من الفائز الجزائر ام مصر ؟؟؟

مجتمع رجيم / أرشيف رجيم
كتبت : دمعة وردة
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غدا مبارات مصر و الجزائر و الكل يترقب من يفوز و الكل يتقاتل و يشتم و يتمنى ان يكون الفوز مصيره

الكل خائف على أهله و أصحابه المغتربين في البلدين من ردة الفعل غدا

و الكل يخطط و يرسم حتى ينتقم من الاخر أكثر

لكن السؤال لماذا ؟؟؟؟؟

لكن هيهات هيهات

بس خسارة شباب الاسلام يتخاصموا لاجل مباراة و الاقصى في خطر

يعنى لو استغلت هذه الحشود الكبيرة من الشباب في تحرير الاقصى كان زمان تحرر

يا خسارة عملوا حقد و غل بين الاشقاء و خلوا الناس تكره بعض بس انا متأكدة ان

الفريقين خسرانين

لانهم خسرو ا انفسهم اولا ثم خسروا أشقاء و اخوة

و اسرائيل سهل عليها الان تعمل مخططاتها الشيطانية

و تطبق مقولة "" أكلت يوم أكل الثور الابيض ""

حابة تشاركونا في هذا الموضوع و تعطونا رايكم و نضع يد بيد أن مهما كان الفائز فنحن معه

بدون مشاكل و لا انتقام
كتبت : زهره الاسلام
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
بارك الله فيك دمعه
والصراحه هذا شيىء يحزن

عندما نرى اخوان بصرف النظر من البادىء ومن الخاطىء يحاربون بعضهم البعض ويسبون ويلعنون بعضهم البعض ويكفرون بعضهم البعض ويؤذون بعضهم البعض اتعجب الهذه الدرجه وحدت الكره شعب البلد الواحد وفرقت بين الشعوب المسلمه

عندما كانت المباراه قائمه انا نظرت الى المشجعين وقلت والله لو اجتمع هؤلاء لحرروا القدس يكفى صوتهم ووحدتهم

انا فى كلامى لا اقصد عدم ممارسه الرياضه او عدم الشعور بالفرحه عن النصر فالاسلام شجع على الرياضه وعلى ممارستها ولكن ليس بهذا الشكل الذى نشاهده الان

ولكن لكل شيىء حدود عندما نرى الاخوان اصبحوا اعداء واصبح افراد البلد الاخر لا يأمنون على انفسهم فى بلد اخواتهم المسلمون فهذه قمه السخافه والتفه
فنحن لم نفعل ذلك مع اليهود !! انفعل ذلك مع اخواننا ونحن مسلمين!!

وعندما نرى اهتمام اعلامى عجيب وفى الصحف وفى كل وسائل الاعلام فى البلدين واذاعه اغانى وطنيه فى كل مكان كل هذا يشعر الان انه داخل على حرب اما الفوز واما الذل والهوان

فى الصحيح
عن جابر بن عبد الله ، قال: كسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار، فقال الأنصاري: يا للأنصار وقال المهاجري: يا للمهاجرين، قال: فسمع النبي صلى الله عليه وسلم ذاك، فقال: (ما بال دعوى الجاهلية)؟! فقالوا: يا رسول الله ، رجل من المهاجرين كسع رجلاً من الأنصار، فقال: (دعوها، فإنها منتنة)

ففي الحديث نهي النبي عليه الصلاة والسلام عن دعوى الجاهلية, وكانت في الحديث هذه الدعوى ... دعوى ان يتحزب الأنصار الى بعضهم ... والمهاجرين الى بعضهم ... فان كان هذا خطاْ ومن دعوى الجاهلية ... فهل بعد هذا التحزب تحزب يقود الى خير؟

الدعوى الصحيحة الوحيدة والمطلوبة هي دعوى الاسلام والايمان والتحزب حول راية التوحيد فقط.

انما ما نشاهده الان يحزن والله المسلمون انقسموا على لعبه فى النهايه لعبه ولهو

وفى النهايه سيكسب احد الفريقين على الاخر وبعد ذلك سيدخل كاس العالم مباراه او اثنين ويخرج ولن يبقى الا ما جنته افعال التافهين من البلدين وما حُفر فى قلوبهم

اسال الله ان يصلح حال المسلمين وان يردنا اليه ردا جميلا وان يوحدهم ولا يشتت شملهم ولا يشمت بنا الاعداء

كتبت : bessan05
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
كتبت : randoda
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ربنا يهديهم يا رب
كتبت : دمعة وردة
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مشكورت أختى زهرة و بارك الله فيك و فعلا هو شئ لا يحزن القلب و لا يبكى العين

لا حول و لا قوة الا بالله العظيم
كتبت : الاردنيه
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
[glow=0099cc]
فعلا صدقت
وعلى الدنيا السلام
والمشكله نحن نتقاتل على الكره لماذا
نتقاتل مين الشاطر اللي يروح للاخر
اتقاتل مع اخوي المسلم بالكلام وبالشتائم في وسائل الاعلام ودب البغض بين الدول العربيه
من اجل ان يذهب الفريق الفائز ليقابل الاخر
ليقابل النصارى
ليقابل اعداء الرسول فرح بلقائهم
يصعد على ظهر اخيه المسلم من اجل ان يقابل الاخر
وآسفأه....
[/glow]
الصفحات 1 2  3