جنه المعرفه يوم عرفه

مجتمع رجيم / منتدى الحج و العمرة
muslema
بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ..

أما بعد ... أحبتي في الله ..
أسأل الله تعالى أن يجعل أعمالنا كلها صالحة ولوجهه خالصة ، ولا يجعل فيها لأحد غيره شيئًا ، يا ربنا بلغنا مما يرضيك آمالنا ، يا رب اختم هذه العشر بخير ، واجعل خير أعمالنا خواتيمها ..
أحبتي ..
يقدم علينا خير أيام السنة " يوم عرفة " .. يوم العتق الأكبر ، يوم المغفرة المضاعفة " يكفر سنتين " ، يوم عيد لأهل الإيمان ، فنسأل الله تعالى أن يعيننا فيه على ذكره وشكره وحسن عبادته .
وأريد أن نحيي هذا اليوم هذا العام بطريقة مختلفة ، أريد أن نستشعر معاني الإيمان فيه ، وأن نتعبد الرحمن بقلوبنا قبل جوارحنا ، وقد وضعت لكم خطة إيمانية للتعرف على الرحمن يوم عرفة بتجديد النوايا في الأعمال ، وهذا من خلال تدبر السورتين اللتين ذكرا فيهما يوم عرفة ، وهما سورة البروج وسورة الفجر ، في قوله تعالى : " وشاهد ومشهود " فالمشهود هو يوم عرفة كما بين النبي صلى الله عليه وسلم ، وقوله " والشفع والوتر " فالوتر يوم عرفة كما قال ابن عباس رضي الله عنهما .
فهذه جنة المعرفة بالله تعالى نجعلها لمن يريد ثواب " يوم عرفة " فأعينوني بقوة ، واستعينوا بالله ولا تعجزوا .
لو تأملنا السورتين نجد أنهما بدأتا بذكر " النور " : " والسماء ذات البروج " " والفجر " وكأن في هذا إشارة للإشراق الذي سيحدث لكل من يفهم هذه المعاني ويطبقها في حياته .
ثم في السورتين جاء ذكر فضل الأيام الجليلة والتنبيه إلى ارتباط تعظيمها بهذا النور ، " وليال عشر والشفع والوتر " " واليوم الموعود وشاهد - وهو يوم الجمعة - ومشهود "
ثم ذكر فيهما شأن الصراع بين الحق والباطل " قتل أصحاب الأخدود " وهناك " ألم تر كيف فعل ربك بعاد ....إلى أن قال " إن ربك لبلمرصاد " وهنا الدرس الأول :
(1) اليقين الباعث على التضحية والبذل كما صنع أصحاب الأخدود وكما صنع المؤمنون في صراعهم مع أهل الكفر في كل زمان .
وأنت عليك أن تبرهن على إيمانك بعمل تبذل فيه طاقتك ، تصدق بصدقة كبيرة لم تصنعها من قبل ، " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون " ، الآن أنت متخوف من عواقب أن تستن بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وأنت متخوفة من أن يقول عنك الناس لو صرت كحال أمهات المؤمنين في لباسهن ، والله لو عندنا يقين وثبات لبذلنا كل ما نستطيع حتى يرضى ، هذه أعظم القربات فمن يثلج الصدر بقرارات شجاعة وأعمال فذة تكون أعظم قربة في يوم عرفة ؟؟؟؟
(2) الذل والانكسار بين يدي العزيز القهار ، استفدنا ذلك من قوله " إلا أن يؤمنوا بالله العزيز " فأنت في عرفة المعرفة إذا عرفت ربك بصفة العزة ، عرفت نفسك بصفة " الذل " فحينها تخضع وتنقاد لأمر ربك ، لا تعرف الاعتراضات ولا الحجج الواهية ، بل تتقبل بمنتهى التواضع كل ما يأتيك عن الله من أوامر أو نواهي ، فانظر في شيء أنت تعرف أنك لا تستطيع فعله وجاهد نفسك في أن تلزمها به ، و " اسجد واقترب " وتذلل وانكسر في كل نافلة ستصليها يوم عرفة ، وأنت تناجي ربك بأن يسجد معك قلبك ، عسى أن يلين وينكسر .
(3) دوام الشكر ، واللهج بالحمد ، ليكون لك المزيد ، وقد استفدنا هذا من معرفة ربنا باسمه " الحميد " في قوله " إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد " ، فتذكر نعمه عليك ، وأنت لا تستحق أن تشهد عرفات ، لكن كريم أكرم جواد ، فالحمد لله حمدًا كثيرا طيبًا مباركًا فيه ملء السموات والأرض وملء ما شئت من شيء بعد ، لك الحمد كله وإليك يرجع الأمر كله .
(4) المراقبة ، فلا تسمح لقلبك بالغفلة ولا تسمح لنفسك بالسرحان ، ركز ، واعلم أنَّ ربك " على كل شيء شهيد " فاعبد الله وأنت تشهد أنك تراه ، أو على الأقل هو يراك ، فاتق الله في خطراتك ، وكلما راودتك نفسك في يوم عرفة للشرود ، غيِّر من أحوالك ، إن كنت ذاكرًا فقم للصلاة ، إن كنت مصليًا فزد في قراءة القرآن ، وهكذا " لا للشرود "
(5) حسن الظن بالله ، وقد كنا في جنتها بالأمس ، وأظنها لن تمحى من الذاكرة ، وقد استفدناها من قوله تعالى " ثم لم يتوبوا " فرغم أن هؤلاء الجبابرة العتاة فتنوا أهل الإيمان إلا أن الله تعالى يرجو لهم التوبة ، فيا رب هذا فعلك بمن فتنوا عبادك ، فكيف فعلك بمن يرجو لقاءك ؟؟؟ فكونوا على حسن الرجاء ، فإن شاء الله سيغفر لنا ، وسنعتق يوم العتق الأكبر بفضله وجوده وكرمه وما ذلك على ربي بعزيز .
(6) الإيمان والعمل الصالح ، ومن أعظم تلك الأعمال أن تصنع شيئًا متعديًا النفع للناس ، استفدنا هذا من قوله تعالى :" إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات " يا رب تكون لنا جنات في الدنيا كما كنَّا في " أيام في الجنة " وجنات في الآخرة ، وهذه الأعمال الصالحات تراها في سورة الفجر " كلا بل لا تكرمون اليتيم ولا تحاضون على طعام المسكين " كفالة اليتيم ، المسح على راسه ، إطعام الطعام للفقراء والمساكين ، فأوصيك بذلك الخير .
(7) الخوف من الجليل الذي يزرع التقوى في القلوب ، استفدناها من قوله " إن بطش ربك لشديد " ، وأنت في يوم عرفة كلما عملت شيئا خفت عدم القبول ، فألححت على ربك أن يتقبلك بقبول حسن ، وأن يتجاوز عن تقصيرك ، " والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة "
(8) كثرة الاستغفار قبل وبعد العمل رجاء أن يطهر الله قلوبنا ويغفر لنا تقصيرنا " إنه هو يبدئ ويعيد وهو الغفور " فالله الغفور يغفر لعباده الذنوب الكبار ، فلا تيأس ، ولا تقنط ، وإن شاء الله تعالى نبدأ من جديد وقد رجعنا من ذنوبنا كيوم ولدتنا أمهاتنا ، ولم لا ؟ وربنا الغفور ذو الرحمة .
(9) التودد للرحمن " وهو الغفور الودود " فهو الذي يبدأ بالمغفرة ويعيدها على عباده العاصين كلما استغفروه ، وهذا الذي يبدأ بالود والمحبة " يحبهم ويحبونه " ويعيده لهم أعظم مما كانوا عليه بعد التوبة لأنه " يحب التوابين ويحب المتطهرين " فتودد للرحمن بدمعة من خشيته ، بتضرع يلين قلبك القاسي ، بزيادة القراءة والذكر " فاذكروني اذكركم "
(10) علو الهمة لأن ربك هو " ذو العرش المجيد " ولأن كتابه عظيم " بل هو قرآن مجيد " فمن يريد المجد والشرف والعزة والعلو عند الله تعالى ، فلا يدخر جهدا في الطاعة وليبذل قصارى جهده لينال السبق في يوم العتق الأكبر .
هذه عشر معانٍ أوصيكم ونفسي بها ، احفظوا في هذا اليوم أسماعكم وأبصاركم وألسنتكم ، حاولوا أن تعكفوا تماما على الطاعة ، لا تلتفتوا لأي شيء من أمور الدنيا ، اغلقوا هواتفكم ولا تستعملوها إلا لقربة من القربات ، ركزوا حتى لا نضيع دقيقة من ساعات يوم عرفة ( من الفجر وحتى المغرب ) إلا وأنتم تتقلبون في طاعة ، وأهمها طاعات القلوب هذه .
اللهم قد بلغت ..... اللهم فاشهد ..........وبالله الهجوا بالدعاء كثيرا ، ولا تنسوني من خالص دعائكم .
وأوصي بمشاهدة حلقة " الفجر الجديد "
وسماع محاضرة " ولدت يوم عرفة "
وقراءة المقالات ، ومشاهدة المقاطع التي أعدها إخوانكم وأخواتكم لهذا الغرض .....عيشوا المعرفة " يوم عرفة "
محبكم في الله
هاني حلمي
سنبلة الخير .
الأصيله
جزاك الله خير اختي الكريمة على الطرح القيم وجعله في ميزان حسناتك ان شاء الله
|| (أفنان) l|

التالي

فضل الحج

السابق

الحكمه من التلبيه في الحج

كلمات ذات علاقة
..... , ...... , ......... , محمد , مختلفة , ليكون , الله , اللهم , الذاكرة , التي , الدنيا , العزيز , الفجر , النبي , القرآن , القراءة , يبدأ , ساعات , على , فيها , والله , وسلم , نفسك , ؟؟؟؟ , قراءة