ارجو الرد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اريد السؤال عن ابني عمره ست سنوات وهو شديد النشاط وعندما اعاقبه وليس بالضرب انما عن طريق حرمانه لشيء يريده تنتابه...

مجتمع رجيم أرشيف الاسئلة
maya 1983
اخر تحديث

ارجو الرد

ارجو الرد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اريد السؤال عن ابني عمره ست سنوات وهو شديد النشاط وعندما اعاقبه وليس بالضرب انما عن طريق حرمانه لشيء يريده
تنتابه نوبة غضب كبيرة جدا ويصرخ بشكل عالي ويرمي الاشياء فكيف اتعمل معه وشكرا لجهودكم الغالية...
المصدر: مجتمع رجيم


hv[, hgv]

××فراولة××
اخر تحديث
روعة الايمان
اخر تحديث

حبيبتى
ربنا يحفظلك ابنك و يحمية من كل شر

يكرر الآباء والأمهات الذين يملكون أطفالاً شديدي النشاط هذه الجملة كثيراً ( يا ولد إهدأ قليلاً)
دون أن يكونوا على علم بحقيقة هذا النشاط، إذ يعتبر ضعف الانتباه والنشاط الزائد اضطراباً سلوكياً شائع الحدوث لدى الأطفال
وتزيد نسبة انتشاره عند الذكور أكثر من الإناث، ومع أن هذا الاضطراب يحدث في المراحل العمرية المبكرة
إلا أنه قليلاً ما يتم تشخيصه لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة وتبدأ الأعراض عادة قبل أن يبلغ الطفل سن السابعة
وكثيراً ما يوصف الطفل الذي يعاني من النشاط الزائد بالطفل السيء أو الصعب أو الطفل الذي لا يمكن ضبطته.
فبعض الآباء يزعجهم النشاط الزائد لدى أطفالهم فيعاقبونهم ولكن العقاب يزيد المشكلة سوءاً،
كذلك فإن إرغام الطفل على شيء لا يستطيع عمله يؤدي إلى تفاقم المشكلة.
إن هؤلاء الأطفال لا يرغبون في خلق المشكلات لأحد، ولكن جهازهم العصبي لديهم يساعد في ظهور الاستجابات غير المناسبة،
ولذلك فهم بحاجة إلى التفهم والمساعدة والضبط، ولكن بالطرق الإيجابية.


و لتهدئة الأطفال شديدي النشاط
وهناك عدد من النصائح لمساعدة الآباء والأمهات لتهدئة الطفل شديد النشاط، وهذه النصائح سريعة
وذات تقنيات مفيدة للإسترخاء وهي تأخذ نفس الوقت الذي يستغرقه الصراخ والتوبيخ وإنما تنتج نتائج مختلفة بشكل لا يصدق
انخفاض لتثبيط النشاط الشديد لهؤلاء الأطفال لمحاولة تهدئة الطفل شديد النشاط أثناء نوبات المزاج والتي يكون الطفل فيها صاخباً هذه النصائح
·التنفس العميق من أبسط الطرق لتهدئة الجسم، فعلم أولادك أن يأخذوا نفساً عميقاً عن طريق الأنف ويخرجوه عن طريق الفم
عندما يشعرون بالإحباط وعدم السيطرة على أنفسهم.
·جهز لطفلك حماماً دافئاً مع الملح وضعه فيه للإغتسال لإزالة النشاط المفرط للطفل.
·رافقوا طفلكم ذو النشاط الزائد في نزهة أو حثوه للذهاب بمفرده إذ كان كبيراً ليحرق الطاقة الزائدة والمتكررة ليعيد التركيز إلى ذهنه.
·الاتصال مع طفلك باللمس مهم جداً لتفريغ الاضطرابات ونقص الانتباه المفرط لدى الأطفال ،
فتدليك خفيف على الكتف أو مسحة لطيفة على الرأس تشعر الطفل بالهدوء بسرعة.
·لا بد من تجهيز صندوق كبير للطفل مليء بكل ما من شأنه من أن يفرغ من طاقته ونشاطه الزائد
كالألوان بأنواعها ألعاب الذكاء، الكتب
الألغاز، طين الصلصال، الأوراق الملونة، صنع الألعاب وصنع المجوهرات، فهي أمور تساعد الطفل الشديد النشاط على الانشغال بها
وتفريغ كم كبير من هذا النشاط في مجهود مفيد وتنمية مهارات متنوعة لدى هذا الطفل.
·هناك أيضاً تقنيات على الآباء والأمهات تعلمها لحماية أطفالهم شديدي النشاط من الوصول
إلى مرحلة الانفجار وتعليمهم كيفية تفريغ هذه الطاقة.


و بالنسبة للغذاء لطفلك حبيبتى
نجد أن بعض الآباء والأمهات يقوم بتخفيض أو إزالة السكر من الحمية مما يؤدي إلى تهدئة الطفل شديد النشاط إلى حد بعيد،
لكن ستحتاجون لتكملة غذائه بعناصر غذائية مفيدة للمحافظة على صحته ولمنحه الوقود اللازم لجسمه بحيث لا يسبب له النشاط المفرط
فتبدأ مع إفطار صحي ومتوازن من البروتينات والدهون أو سندويش بيض، أو شريحة خبر محمصة ممسوحة بزبدة الفول السوداني وعصير الفاكهة الطازجة،
كل ذلك يصلح أن يكون إفطاراً شهياً ومغذ، أم السكر والحبوب فهي سريعة ومريحة ولكن يجب ألا تستخدم كإفطار رئيسي
أما عصائر الفاكهة عالية السعرات الحرارية والسكر غير موصى بها للأطفال خاصة مع تفحص الانتباه والنشاط المفرط،
وبدلاً من ذلك يمكن الاستعاضة عنها بزجاجات المياه المنكهة بنكهات الفواكه المختلفة.
مع ضرورة إتاحة الفرصة للطفل تفريغ الطاقة الموجودة لديه في أنشطة مثمرة هادفة، عن طريق الرياضة والتمارين الحركية، وتنمية ميوله الفنية والموسيقية.
اتمنى اكون افادتك حبيبتى
و كل تمنياتى لك بحياة اسرية سعيدة
ان شاء الله
دومتى بكل خير


maya 1983
اخر تحديث
شكرا لك ولاهتمامك وقد افادتني اجابتك ولكن ماذا افعل بشأن نوبة الغضب
واسفة على اطالة الموضوع
روعة الايمان
اخر تحديث


حبيبتى

لا شكر على واجب

و تحت امرك فى اى استفسار


التغلب على نوبات الغضب
أن الطفل الذى يصاب بنوبات غضب يفقد الصلة بينه وبين عالم الوعي .
لذلك فأن محاولة زجره وأمره بالكف عما يفعل ، لا تسمع ولن يستجاب لها .
والطفل الذى يصاب بنوبة الغضب يعتريه الفزع ، ولكنه يتعلم على مر السنين أن لا خطر عليه من نوبة الغضب التى تعتريه .
وواجب الأم أن تتأكد من أن الطفل لن يؤذي نفسه بسبب نوبة الغضب التى يتعرض لها .
ويجب أن لا يترك للطفل المجال لكى يؤذي نفسه أو غيره ، أو أن يحطم شيئا ...
لأنه أن فعل واكتشف ذلك فيما بعد ، سيشعر بأنه فقد السيطرة على نفسه ، وأنت أيضا كذلك .
وإذا كان الطفل صغيراً فبإمكان أمه أن تستخدم قوتها لإمساكه ومنعه من الحركة فى أثناء هياجه .
وسرعان ما تنتهي نوبة الغضب . ويتحول الصراخ إلى نشيج ، ثم يشعر الطفل أنه قريب من أمه لصيق بها فيشعر بالراحة
بعد أن يكتشف أن ثورته لم تبدل شيئاً .
وإذا كان الطفل كبيراً ، ولا يسمح وزنه لأمه بالإمساك به ، فلتحاول بشتى الوسائل منعه من إلحاق الأذى بنفسه ، أو بغيره .
وعلى الأم أن تحاول عدم مقابلة الغضب بالغضب .
وهذه مسألة صعبة يسهل الكلام عنها أكثر من تطبيقها ، لأن الشعور بالغضب شديد العدوى .
إذ أن الكثيرين من الأمهات والأباء يفقدون أعصابهم ويصيحون فى وجه الأبناء فى أثناء نوبات الغضب .
فقد أعترف عدد كبير من الأمهات أنهن عاملن الغضب عند أولادهن بالمثل ،
وعاقبن الأطفال بشدة بسبب نوبات الغضب التى أصابتهم. لذلك يجب على الأم عدم معاقبة طفلها فى أثناء فترة الغضب ،
لأنه لن يكون لمثل ذلك العقاب أى أثر . أنه فقط سيزيد من شعور الطفل بأن العالم مكان غاضب ،
وخطير ، وأنه هو أحد أكثر سكان العالم غضباً وخطورة .
والحقيقة الهامة أن العقاب البدنى كثيرا ما يؤدى إلى نتائج عكسية بل إن أى محاولة لإسكات الطفل
أو حرمانه التعبير أثناء النوبة لا يفيد بل قد يضر على المدى البعيد وقد يطيل مدى النوبة ،
ذلك أن الطفل أثناء النوبة لا يكون مستعدا للاقتناع ولا للاستماع ...
وأن الصراخ فى وجه الطفل أو ضربه بغرض إسكاته إنما يعطيه نموذجا يحتذى به فى المواقف العصبية
أو مواقف الإحباط وهو استخدام النموذج العدوانى .
وإذا شعرت الأم بأنها ستفقد أعصابها أمام نوبة غضب طفلها ، فلتنسحب ريثما تنتهى نوبة الغضب ...
إن احتمال إيذاء الطفل لنفسه ربما يكون أقل من إيذاء الأم له إذا ما فقدت أعصابها تماما .
ولا يجب بحال من الأحوال أن تسمح الأم لنوبات غضب الطفل أن تؤثر على سلوكها نحوه .
ولا يجب أن يشعر الطفل بأنه استطاع أن يستغل نوبة غضبه لتحقيق أغراضه .

وأخيرا إليك بعض النصائح الهامة للتغلب على نوبات الغضب فى الطفولة:
1- كن هادئا .. و لا تغضب .. وإذا كنت في مكان عام لا تخجل ..
وتذكر أن كل الناس عندهم أطفال و قد تحدث لهم مثل هذه الأمور.
2- ركز على الرسالة التى تحاول أن توصلها إلى طفلك .

وهى أن صراخه لا يثير أي اهتمام أو غضب بالنسبة لك، وانه لن يحصل على طلبه بهذا الصراخ .
3- تذكر .. لا تغضب و لا تدخل في حوار مع طفلك حول موضوع صراخه.

4- تجاهل الصراخ بصورة تامة .. و حاول أن تريه انك متشاغل في شئ آخر، وانك لا تسمعه...
لأنك لو قمت بالصراخ في وجهه فأنت بذلك تكون قد أعطيته اهتمام لتصرفه ذلك ،
ولو أعطيته ما يريد فانك بذلك تكون قد علمته أن كل ما عليه فعله هو إعادة التصرف السابق عندما يرغب فى أى شئ ممنوع .
5- إذا توقف الطفل عن الصراخ وهدأ.. اغتنم الفرصة وأعطه اهتمامك واظهر له انك سعيد جدا لأنه لا يصرخ..

واشرح له كيف يجب أن يتصرف ليحصل على ما يريد ...
مثلا أن يأكل غذاءه أولا ثم الحلوى أو أن السبب الذي منعك من عدم تحقيق طلبه هو أن ما يطلبه خطير لا يصح للأطفال .
6- إذا كنت ضعيفا أمام نوبة الغضب أمام الناس فتجنب اصطحابه إلى السوبر ماركت أو السوق أو المطعم

حتى تنتهي فترة التدريب ويصبح اكثر هدوء .
7- ومن المفيد عندما تشعر أن الطفل سيصاب بنوبة الغضب قبل أن يدخل في البكاء
حاول لفت انتباه على شيء مثير في الطريق ...مثل إشارة مرور حمراء .. صورة مضحكة .. أو لعبة مفضلة .

دومتى بكل خير غاليتى

و اسعد الله ايامك
maya 1983
اخر تحديث
شكرا على جهودك الغالية
وارجو من الله ان يحقق كل امنياتك
الصفحات 1 2 

التالي

لبان الدكر

السابق

أنا محتاجه للمساعده ضروري

كلمات ذات علاقة
الرد , ارجو