داعية الأسبوع " أصدق بكاء تردد في النفوس "

مجتمع رجيم عــــام الإسلاميات
الكاتبة: رسولي قدوتي

داعية الأسبوع " أصدق بكاء تردد في النفوس "




مـــــــــدخ؛ـــل ...........

متى يبدأ الفجر الصادق في حياتنا .. متى نبدأ التوبة ونجدد العودة إلى الله عز وجل ؟!









































يتسارع وقع خطى الأيام، وتتسابق لحظات المرء، نحو ساعات يشبه بعضها بعضا، وتشتد غفلة الإنسان مع متطلبات شئونه الحياتية، فلا يفيق إلا بعد ما طويت مراحل مهمة من عمره، فيندم عندئذ ندما كبيرا، ويتمنى أن لو أيقظه موقظ أو صرخ في وجهه ناصح.



وهذا في الواقع يحصل لكل أحد، فلا أحد ينجو من الغفلة، ولا أحد يهرب من التأثر بدوامة الحياة، ولكن ثمة لحظات توبة خالصة، ونوبات خشوع صادقة تتلمس شغاف القلب المنيب إلى ربه، يحاسب فيها نفسه، ويجدد فيها العهد، وعندها تثور ثائرة مشاعره الصادقة التائبة، وتغرورق عيناه بدموع الإيمان، فيكون بكاؤه عندئذ أشبه ما يكون بغيث السماء الذي يرسله الله سبحانه على جدباء الأرض فيحييها وينبت فيها الحياة من جديد.















قال الله تعالى: " قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا * وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً * وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا " [الإسراء 107-109]


وعن أبي أمامة رضي الله عنه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ليس شيء أحب إلى الله تعالى من قطرتين وأثرين: قطرة دموع من خشية الله وقطرة تهرق في سبيل الله، وأما الأثران فأثر في سبيل الله وأثر في فريضة من فرائض الله تعالى” (أخرجه الترمذي).



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يلج النار رجل بكى من خشية الله تعالى حتى يعود اللبن في الضرع، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم” (أخرجه الترمذي). روى الترمذي ـ وقال: حسن صحيح ـ والنسائي وابن ماجه حديث الصحيح المتفق عليه

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سبعة يظلهم الله في ظله، يوم لا ظل إلا ظله…”، وذكر منهم “ورجلا ذكر الله خاليا ففاضت عيناه: (متفق عليه).









إنها حقيقة لا مراء فيها، فالبكاء من خشية الله تعالى يلين القلب ،ويذهب عنه أدرانه، قال يزيد بن ميسرة رحمه الله : " البكاء من سبعة أشياء : البكاء من الفرح ، والبكاء من الحزن ، والفزع ، والرياء ، والوجع ، والشكر ، وبكاء من خشية الله تعالى ، فذلك الذي تُطفِئ الدمعة منه أمثال البحور من النار !











فلاش البكاؤون

إضغطي هنا












خ؛ـــارج النــص ...........






"سأذكر هنا بعض محاولاتي في طريقي إلى الدعوة"






حينما كنت في المرحلة الثانوية .. كن صديقاتي كثيرات الغيبة وكلنا نعرف مجتمع المدرسة والصديقات وما إلى ذلك ....
كنت دائما أنبههن وأذكرهن بالوعيد المترتب على المغتاب ومع ذلك فلا حياة لمن
تنادي ....
كن يحببن الجلوس معي لــــــكن لايردن تذكيرهن ووعظهن
لذلك اتبعت أسلوبا آخر غير التنبيه , فأصبحت أذكر لهن قصص مما أسمعه من المحاضرات أو مما أقرأه في الكتب لنقضي وقتنا فيما يفيد
وفعلا كن يحببن الإنصات لقصصي دائما ..... >> وأسلوب سرد القصص من الأساليب الناجحة في الدعوة >> .....
اعتدنا على سماع القصص بل أصبحن صديقاتي يستمعن للمحاضرات ويقرأن الكتب
المفيدة
وصارت كل واحدة منهن تسرد لنا مالديها
بذلك قضينا على الغيبة بالتدريج ولله الحمد
وأصبحنا نذكر بعضنا البعض إذا أخطأت إحدانا وذكرت أحدا بسوء فندعوا له
ونستغفر له









مخ ,,ـــرج .....









السعــــادة الحقة في طاعة الله عز وجل .. فأين نحن من تلك السعادة ؟؟!!




الكاتبة: سنبلة الخير .

طرح رائع وممتع جدا
استمعت جدا بقراءة موضوعكِ
جزاكِ الله خيرا اختي الكريمة
وجعلك الله دوما داعية للخير
جزاكِ الله الجنة
الكاتبة: رسولي قدوتي

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ابنة الحدباء:
طرح رائع وممتع جدا

استمعت جدا بقراءة موضوعكِ
جزاكِ الله خيرا اختي الكريمة
وجعلك الله دوما داعية للخير

جزاكِ الله الجنة

اللهم آمـــــــين
وأنتِ كذلك
بارك الله فيكِ غاليتي
وجودكـِ أسعدني أسعدكـِ الله
الكاتبة: || (أفنان) l|

أختي الحبيبة
استمتعت جدا وأنا أقراء الموضوع المتكامل والذي استفدت منه
جزاك الله كل الخير والسعادة والجنة
وجعله في موازين حسناتك
ولك مني كل الشكر والتقدير والعرفان

الكاتبة: رسولي قدوتي

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة طموحي داعية:
أختي الحبيبة

استمتعت جدا وأنا أقراء الموضوع المتكامل والذي استفدت منه
جزاك الله كل الخير والسعادة والجنة
وجعله في موازين حسناتك
ولك مني كل الشكر والتقدير والعرفان




هلا حبيبتي ... أســ ع ـــدني تواجدك
أنا والله المستمتعة بوجودي هنا بين أخواتي
جزاك الله خير
وشكرا لكــ
الكاتبة: um rawan

افادك الله يارب ويجزيك ربي الجنه


الصفحات 1 2  3  4  5  ... الأخيرة

التالي
السابق