طرق تفيدك للسيطرة على الربو؟

مجتمع رجيم / مسجات الجوال
flower1
اخر تحديث

[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]الربو مرض شائع يصيب حوالى 32% من البشر حول العالم، وقد يؤدي إلى الوفاة في الحالات الشديدة 18/1000.000)، أحد أبرز أعراضه التهاب المجاري التنفسية، ثم تضييقها وزيادة حساسيتها.

يلاحظ الباحثون أن نسبة الإصابة بالربو ازدادت في السنوات الأخيرة بفعل التدخين والتلوث والاعتماد على المواد الصناعية والكيماوية، إضافة إلى انتشار الغبار والأتربة ومخلفات العث والحشرات في البيوت.


عوامل بيئية عدة تساعد في تفادي الربو وتحسين فرص علاجه يعاني بعض الرياضيين المحترفين الربو ويتناولون أدويتهم بانتظام، بحسب إرشادات الطبيب، ثم يمارسون التمارين أو حتى المنافسة الرياضية ويعيشون حياتهم على غرار أي إنسان سليم يحب الرياضة ويستمتع بالمنافسة.

يخضع نظام علاج الربو لمراجعة مستمرة من الأطباء، ويضع الاختصاصيون ضوابط العلاج وطرقه بناء على أفضل الأدلة العلمية المتوافرة ويراجعونها بصورة دورية سنوياً أو كل سنتين.

تغيرات مؤثرة:يتطلب علاج الربو تفهُّم التغيرات التي يمرّ بها المريض وتزيد أعراض الداء، لذلك على الطبيب الحصول على معلومات مفصلة من المريض، وإذا كان الأخير لا يشعر بالتحسن على رغم خضوعه للعلاج، من الضروري في هذه الحال من بينها: الهواء النقي مع نسبة رطوبة ملائمة، السكن النظيف الخالي من دخان السجائر... ويؤكد الأطباء أن علاج الربو ممكن، لكن لا بد من إقامة نوع من التعاون بين المريض والطبيب المعالج للسيطرة على الداء والتأقلم مع الحياة.

البحث عن السبب، كأن يكون المريض غير منتظم في التعامل مع العلاج أو لا يجيد استخدامه أو يحتاج إلى تعديل في جرعاته أو في نوعه. كذلك يجب البحث عن أسباب التهاب الجيوب الأنفية أو توقف التنفس أو ارتداد الحمض إلى المريء وعلاجها. يتطلب علاج الربو بيئة صحية، لذا يستحسن عدم وضع السجاد (الموكيت) في غرف نوم المصابين بالربو الليلي ومنع الحيوانات من دخولها، وتنظيف غرفة النوم والفراش بانتظام وغسل الشراشف وأكياس المخدات دورياً.

يُذكر أن علاج المصابين بالربو أو حساسية الصدر يتضمّن البخاخات وبعض الأقراص أحياناً.

بخاخات الربو:

ثمة نوعان من بخاخات الربو: الأول، موسعات الشعب أو ما يعرف بالأدوية المسعفة، من بينها بخاخ الفينتولين، وتستعمل عند اللزوم أو عند ضيق التنفس. الثاني، الأدوية الواقية ويتناولها المريض بانتظام مرة أو اثنتين يومياً بحسب إرشادات الطبيب. أما البخاخ المسعف فعلى المريض استعماله عند الحاجة إليه. يشخص الأطباء اليوم مرض الربو بأنه التهاب في مجاري الهواء وقصباته، لذا تهدف الأدوية الواقية إلى وقف هذا الالتهاب، على مستويات عدة وعبر أدوية من بينها: الستيرويدات (الكورتيزون) المدعم بموسعات الشعب الطويلة المدى تعمل على مستوى معين لوقف الالتهاب، ومضادات الليوكوترايينز (سنغلويير)... يستجيب معظم مرضى الربو للأدوية الواقية المتمثلة في البخاخات الواقية، وهي آمنة إذا استخدمت بإشراف الطبيب المختص، ولا تسبب أي مشاكل للمرأة الحامل أو المرضعة. يخطئ المرضى الذين يعتقدون أن الربو يمكن علاجه بصفة قاطعة ونهائية لتزول الأعراض تماماً، في الحقيقة ليس له علاج قاطع ونهائي، نظراً إلى وجود العاملين المهمين في تكوينه وهما الاستعداد الوراثي والمحسسات الخارجية، إلا إذا عزل المريض عن بيئته تماماً وهذا غير ممكن، من هنا يستطيع عيش حياة طبيعية هادئة بلا أعراض مزعجة في حال تجنب المحسّسات البيئية واستعمل الأدوية الفاعلة. مع توافر الأدوية الحديثة الفاعلة، يفضّل عدم اللجوء إلى علاجات عشبية غير مقننة وغير مدروسة وقد تكون مغشوشة أو ضارة أو غير مفيدة، وتصرف المريض عن استعمال أدويته ما يتسبب بانتكاسته.

منقول[/grade]

caagocavpmo75s6iar56
أم مهدي
××فراولة××
جزاكي الله كل خير علي المعلومات الرائعة
سحر هنو
hana98
flower1
شكورين عالمرور

التالي

كوني امراه يكن لك رجلا

السابق

دراسة حديثة: الأكل والشرب خلال عملية المخاض لا يسبب أي ضرر للنساء الحوامل

كلمات ذات علاقة
للسيطرة , الربو؟ , تفيدك , على , طرق