شهداء أسطول الحرية

مجتمع رجيم / مسجات الجوال
مامت ناهد
zw06cvy5o1399rnx88k.
1_994871_1_34.jpg
إحدى سفن البحرية الإسرائيلية في ميناء حيفا تستعد للإبحار إلى شواطئ غزة قبل الهجوم (الأوربية)


قال التلفزيون الإسرائيلي إن 16 متضامنا على أسطول الحرية المتجه نحو قطاع غزة قتلوا في الهجوم العسكري الإسرائيلي على تلك السفن في المياه الدولية، في حين أفاد مراسل الجزيرة أن جيش الاحتلال "سيطر" على القافلة وبدأ سحب سفنها إلى ميناء أسدود.

وكانت وسائل إعلام تركية قد تحدثت بداية الهجوم قبل ذلك عن سقوط شهيدين و30 جريحا جراء الهجوم.
وقد اعترف متحدث باسم الجيش الإسرائيلي بسقوط عشرة قتلى من المتضامنين، في حين أفاد مراسل الجزيرة جرح خمسة جنود إسرائيليين خلال عملية الاقتحام.

وأوردت الإذاعة الإسرائيلية أن الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل أصيب بجروح خطيرة خلال العملية التي جرت على بعد 20 ميلا بحريا من قطاع غزة. كما أصيب الدكتور هاني سليمان رئيس البعثة اللبنانية في السفينة.

وقال مراسل الجزيرة عباس ناصر -الذي أكد أنه يتصل خلسة مخافة كشفه من البحرية الإسرائيلية التي قطعت الاتصالات- إن مئات الجنود الإسرائيليين المدعومين من الجو, هاجموا سفن الأسطول في وقت واحد واستخدموا الرصاص والغازات.
وأضاف المراسل أن جميع النشطاء الذين تم إيقافهم واجهوا القوات الإسرائيلية بشجاعة، ورفضوا التعامل معها.

وأصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا عاجلا استنكرت فيه الهجوم الإسرائيلي بشدة، وقالت إن ما ارتكبته تل أبيب سيؤدي إلى نتائج وخيمة في العلاقات مع إسرائيل ووعدت بالرد. وذكر مراسل الجزيرة في إسطنبول عمر خشرم أن السفير الإسرائيلي في أنقرة استدعي إلى الخارجية التركية للتعبير له عن احتجاج أنقرة.
وأفاد مراسل الجزيرة أن مجلس الوزراء بدأ الانعقاد بعد اجتماع ثلاثي فور وقوع الهجوم بين الرئيس التركي عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو.
أما شعبيا فقد تجمع مئات الأتراك أمام القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول وحاولوا اقتحام المبنى الذي طوقته الشرطة.
وقد أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الهجوم، وطالب رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية منظمة الأمم المتحدة بالتدخل.
1_994874_1_23.jpg
المواطنون الأتراك يتجمعون منذ أمس أمام القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول (رويترز)
صمت إسرائيلي
وقال مراسل الجزيرة في ميناء أسدود وليد العمري إن الحكومة الإسرائيلية تلتزم الصمت، قبل صدور بيان عسكري يوضح ما جرى.
وأشار إلى أن إسرائيل استعدت للهجوم على أسطول الحرية قبل وصوله إلى المياه الإقليمية، وهيأت بعض مستشفياتها لاستقبال الجرحى الذين قد يسقطون خلال مهاجمة السفن.
وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من تلقي قافلة الحرية المتجهة إلى قطاع غزة أوامر من الزوارق الحربية الإسرائيلية التي طالبتها بالعودة.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول إسرائيلي طلب عدم نشر اسمه قوله إن القافلة تجاهلت أوامر بالعودة تلقتها عبر اتصال لاسلكي من البحرية الإسرائيلية, التي أبلغت الناشطين أنهم يتجهون إلى منطقة بحرية مغلقة.

وأضاف المسؤول أن القوارب الحربية الإسرائيلية طلبت من سفن كسر الحصار التوجه إلى ميناء أسدود الإسرائيلي لتفريغ بعض المساعدات هناك.
وأفاد مراسل الجزيرة من إحدى سفن قافلة كسر الحصار المفروض على غزة أن قوارب حربية إسرائيلية اقتربت من "قافلة الحرية" في عرض البحر، وطلبت من قبطان السفينة التركية التي تقود القافلة التعريف بهويته وهوية مركبه.
1_994867_1_23.jpg
جيش الاحتلال هاجم سفن القافلة بحرا وجوا (الأوربية-أرشيف)
جميع السناريوهات
وكانت قافلة الحرية قد انطلقت من المياه الدولية قبالة السواحل القبرصية باتجاه قطاع غزة، في محاولة لكسر الحصار المفروض على سكانه منذ نحو أربع سنوات.
وقال مراسل الجزيرة المرافق للقافلة في وقت سابق إن منسقي السفن الست كانوا قد عقدوا اجتماعا واتفقوا فيه على خطة سيرهم.
وأضاف أن المتضامنين الموجودين على متن القافلة يتوقعون كل السيناريوهات، واتفقوا على ألا يوقعوا أي وثيقة يقدمها لهم الإسرائيليون إذا ما اعتقلوهم، وألا يتجاوبوا مع السلطات الإسرائيلية، وأن يكتفوا بالتعريف بأشخاصهم وبجنسياتهم وجوازات سفرهم، وينتظروا الاتصال بهم من سفارات دولهم في إسرائيل أو من منظمات حقوقية.
ومن جهته أكد مراسل الجزيرة وليد العمري -الذي كان يتحدث من ميناء أسدود- أن السلطات الإسرائيلية مصرّة على اعتقال كل من على متن السفن بقرار من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك، وأنها كلفت بذلك وحدة خاصة في سلاح البحرية، ونشرت زوارق ومروحيات تجوب السواحل بين أسدود وغزة.
وأعلنت إسرائيل السواحل المقابلة لغزة منطقة عسكرية مغلقة، وتعتزم نقل المتضامنين إلى ميناء أسدود تمهيدا لطردهم إلى بلادهم باعتبارهم مهاجرين غير شرعيين، واعتقال من يرفض التعريف بنفسه والتوقيع على تعهد بعدم العودة.



يذكر أن سفن قافلة الحرية الست تحمل على متنها نحو 650 متضامنا من عدة دول، إضافة إلى نحو عشرة آلاف طن من المساعدات الإنسانية الموجهة إلى سكان غزة.
حسب الله و نعم الوكيل لماذا هذا كله متضامنين يحملوا اغذيه و العاب اطفال
لماذا يا عرب لماذا
ان لله و ان اليه راجعون
*دعاء الكروان*
لا حول ولا قوة الا بالله
حسبنا الله ونعم الوكيل
زهره الاسلام
حسبنا الله ونعم الوكيل

ماذا بعد قتل اطفال غزه امام اعين الجميع ولم يحدث شيىء

حسبنا الله ونعم الوكيل

ام فرح وجودي
حبي الله و تعم الوكيل....الله يهدهم
مشكورة اختي والله دموعي نزلت لان الواحد عاجز عن فعل اي شئ
شكرا حبيبتي مامت ناهد
KEERA
حسبى الله ونعم الوكيل
ان الله يمهل ولا يهمل

والله انا فى قمة الخجل من نفسى
تحرك الغرب وانا هنا عربية مسلمة ولم اتحرك
حقا تمنيت لو لم اكن عربية كى استطيع التحرك


اتقدم بخالص الاسف والاعتذار لكل اخت واخ عربى مسلم محتل


مشكورة مامت ناهد
لاعدمناك
✿ موكآ فرآولة ✿


شاهدت الخبر منذ قليل على قناة الام بي سي

حسبي الله ونعم الوكييييل فيهم

حسبي الله ونعم الوكيل فيهم


لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


:(


الصفحات 1 2  3 

التالي

سمكه تطير سبحان الله

السابق

ممنوع عمل هذه الاشياء امام الابناء

كلمات ذات علاقة
أسطول , الحرية , شهداء