولا قوة الابالله العلي العظيم

قصيدةحزينة جداً أسأل الله الهداية لجميع المسلمين




♥♥♥..تـرتيـل ..♥♥♥
شاكرة تعليقكم المميز والمرور الدائم

التالي

ماذا تعرف عن خلق الجان ،،وقصة الشيطان

السابق

القصة التى ابكت 60 مليون

كلمات ذات علاقة
ماتت , لولدها , الام , الدكتور , العاق , سلمها , والقصيده